طرابلس اليوم

الأربعاء، 25 أبريل 2018

منظمة الصحة العالمية تسلم عيادتين طبيتين لبنغازي

,

أعلن المتحدث الرسمي باسم منظمة الصحة العالمية أحمد العليقي، عن تقديم عيادتين متنقلتين لمدينة بنغازي توفيرا لخدمات الرعاية الصحية لأكثر الناس ضعفا بالمنطقة الشرقية، وفق قوله.

وقال العلاقي لوكالة الأنباء الليبية في حكومة عبدالله الثني المؤقتة الموازية: إن العيادتين ممولتان من صندوق الاتحاد الأوروبي للحماية المدنية، كما ستقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية للسكان الذين يتمتعون بفرص محدودة للوصول للخدمات الصحية بما في ذلك النازحين المقيمين في المخيمات.

ومن جانبه، عبر ممثل منظمة الصحة العالمية في ليبيا جعفر حسين عن سعادته لتسلم مدينة بنغازي العيادتين الطبيتين، مشيرا أنهما ستكونان على مدار الساعة، بحسب مانقلته وكالة الأنباء في حكومة عبدالله الثني على موقعها الإلكتروني.

وأفاد حسين بأنه لم تكن هذه العيادات ممكنة دون دعم من الاتحاد الأوروبي للحماية المدنية والمساعدات الإنسانية.

وقدّمت منظمة الصحة العالمية نهاية العام الماضي مساعدات طبية لمستشفى الجلاء بنغازي.

وبينت بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها الرسمية ان المساعدات المقدمة بتمويل من الاتحاد الاوروبي للحماية المدنية والمساعدة الانسانية تكفي لـ 60 الف شخص.

وأوضحت البعثة آنذاك أن منظمة الصحة في ليبيا، قدمت في 21 ديسمبر 60 مجموعة دوائية صحية اساسية مشتركة بين الوكالات و 6 ملاحق تكميلية و 9 مجموعات دوائية لعلاج الإصابات المتوسطة والخطيرة الى مستشفى الجلاء في بنغازي.

التدوينة منظمة الصحة العالمية تسلم عيادتين طبيتين لبنغازي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السراج يطّلع على نتائج اجتماعات القاهرة لتوحيد المؤسسة العسكرية

,

عرضت اللجنة المكلفة من المجلس الرئاسي المشاركة في اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية نتائج الاجتماعات التي جرّت في العاصمة المصرية على رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، والأشواط التي جرى قطعها في سبيل توحيد المؤسسة العسكرية لتكون لبنة أساسية في بناء ليبيا الجديدة.

وجاء ذلك في اجتماع السراج مع اللواء علي عبدالجليل، واللواء سالم جحا، والعقيد عبدالباسط شريعة أعضاء اللجنة المكلفة بالمشاركة في اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية، بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وبيّن المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق الوطني على صفحته الرسمية على الفيسبوك أن الاجتماع تطرق إلى الاستحقاقات القادمة لهذه اللجنة واستكمال مناقشة بقية القضايا التي تهم بناء المؤسسة العسكرية.

وأشار المكتب الإعلامي أن فايز السراج عبّر عن تقديره لجهود اللجنة وما تم إحرازه من تقدم مشيرا إلى ضرورة بناء هذه المؤسسة على عقيدة الولاء للوطن والمحافظة على استقلاله وسيادته ووحدة أراضيه وصون كرامة وحقوق جميع مواطنيه.

واحتضنت العاصمة المصرية القاهرة في نهاية مارس الماضي، اللجان المكلفة من مجلس النوّاب والمجلس الرئاسي لحكومة لبحث ملف توحيد المؤسسة العسكرية.

وترأس لجنة مجلس النواب رئيس الأركان في قوّات عملية الكرامة عبدالرازق الناظوري، فيما ترأس لجنة المجلس الرئاسي رئيس أركان حكومة الوفاق الوطني عبدالرحمن الطويل، إضافة إلى حضور أعضاء اللجنة الوطنية المعنية بالملف الليبي.

يشار إلى أن المجتعمون في القاهرة اّتفقوا على إعادة تأكيد الثوابت الوطنية الراسخة، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا، وعلى مدنية الدولة، والابتعاد بالمؤسسة العسكرية عن أية استقطابات من شأنها التأثير بالسلب على الأداء الاحترافى والدور الوطني للجيش الليبي.

وكان البيان الرسمي الصادر عن اللجنة المصرية المعنية بليبيا في بيان لها، والتي يترأسها مساعد وزير الدفاع المصري محمود الكشكي، أعلن أن اللجنة بحثت مع وفد من العسكريين الليبيين الأفكار والحلول لتدشين مرحلة جديدة على مسيرة توحيد المؤسسة العسكرية، وقال إن العسكريين الليبيين شددوا على الثوابت الوطنية الخاصة بآليات توحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

التدوينة السراج يطّلع على نتائج اجتماعات القاهرة لتوحيد المؤسسة العسكرية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



المجلس الرئاسي يشكل لجنة لمتابعة شؤون اللاجئين

,

أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية الثلاثاء قرارا بتشكيل لجنة عليا لمتابعة شؤون المهجرين، برئاسة وزير الدولة لشؤون المهجرين يوسف جلالة.

وبحسب القرار الذي نشرته إدارة التواصل والإعلام في رئاسة مجلس الوزراء تتولى اللجنة اتخاذ الإجراءات التنفيذية العاجلة لمعالجة أوضاع المهجرين وقبول طلبات وتظلمات المهجرين بخصوص مشاكلهم التي تحول دون عودتهم إلى ديارهم.

ووفقا للقرار تباشر اللجنة عملها لتذليل تلك المصاعب والمشاكل بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة. وتعمل اللجنة على ضمان تمتع المهجرين بكامل حقوقهم المدنية طبقا للأحكام والتشريعات، وتتابع قضايا النازحين داخليا، وستعمل على قبول طلبات المهجرين والنازحين ذات الطابع الخدمي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية قد جدد على لسان الناطق باسمه “محمد السلاك” خلال مؤتمر صحفي الإثنين الماضي دعوته إلى الأطراف كافة لطي صفحة الماضي ورأب الصدع وتنحية الخلافات وتقديم التنازلات للخروج بليبيا من هذه الأزمة وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وبناء الدولة المدنية الديموقراطية المنشودة، كما جدد دعوته إلى المهجرين في الخارج للعودة إلى بلادهم، مشددًا على أنه لا إقصاء لأحد لأن ليبيا تسع الجميع.

وكان وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين يوسف جلالة قد ناقش منذ أسبوع مع سفير ليبيا لدى جمهورية مصر العربية عمر عبدالعزيز الصعوبات التي تواجه الجالية الليبية، وخاصة شريحة المهجرين، وإمكانية العمل علي عودتهم الطوعية.

وخلال الاجتماع الذي عقد الأسبوع الماضي، بمقر السفارة الليبية بجمهورية مصر رحب “عبدالعزيز” بالزيارة وأثنى علي الدور الهام الذي يقوم به وزير الدولة لشؤون المهجرين في ظل الظروف والصعاب والتحديات الحالية.

وناقش الوزير مع السفير الليبي في القاهرة الصعوبات التي تواجهها السفارة بالنسبة لإجراءات الإقامة والتعليم والعلاج والجوازات، مؤكدا دعم حكومة الوفاق الوطني لعمل السفارات لحل مشاكل المهجرين بالخارج.

وكان وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين “يوسف جلاله” قد بحث مع مدير إدارة شؤون اللاجئين والنازحين والمغتربين والهجرة بجامعة الدول العربية “ايناس الفرجاني” المشاكل والأوضاع التي تواجه المهجرين الليبيين بجمهورية مصرالعربية.

وجاء ذلك خلال لقاء عقد بمقر جامعة الدول العربية حيث تم التطرق إلى نتائج مشاورات ليبيا حول الحوارات الحكومية للدول المعنية بالهجرة والنزوح.

وبحسب ما نشرته إدارة التواصل والإعلام في رئاسة مجلس الوزراء التقى وزير الدولة لشؤون المهجرين والنازحين “يوسف جلاله” مطلع الأسبوع الماضي، عددا من المهجرين والنازحين، بجمهورية مصر العربية للوقوف على المعاناة التي يواجهونها والمتمثلة في التعليم، والصحة، والظروف المعيشية.

وتناول اللقاء، الذي عقد بحضور عدد من النساء المهجرات، مشاكل تسديد رسوم التعليم الأساسي والجامعي لأبنائهن والالتحاق بها، بالإضافة إلى معالجة مشاكل الإقامة وما يترتب عليها من ضرائب مالية.

كما ناقش “جلاله”، مع عدد من الشباب المهجرين الجانب الإنساني والاجتماعي والسياسي لقضية المهجرين، والذين أكدوا على أنها قضية أمن قومي ويجب معالجتها وفق أسس مجتمعية سليمة تدخل فيها جميع مكونات المجتمع الليبي. وتطرق اللقاء، إلى البحث في آلية إنهاء قضية المهجرين ومعالجة مشكلة الملاحقات الشخصية وتفعيل قانون العفو العام.

وأعرب الحضور عن أملهم في الأخذ بالمبادرات المقدمة في لم الشمل والتصالح، مؤكدين أنهم يعولون على الجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي من أجل المصالحة الشاملة وإعادة صياغة الخطاب الإعلامي للدعوة إلى التصالح ولم شمل كل الليبيين.

التدوينة المجلس الرئاسي يشكل لجنة لمتابعة شؤون اللاجئين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



المليشيات والتدخل الخارجي هما أس الداء .. محاولة فهم، أسئلة وإجابات الأزمة الليبية

,

إبراهيم قراده

– لماذا حدثت ثورة فبراير؟

لأن النظام السابق احتكر السلطة واستحوذ على الثروة، واعتمد على منظومة قبلية ضيقة وشخصيات معدودة قائمة الولاء والتبعية مقابل الامتيازات والحظوة، واستمر بجهاز مخابراتي قاسي، وفشل في تحقيق المشاركة السياسية والاقتصادية وأخفق في التنمية.

– كيف حدثت الثورة؟

كانت تلقائية سلمية في بداياتها، وتأثرت بما حدث في تونس ومصر. بدأت في بنغازي وانتشرت في مدن وغرب ليبيا.

– من حول الثورة من مطالبية سلمية إلى حرب أهلية؟

عجز قيادة النظام عن فهم وتفهم الحدث في الأيام الأولى، وإصراره وتشبته ووصفه للمنتفضين بالخونة، والتطرف اللفظي والمادي في التفاعل، ومن ثمة التحشيد الإعلامي والتجييش الحربي ومواجهة الانتفاضة بالقوة والقسوة، وذروة ذلك الرتل القاصد بنغازي، ومحاولات السحق في الجبل والزاوية ومصراتة وزوارة. واستخدامه السلاح القبلي وتنافراته.

– كيف تم تدويل الثورة؟

بداية وخصوصاً من الإعلام الخليجي الموجهة.

– كيف تم التدخل الدولي؟

نتيجة قصور النطام على فهم المنظومة الدولية، وإصراره على الحسم الميداني، لم يترك مجال إلا المواجهات العسكرية.

– لماذا لم يتحقق السلم بعد نهاية النظام، واستمر التحارب؟

1- لأنها ثورة تلقائية.

2- تدني ثقافة وسلوك التعايش والتشارك والتكامل، مقابل انتشار وتعمق التناحر الغنيمي والتسابق الاستحواذاي.

3- إرث الإرهاب والعنف والوشاية والكيد.

4- تداعيات جرعة التوظيف القبلي المبالغ فيها، والطويلة. ومحاولات بعض المدن والقبائل بالحلول محل غيرها من المحسوبة على النظام.

5- انتشار السلاح، وبالاخص بعد فتح ونهب مخازنه (حوالي 25 مليون قطعة سلاح.)

6- إطلاق وخروج حوالي 17 ألف سجين جنائي، انخرط أغلبهم في المليشيات وبعضهم أصبح قائداً لبعضها.

7- تناحر قيادات فبراير وعدم الثقة بينهم.

8- الاستعجال، ظهور الانقسام والتنافس بين التيار المدني والتيار الإسلامي.

9- استغلال التيارات الإسلاموية المتطرفة الأوضاع لفرض منهجها والسيطرة على الأوضاع.

8- غياب بل انعدام الخبرة والمؤسسات السياسية الحزبية والنقابية والمجتمعية المدنية، لأن النظام كان مؤسس ومتحور على شخص واحد.

10- ضعف واهتراء مؤسسات الدولة وخصوصاً العسكرية والشرطية، مع غياب العقيدة العسكرية الوطنية.

11- تولي زمام الأمور العديد من محدثي السياسة ومعدومي الخبرة، إضافة إلى الانتهازيين والمقامرين. وأيضاً، قادة الصدفة، ومنشقين على النظام، ومعارضي الخارج، فتحولت وتطورت الأمور نحو صراع متنافر مستديم.

12- فشل وضعف وإقصاء الكفاءات، وخصوصاً الثقافية.

 

– كيف تعقدت الأزمة الليبية؟

1- بالتدخل الدولي وخصوصاً الإقليمي، فتحولت ليبيا والليبيون إلى ساحة حرب بالوكالة للدول الإقليمية المتصارعة، التي خلقت أذرع لها وسلحتها ومولتها مالياً وإعلامياً لتتحارب فيما بينها في ليبيا.

2- انخراط أو تورط أو تؤطؤ أطراف ليبية مع الخارج.

3- شرعنة ودعم والاستعانة بالمليشيات (التي تغولت)، بعضها أساسها قبلي، والبعض الأخر ارتزاقي (بندقية للإيجار).

4- انقسام مؤسسات الدولة عمودياً وأفقياً.

5- ارتهان إمكانيات ومؤسسات الدولة لتحالفات تقوم بين مسؤوليها مع المليشيات.

6- تحالفات البزار، أي رجال المال القدامى مع المحدثين، ودورهم في دعم واستمرار بعض متصدري المشهد.

 

– لماذا طالت وتطول الأزمة؟

1- الأطراف الدولية ليست جادة بسبب تنافسها، أو لأهداف أكبر تكون على حساب ليبيا.

2- تخشب الأطراف السياسية الليبية، ورفضها التنازل على ما تعتبره مكاسب شرعية وحصرية لها.

3- “النجاح” في إخراج الشعب المنهك والمستنزف والمفقر من المشهد، بجعله “يلهث” من أجل حماية حياته المهددة ولقمة عيشه المرة.

4- سطوة واستشراء وانتشار التطرف، وخصوصا المنهج السلفي المدخلي، وخوف السلطات والناس منه.

5- تمكن المليشيات وسيطرتها على مفاصل في الدولة، إما مباشرة أو عبر أعوان أو بالتهديد.

6- عدم وعي وجدية النخب السياسية والحزبية، وسعي بعضها لتسبيق مصالحها الضيقة.

7- الإعلام الممول من الخارج، سواء قنوات تلفزيونية أو جيوش إلكترونية في التواصل الاجتماعي.

8- فقد الوساطة الدولية لثقة الكثير من الأطراف، لدرجة أن البعض يصنفها كطرف سياسي غير محايد.

– هل الحل في الانتخابات أم في المؤتمر الجامع؟

1- طالما استمرت نفس المعطيات والأدوات والأساليب فلن يحدث تغيير، إلا تطبيع الأزمة، بجعلها حالة دائمة ومقبولة.

– إذن، ما الحل؟

1- لا يوجد حل جاهز.

– ما هي خطوات ذلك؟

1- يجب التفكير والتنفيذ بحزم في تقليص دور عامل التدخل الخارجي.

2- سحب الشرعية من كل المليشيات، بدون تأخير.

3- وضع معايير/ ميثاق إعلامي بسيط وواضح، سنده الرقيب هم النخبة المثقفة.

4- رفض الأفكار المتطرفة (الدينية، القومية، القبلية) فوراً، وعدم الاستعانة بهم البتة.

5- تجاوز مرحلة الإقصاء والاستحواذ السلطوي والمعرفي.

6- نقل كل المناشط السياسية للداخل، لو باستحداث وإيجاد منطقة (مدينة صغيرة تحرسها وتحميها قوات رسمية مشتركة ومنضبطة) محايدة داخل ليبيا.

7- الاستعاضة عن كسب الولاءات المؤقتة، وأسلوب “فرق تحكم.”

7- وضع هدف وطني عام، يلتف عليه الجميع. وليكن كهدف ملح: استرداد الجنوب.

المصدر: صفحة الكاتب على الفيسبوك

التدوينة المليشيات والتدخل الخارجي هما أس الداء .. محاولة فهم، أسئلة وإجابات الأزمة الليبية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



قصة الطائرة الليبية المخطوفة عام 1982

,

أحمد قوداب/ كاتب من سبها

دخلتُ مالطا ببطاقتي الشخصية… كانت هذه العبارة أول ما تبادر لذهني عند سماعي إن الطائرة التي أسْتقلُها خُطِفتْ إلى مالطا ذاتها، تزاحمت في ذهني الأفكار والسيناريوهات، ولكن أغلبها كان مشوقا، لعلّ ذلك كان بسبب رتابة الحياة التي أعيشها، فأنا طبيب أسنان وتتمحور حياتي كلها حول هذا الشئ، لا أملك أن أغير الكثير فيها، فتسير أيامي جميعا تقريبا بنفس التفاصيل والمراحل.

كنتُ أحد ركاب الطائرة التي كانت ستتوجه من مطار تمنهنت في سبها جنوب ليبيا إلى معيتيقة في العاصمة طرابلس، أواخر ديسمبر عام2017، كان كل شئ عاديا وغير ملفت للانتباه، نفس التفاصيل والحركات والكلمات والهموم وساعات الانتظار، نفس الازدحام والتسابق على الطائرة، كنتُ غير مهتم بكل ذلك، فقد كان ذهني مشغولا بالمؤتمر العلمي الذي أنتوي المشاركة في فعالياته بمدينة بنغازي.

للحظات أغمضتٌ عينيْ وتذكرتُ جلسة جمعتني بجاري سليمان، الذي كان على متن طائرة ليبية اُخْتُطِفتْ إلى مالطا عام 1982، غبِطته على ذاكرته القوية التي لم ينس فيها تلك التفاصيل الدقيقة لرحلته المشابهة لرحلتي الآن.

يقول سليمان وهو رجل خمسيني أسمر البشرة دائم التبسم كثير الحركات، لم أُحلم يوما أن أسافر خارج ليبيا خاصة بهذه الطريقة، ولم يدُر هذا الأمر ببالي وأنا أصعدُ الطائرة من مطار سبها الدولي، كنتُ وصديقي صبييْن في الرابعة عشر من عمرنا، كنا لا نتوقف عن مشاهدة كل شئ في الطائرة، كما كانت أعيننا تتفحص الركاب وكيف يستعدون للجلوس في مقاعدهم، لم يكن الأمر عاديا بالنسبة لصغار مثلنا، فقد كانت المرة الأولى التي نستقل فيها الطائرة، جلسنا وأقلعتْ الطائرة وبدأت المضيفات في تقديم الوجبات، لم تلبث المضيفة بعملها قليلا حتى اقتحم رجلَ مقصورة القيادة بشكل غريب، بعد دقائق أعلن الكابتن أن الطائرة مختطفة!.

إعلان الاختطاف لَحِقَهُ طلب الكابتن من الركاب التزام الهدوء،، بعد لحظات من الرعب والصدمة أصابني فرح شديد قلت “حصّلنا فرصة وبندهوروا”، منذ تلك اللحظة أحسستُ بأن الرحلة اكتسبت طعما جديدا سيجعلها أكثر تشويقا، وبدأت أُمعنُ النظر في ركاب الطائرة وأهتم بردود أفعالهم وقصصهم.

في الخلف كان هناك ثلاثة سجناء جُلِبوا من سبها بنية سجنهم في بنغازي، كنتُ أنظرُ إليهم من بداية الرحلة بفضول، وأنا أرى أيديهم مُكبلة ومعهم رجال أمن تعتلي وجوههم الحيرة، قبل أن يأتي أحد الخاطفين ليسحب أسلحتهم الشخصية، والتي سلموها بسهولة دونما مقاومة.

لفت انتباهي تلك العروس المتزينة بفستان زفاف أبيض، كان من المفترض أن عريسها ينتظرها في مطار بنغازي، رأيتها حزينة وهي في كامل زينتها، كانت تندب حظها بصوت تظن أنه خافت ولكنه يُسْمَعُ في كل أرجاء الطائرة، حتى فسدتْ مساحيق التجميل على وجهها، حولها ثلاث نسوة يحاولنَّ تهدئتها ولكن لا فائدة، كانت رائحة خبز التنور الساخن الذي تحمله رفيقات العروس تخترق أنوف الركاب، ضحك صديقي في هذه اللحظات وقال ” بخت هالاشكل ح يبات بروحه هالليلة”.

وأنا أتمعن في مشهد العروس بدأت الطائرة تهبط وترتفع بشكل متكرر، ما أثار موجة جديدة من الهلع بين الركاب داخلها، سمعتُ المضيفة تُخْبِرُ أحد الركاب أن الخاطفين كانوا يريدون النزول في قبرص أو تركيا أو اليونان بدل مالطا، ولكنَّ كابتن الطائرة أخبرهم بأن وقودها لا يكفي للذهاب إلى هناك إضافة الى أن هذه الدول لن تسمح بهبوط الطائرة، علمتٌ بعد ذلك أن السلطات المالطية وافقتْ على هبوط الطائرة فوق أراضيها، فور هبوطنا. كنت أشاهد من النافذة الجيش والأمن المالطي وهو يطوق المنطقة المحيطة بالطائرة، في حين جدّد الخاطفون تهديدهم بتفجير الطائرة في حال اقتراب أحد منها دون إذنهم.

بعد هذا الهبوط بدأت القضية تأخذ منحا مأساويا، فقد بقينا داخل الطائرة بلا طعام أو شراب، وأخذ الأطفال يبكون من الجوع، والعجائز يتألمنَّ من طول الجلوس، كانت معنا امرأة مريضة نفسيا ولم يكن معها الدواء؛ فبدأت تصرخ بصوت عالٍ أبكى ولدها الذي لا يعرف ما الذي يفعله، وشرع يشرح للناس أن والدته مريضة، في الجوار رجل مسن أرهقه الجوع والعطش حتى كاد أن يهلك، قبل أن تُحدِثه إحدى الراكبات وتطلب منه أن يحكي عن أسرته ولما هو هنا، فبدأ يروي قصته بصوت خافت لم نكد نسمعه.

في هذه الأثناء كان طاقم الطائرة يفاوض السلطات المالطية لتُقدِم المعونة للركاب ولكنها لا تقبل، كانت المضيفة تمرُ بين المقاعد ومعها قارورة ماء ولكننا لا نشرب من أجل أن يصل الماء للأطفال، نسينا أننا صغار أيضا يقول سليمان.

مرَّ اليوم الثالث ونحن في الطائرة ومصيرنا فيها مجهول، وضعُ الرجل المسن يزداد سوءا، والعروس أصبحت مثل “الغولة” بعد أن فقدت بهاءها وجمالها، وزاد سوء حال المرأة المريضة وانهار ابنها وهو يحتضنها باكيا، صارت أصوات الأطفال أكثر حدة وهم يبكون، واختلطت دموعهم بدموع أمهاتهم، عندها سمحت مالطا بأن تخرج المضيفة لتحمل الغذاء والماء للطائرة، تقدمتُ عند باب الطائرة مع بعض الشباب لنُساعِد المضيفة على النزول، كانت أرْجُلها تتدلى في الهواء قبل أن تصل إلى الأرض ولكنها ذهبتْ ولم تعد.

في اليوم الرابع  وبشكل فاجئنا خارتْ عزيمة الخاطفين وقرروا تسليم أنفسهم وطلبوا من الركاب مسامحتهم، موضحين أن معارضتهم كانت للدولة وأنهم لم يتقصدوا إيذاء أحد غيرها، كانت كلماتهم مؤثرة وأبكتْ العجائز، لم أنس تفاصيل وجه ذلك الرجل الذي لم ينم لأربعة أيام، كلما استيقظ كنت أجِدُهُ واقفا ممتشقا سلاحه.

جاء الفرج ونزلنا من الطائرة، رأيتُ الخاطفين وقد وقع نقلهم في سيارة سوداء، لم أرهم بعد ذلك إلا في تلفاز الفندق الذي نُقِلْنا إليه، في الخارج كان هناك الكثير من الناس الذين كانوا يرمون إلينا البسكويت والجبن والماء كنوع من المساعدة الإنسانية، رغم الجوع لم نأخذ شيئا منها، بناء على طلب أحد الركاب الذي قال” ردوا بالكم ترفعوا حاجة من الأرض”.، نقلنا إلى مستشفى قريب تلقينا فيه الفحوصات ووقع معالجة بعضنا من الجفاف، ومن ثم نقلنا إلى فندق داخل المدينة.

لا زلتُ أذْكر رقم الغرفة، وتفاصيلها، كان كل شئ جديد بالنسبة لي تماما، كان عالما آخر لم أسمع به حتى، قررتُ وصديقي أن نغامر ونتجول في الفندق، نزلنا إلى الدور الأرضي ورأينا المرقص الذي مُنْعنْا من دخوله يبدو لصغر سننا، ولكن دخلناه في غفلة من الحرس، تُهْنا في تلك الأضواء الحمراء والأجساد العارية، كانت تجربة ممتعة وجديدة لصبييْن من سبها في بداية الثمانينيات، في اليوم التالي أُخِذَ كل الركاب إلى السوق الحرة، وكانت الفرحة بعد أن أخبرنا موظف السفارة أن الحساب هنا مفتوح وطلب منا شراء ما نريده دون تردد.

اشتريتُ حينها أفخر ما رأيته من السجائر، وأذكر أني اشتريتُ سماعة ومسجلة الهتفون التي كانت موضة ذلك الزمن، إضافة للعديد من الهدايا والساعات والتذكارات، كانت البضائع غريبة ولم أعرف معظمها، ولكن أحببتُ ذلك المكان وذلك اليوم، إنه اليوم الخامس من اختطاف الطائرة.

لكل شئ نهايته، وانتهتْ رحلتنا غير المحسوبة إلى مالطا لنستقل الطائرة التي ستعود بنا للبلاد، عاد المساجين إلى مؤخرة الطائرة ومعهم رجال الأمن، وعادت العجوز المريضة وابنها بجانبنا، كما جلس العجوز المسن سعيدا في مقعده، بعد أن استوينا في مقاعدنا، دخلت إلى الطائرة امرأة شديدة الجمال وكأنها ممثلة أجنبية، لم نعرف أنها العروس التي أتت معنا في الطائرة، صعدتْ وحولها العجائز محملات بالهدايا والحقائب والمشتريات.

وصلنا طرابلس وكان في استقبالنا فتيات صغار قدمنَّ لنا الورود وساعات يد تذكارية، كما كان في استقبالنا عدد من المسؤولين، وأعلنتْ السلطات عن توفير إقامة فندقية لمن أراد البقاء في طرابلس، وحجوزات لمن أراد العودة إلى سبها أو اكمال رحلته إلى بنغازي، عندها ودّع الركاب بعضهم بحسرة، فقد أحسسنا بحميمية كبيرة بيننا رغم أننا لا نعرف بعضنا البعض، أكملتُ طريقي لبنغازي ولكن قلبي ظل معلقا في تلك الطائرة.

إلى الآن لم أنس تفاصيل تلك الرحلة، ولعلَّ ما سمعته فيما بعد عن تسليم الخاطفين للسلطات الليبية وإطلاق سراحهم زاد من تعلقي بتلك الرحلة الغريبة، يقول سليمان: أحد الخاطفين لا يزال حيا ويعيش في سبها وصار إماما بأحد مساجد المدينة، وكلما نظرتُ إليه تعْتمِرُني رغبة بأن أذهب للسلام عليه وإخباره بأني كنت أحد ركاب الطائرة التي اختطفها، ولكنني لم أجرؤ على ذلك.

هنا حكى لي سليمان عن رحلته في القرن الماضي عام 1982، المليئة بالمغامرة التي تملكها الخوف والفرح بالسفر وانتظار المصير المجهول، إلا أن سليمان وكل من كان معه بالطائرة نسوا أنهم كادوا أن يكونوا في عداد الموتى، ولو كان الحدث في بلد آخر ما كان لينتهي بوردة وساعة وخطاب معسول.

الآن أنا مخطوف في طائرة ركاب في ظروف قد تكون مشابهة، سأحكيها لكم لاحقا.

التدوينة قصة الطائرة الليبية المخطوفة عام 1982 ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



غياب حفتر يسهّل توافقات ليبية على تعديل الاتفاق السياسي

,

يصعب تفسير التفاؤل الذي اجتاح الساحة الليبية فجأة، إلا بغياب قائد قوات برلمان طبرق خليفة حفتر عن الواجهة، نتيجة المرض الذي أقعده منذ أسبوعين في مستشفاه الباريسي بعدما أصابته جلطة دماغية. وكأن المغرب، بما هو ممثل للمجتمع الدولي المعني بالملف الليبي، قد التقط سريعاً الإشارة لاستعجال جمع أطراف النزاع طيلة يومين في الرباط، ليخرج هؤلاء بتوافقات أولية، لكنها غير مسبوقة، على تعديل الاتفاق السياسي، المسمى “اتفاق الصخيرات” الموقع في المملكة في ديسمبر/ كانون الأول 2015، خصوصاً لجهة إعادة هيكلة مجلس الرئاسة الليبية وإقرار الإجراءات اللازمة للاستفتاء على الدستور الجديد، قبل إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، مع توافق على تأجيل حسم المادة الثامنة من الاتفاق السياسي، التي لطالما تمسك اللواء حفتر بتعديلها، كونها كانت تحرمه من الصلاحيات العسكرية التي تم حصرها في حكومة الوفاق والمجلس الأعلى للدولة اللذين رفض التعاون معهما، على الرغم من محاولات حتى حلفائه جمعه مع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج في مصر وفي باريس وفي أبوظبي.

ولم تتغير الظروف بين اليوم والأمس إلا لجهة غياب حفتر ودخول رموز معسكره في معركة خلافته، بما أن تقارير عديدة تجزم باستحالة عودة الرجل إلى مسؤولياته قريباً، نتيجة حالته الصحية السيئة، على الرغم من التطمينات التي حاول مسؤولون فرنسيون والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة بثها حول حالة حفتر الصحية. من هنا، تولّى رئيس البرلمان المغربي حبيب العادلي، مهمة دعوة أطراف ليبية وازنة، سياسية وعسكرية، في مقدمتها رئيس البرلمان المنعقد في طبرق (شرق)، عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، فضلاً عن ممثلين عن مناطق رئيسية في الصراع الليبي مثل مصراتة، عقر دار فصائل الغرب ومدن شرقية عديدة، إلى الرباط، حيث عقدوا سلسلة لقاءات بثت التفاؤل في إمكانية أن يشهد الموضوع الليبي خرقاً مهماً عبر الاتفاق على العناوين العريضة لتعديل اتفاق الصخيرات، وهو ما اختصره عقيلة صالح، من مطار الرباط سلا، لدى مغادرته المغرب عائداً إلى ليبيا، بالقول إن مباحثاته مع خالد المشري كانت “ناجحة ومفيدة ومحفزة على تنزيل التفاهمات بين الطرفين على أرض الواقع في ليبيا”، بحسب تعبيره في دردشة مع “العربي الجديد” من على أرض المطار، بعدما أجرى مباحثات مع كل من رئيس مجلس النواب المغربي، حبيب المالكي، ووزير الخارجية، ناصر بوريطة ورئيس مجلس المستشارين (الغرفة التشريعية الثانية) حكيم بنشماش.

وقال صالح إنه التقى بالمشري والوفد المرافق له الذي غادر بدوره الرباط مساء أمس، وأشار إلى أن “الصراحة وسمت المباحثات لعلم الطرفين بضرورة الوصول إلى حلول للأزمة الليبية وضخ دماء في شرايين الاتفاق السياسي” (2015). وأفادت مصادر مسؤولة من داخل البرلمان المغربي، تحدثت إلى “العربي الجديد”، بأن المباحثات بين صالح والمشري انتهت إلى الاتفاق حول الخطوط العريضة لتعديل اتفاق الصخيرات، لكن يبقى الاتفاق المؤطر الرئيسي لأي حل سياسي توافقي بين أطراف الخلاف الليبي الليبي. وحول فحوى الاتفاقات التي خلص إليها اللقاء، أكدت المصادر أن الأمر يتعلق بالاتفاق على إعادة هيكلة المجلس الأعلى للدولة وتقليص أعضائه إلى 3 أعضاء، هم الرئيس ونائباه، وتعديل المادة 15 من اتفاق الصخيرات بشأن التعيين في المناصب المهمة، مثل مدير البنك المركزي، وجهاز المخابرات ورئيس المحكمة العليا وغيرها، ومعظمها اليوم منقسمة بين شرق وغرب. كذلك تركّز الخرق في تفاهمات اليومين الماضيين في مسارات تشكيل حكومة جديدة جامعة وإصدار البرلمان قانون الاستفتاء على الدستور خلال السنة الجارية، فضلاً عن تشكيل لجنتين، واحدة منبثقة من مجلس النواب الليبي والأخرى من المجلس الأعلى للدولة، لتنزيل مضامين الاتفاق الذي تم في الرباط على أرض الواقع قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية المفترض أن تجرى في نهاية العام الحالي أو مطلع العام المقبل.

وطمأن صالح، في حديث مع مجموعة من الصحافيين، بأن “التفاؤل صار أكثر هيمنة على الأجواء في ليبيا، خصوصاً في الظرف السياسي والأمني الدقيق”، متوقعاً أن “يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية أواخر السنة الحالية في حال تم السير في نفس التوجه نحو بناء المستقبل”. وقال صالح: “أتوقع أنه بنهاية هذا العام، ستحل المشاكل في ليبيا، وتشكل حكومة وحدة وطنية واحدة”. وكان اللقاء الحاسم في التوصل إلى توافقات مبدئية بين المشري وصالح قد عقد ليل الإثنين، وبدأ في حضور الوزير ناصر بوريطة على مائدة عشاء قبل أن يغادرهما الأخير، ويستمر اللقاء على مستوى الوفدين. وبحسب المعلومات التي ترددت بعد اللقاء، اتّفق الرجلان على مغادرة المغرب إلى ليبيا لمواصلة الاجتماعات، ومناقشة المقترحات في جلستين برلمانيتين في طرابلس وطبرق، تعقدان ربما بالتوازي الأسبوع المقبل. ونقلت وكالة “الأناضول” عن مصادرها تأكيدها أن “هناك تقارباً كبيراً في وجهات النظر بينهما، والقضايا العالقة بينهما ليست بالكثيرة”. ولقاءات اليومين الماضيين بين المشري وصالح هي الأولى بين الرجلين، منذ انتخاب المشري على رأس المجلس بداية الشهر الجاري.

وبحسب مصادر مقربة من مجلس الدولة في طرابلس، فإن وفداً من مدينة مصراتة (عقر دار الفصائل المسلحة في الغرب الليبي المؤيدة لحكومة الوفاق والمجلس الأعلى) مؤلفاً من أعضاء المدينة في مجلسي النواب والدولة، التقى، ليل الإثنين في الرباط، عبد الباسط البدري، سفير ليبيا في الرياض، والمبعوث الشخصي للواء خليفة حفتر، طالب خلالها البدري بتأجيل بحث المادة الثامنة من الاتفاق السياسي وقضية توحيد مؤسسة الجيش، وهو ما حصل، بحسب معلومات “العربي الجديد”.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، طرح غسان سلامة في الأمم المتحدة خطة عمل تتضمّن “تعديل اتفاق الصخيرات”، و”مؤتمراً وطنياً للمصالحة” و”استفتاء على الدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية”. وتشمل أبرز النقاط التعديلية المقترحة من قبل سلامة، آلية تكوين السلطة التنفيذية في رئاستي مجلس الدولة ومجلس الوزراء، بحيث لا يحق لأي عضو في مجلس رئاسة الدولة أو في مجلس الوزراء أن يمارس أي عمل رسمي خارج المجلس الذي ينتمي إليه. كما اقترح أيضاً أن يشكل مجلس رئاسة الدولة من رئيس ونائبين، على أن تتخذ قراراته بالإجماع، وتتولى رئاسة مجلس الدولة القيام بمهام القائد الأعلى للجيش الليبي، وتسمية رئيس مجلس الوزراء، وتعيين وإقالة رئيس جهاز المخابرات العامة بعد موافقة مجلس النواب الليبي. وفي 17 ديسمبر/ كانون الأول 2015، وقع الفرقاء الليبيون اتفاقاً سياسياً في منتجع الصخيرات بالمغرب، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس أعلى للدولة (هيئة استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب، باعتباره الجسم التشريعي للبلاد. لكن خليفة حفتر ومعسكره رفضا الاتفاق بالكامل بسبب المادة الثامنة تحديداً ونصها الحرفي هو الآتي: نقل كافة صلاحيات المناصب العسكرية والأمنية العليا، إلى مجلس رئاسة الوزراء في حكومة الوفاق فور توقيع الاتفاق، كما يتعين قيام المجلس باتخاذ قرار بشأن شاغلي هذه المناصب خلال 20 يوماً، وفي حال عدم اتخاذ قرار خلال هذه المدة، يتخذ المجلس قرارات بتعيينات جديدة خلال 30 يوماً”.

العربي الجديد

التدوينة غياب حفتر يسهّل توافقات ليبية على تعديل الاتفاق السياسي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



تنسيق استخباراتي متطور بين مصر وفرنسا بشأن ليبيا

,

تكثّف الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المصرية والفرنسية التعاون في مجال مراقبة الأوضاع في ليبيا ميدانياً وسياسياً، بالتزامن مع الاستعداد لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى القاهرة خلال النصف الأول من شهر مايو/ أيار المقبل. ومن المنتظر أن تتطرق الزيارة بشكل أساسي إلى الأوضاع الليبية في ظل غموض الحالة الصحية لقائد قوات برلمان طبرق الليبي خليفة حفتر الموجود في أحد مستشفيات باريس، والصراع الدائر بين الشخصيات الطامحة لخلافته، والمباحثات القائمة لتعديل اتفاق الصخيرات السياسي.

وكشفت مصادر أمنية مصرية أن التنسيق المصري – الفرنسي حول الأوضاع في ليبيا تطور بشكل واضح بعد زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى باريس في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على خلفية اتفاق بين الطرفين على دعم حفتر بعد الأزمة بينه وبين إيطاليا الصيف الماضي، بعدما عملت روما على تحجيم تحركات مليشياته في اتجاه سرت، التي كانت تسيطر عليها في ذلك الوقت مليشيات موالية لرئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج.

وأضافت المصادر أن التنسيق المصري – الفرنسي يهدف في الأساس لرصد وتتبّع حركة “الجماعات التكفيرية والإرهابية” عبر الدروب الصحراوية بين ليبيا وتشاد من جهة، وبين ليبيا ومصر من جهة أخرى، وأن هذا التنسيق أسفر خلال الشهرين الماضيين عن تدمير العديد من الدروب التي كانت تُستخدم بكثافة من قبل جماعات صغيرة غير مركزية تابعة لتنظيمي “داعش” و”القاعدة” بالتنقل من معسكرات صغيرة جنوب غرب ليبيا، متمركزة بشكل أساسي في واحات مأهولة بالسكان المحليين.

كما كشف التنسيق، بحسب المصادر، عن ضلوع مليشيات تابعة لبعض المجموعات السياسية الليبية في تسهيل تهريب الأسلحة من الصحراء الغربية المصرية وإليها، وتسهيل تهريب المخدرات بأنواعها والسيارات المصفحة عبر الحدود الدولية، بهدف تحقيق أرباح مالية، من دون أن تتورط في المساندة الفعلية لـ”المجموعات التكفيرية” أو المشاركة في العمليات الإرهابية.

وأشارت المصادر إلى أن التعاون الاستخباراتي بين القاهرة وباريس يشمل أيضاً إرسال معلومات عن طبيعة معسكرات التدريبات الخاصة بـ”التنظيمات التكفيرية”، الأمر الذي تهتم به فرنسا باضطراد، نظراً لوجود دلائل على تلقي “العناصر التكفيرية” المضبوطة لديها تدريبات في بعض تلك المعسكرات، الأمر الذي تستطيع فرنسا من خلال وسائط التجسس الحديثة رصده، لكن من دون معرفة طبيعة ما يحدث داخل تلك المعسكرات، وهو الأمر الذي يُتاح للأجهزة المصرية نتيجة توسعها في القبض على مئات المصريين العائدين من تلك المعسكرات، سواء كانوا راغبين في اعتزال الحرب، أو كجزء من عمليات مخططة لاستهداف الداخل المصري.

وفسّرت مصادر دبلوماسية مصرية تطور التنسيق الاستخباراتي بين البلدين على أنه “ضرورة لكل منهما لمواكبة تطور الأوضاع الميدانية في ليبيا”، مشيرة إلى وجود تنسيق أيضاً بين مصر وإيطاليا لكنه لا يركز بشكل أساسي على تتبّع مسارات “التنظيمات التكفيرية”، بل عصابات وأنشطة الهجرة غير الشرعية. ولفتت إلى أن التقدّم في ملف التنسيق الاستخباراتي يسير بالتوازي مع تطوير التعاون العسكري وشراء مصر مزيداً من الأسلحة الفرنسية في المستقبل، والتي من بينها توريد 12 طائرة “رافال” جديدة إلى مصر، وفق التفاهم المنصوص عليه في الاتفاق الأول الذي تضمّن 24 طائرة عام 2015، على الرغم من وجود متطلبات برلمانية فرنسية، يعمل مسؤولون فرنسيون على استيفائها في ما يتعلق بملف حقوق الإنسان تحديداً.

وأكدت المصادر أن تطور التعاون في تلك الملفات يمنع حدوث صدام بين مصر وفرنسا بشأن سورية، على الرغم من اختلاف المواقف من استمرار نظام بشار الأسد والوجود الروسي المؤيد له، الأمر الذي انعكس على لهجة البيانات الرسمية الصادرة من البلدين بشأن الاتصال الأخير الذي دار بين ماكرون والسيسي بعد الضربة الثلاثية للأسد. فقد كرر السيسي مطالبته بالكف عن توجيه ضربات للنظام السوري، وفي الوقت نفسه طالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في المعلومات عن استخدام الأسد أسلحة كيميائية ضد المدنيين.

وكان نصيب فرنسا من الأموال المصرية منذ تولي السيسي الرئاسة 950 مليون يورو، مقابل شراء حاملتي مروحيات من طراز “ميسترال”، والمحتمل حالياً أن يتم تأجير واحدة منهما على الأقل لروسيا، خصوصاً بعدما امتنعت باريس عن بيعهما لموسكو مقابل 900 مليون يورو فقط لأسباب سياسية. كما اشترى السيسي من باريس 24 طائرة مقاتلة من طراز “رافال” مقابل 5.2 مليارات يورو في ظل تراجع الطلب العالمي عليها.

وتتجه مصر لمنح فرنسا 4 عقود في مجال توليد الطاقة لإنشاء محطتين لتوليد الطاقة الشمسية ومحطتين أخريين صغيرتين لتوليد الطاقة الكهربائية في الصعيد، وذلك مقابل منحة فرنسية لا تُرد كتمويل للدعم الفني لإنشاء المشاريع الأربعة، وتدريب الفنيين المصريين، علماً أن المشاريع ستضمن حصول الشركتين الفرنسيتين على ربح يتخطى 60 في المائة من إجمالي حصيلة الكهرباء المولدة والمباعة على مدار 25 عاماً.

العربي الجديد

التدوينة تنسيق استخباراتي متطور بين مصر وفرنسا بشأن ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الثلاثاء، 24 أبريل 2018

غياب حفتر.. فرصة ذهبية للمصالحة وإنهاء الانقسام

,

أبوبكر بلال/ كاتب ليبي

شكل غياب الجنرال المتقاعد خليفة حفتر عن المشهد السياسي الليبي ـ أيا كان سبب هذا الغياب ـ فرصة كبيرة للمصالحة الوطنية الشاملة وتوحيد المؤسسات الليبية المنقسمة منذ عام 2014م، والتي لم تفلح جهود متعددة في تحقيقها.

هذه الفرصة التي تلوح الآن في الأفق والتي تحاول العديد من الأطراف التقاطها واستثمارها هي في حقيقة الأمر لا تتمثل في غياب شخص حفتر، وإنما تتمثل في تعثر المشروع الإقليمي والدولي الذي يقف خلفه والذي فوجئ بغياب هذه الشخصية التي كان يعتمد عليها في قيادة هذا المشروع العسكري، مما جعلها ترتبك في اختيار خلفٍ له يُعَوَّلُ عليه في الوقت التي تتكتم فيه عن الوضع الصحي الحقيقي لحفتر.

ومنذ أن غاب حفتر عن المشهد السياسي فقد بدا واضحا أن إرادة كثيرين من أبناء الوطن ـ لا سيما في المنطقة الشرقية التي كان حفتر يبسط سيطرته عليها ـ قد تحررت من ضغوطات كثيرة كانت تمنعها من تحقيق المصالحة الوطنية ولملمة شتات الوطن، فبمجرد الإعلان عن غياب حفتر اتجهت عائلات وبيوتات كثير من بعض القبائل إلى التوافد على مدينة درنة ـ خاصة من تلك التي تعيش على تخومها ـ وإبداء حسن النية في تدشين مصالحة وطنية مع المدينة وأهلها وإعلانها عن رفضها للحصار الذي فرض عليها والامتعاض منه وتصريحها بأنها كانت غير موافقة عليه.

ويبدو أن الارتباك الذي بدا جليا على المشروع العسكري المفجوع بغياب قائده قد لحق أيضا ببعض المؤسسات الإعلامية التي تؤيده لا سيما التي يصلنا أثيرها من خارج البلاد فبالإضافة إلى تناقضها فيما يخص الأخبار عن صحة حفتر فإنه قد لوحظ انخفاض تأجيجها الإعلامي وحدة خطابها وقَلَّتْ نسبة كراهيتها وتحريضها.

وعلى صعيد الأجسام السياسية فإن سلوكها فيما يتعلق بالحوار والاتفاق السياسي فإنه قد اختلف كلية عن سلوكها السابق لا سيما سلوك البرلمان الذي كان يرزح تحت وطأة قوات عملية الكرامة التي بدورها تراقب تصرفاته وتحركاته المتعلقة خاصة بالاتفاق السياسي والتصويت عليه وتعديل بعض مواده التي تمس قائد المشروع الغائب، يُعِينُها في ذلك نُوَّاب محسوبون عليها وبعض الشخصيات مارسوا أعمالا بلطجية ضد البرلمان فسُمُّوا بنشطاء سياسيين أو نشطاء مجتمع مدني.

ترجم هذا السلوك اللقاء الذي جرى بالعاصمة المغربية الرباط بين رئيس البرلمان عقيلة صالح والرئيس الجديد للمجلس الأعلى للدولة خالد المشري ولقاء عقيلة صالح بنواب من مدينة مصراتة في البرلمان والأعلى للدولة، اتفقوا خلاله على الخروج بنتيجة مرضية لتعديل الاتفاق السياسي ومصالحة وطنية شاملة، وقد سبق اللقاءين تصريحات إيجابية عبرت عن قرب انعقاد اللقاءين فضلا عن إيجابيته.

كل ما حدث من لقاءات وتقارب بين الطرفين من هنا وهناك بعد تعثر المشروع العسكري بسبب غياب زعيمه يمكن أن يؤسس لمرحلة جديدة يتفق فيها الجميع على جملة من الثوابت قد تمثلت في أقوالهم وأفعالهم قبل أن توثق، وبعد أن تخلص بعضهم من الإملاءات التي كانت تملى والضغوطات التي مورست عليهم، ومن هذه الثوابت التي أكد عليها الجميع في لقاءاتهم الماضية ترك السلاح جانبا وحل الخلافات عن طريق الحوار ورفض عسكرة الدولة تحت أي حجة كانت.

ليس ذلك فحسب فالتصدع الذي أنتجه الخلاف في التعامل مع من أراد عسكرة الدولة في تيار الثورة خاصة بعد الاتفاق السياسي الذي وقع في مدينة الصخيرات المغربية، يمكن له أن يُرْأَبَ بعد أن غاب السبب الرئيسي في نشوب الاختلاف، مع التغاضي عن الأسباب الفرعية الأخرى.

التدوينة غياب حفتر.. فرصة ذهبية للمصالحة وإنهاء الانقسام ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السراج يؤكد أنه يتابع قضية مقتل أطفال الشرشاري ويخاطب النائب العام للتعجيل بدفن الضحايا

,

استقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج الثلاثاء بمقر المجلس بطرابلس عائلة رياض الشرشاري ومحاميها، وتقدم السراج بتعازيه الحارة ومواساته للعائلة في فقدانها لأبنائها الثلاثة في جريمة القتل التي نفذها مجرمون قال إنهم تجردوا من كل القيم والأخلاق والمشاعر الإنسانية.

وعبر السراج عن تضامنه مع العائلة المكلومة مؤكداً أنه يتابع هذه القضية بشكل مستمر مع الجهات المختصة ولن يذخر جهداً من أجل إظهار الحقيقة كاملة وتقديم جميع الجناة إلى العدالة لينالوا القصاص الذي يستحقونه.

من جانبها عبرت عائلة الشرشاري عن امتنانها لموقف الرئيس وحرصه على إظهار وكشف المتورطين في هذه الجريمة، وأبدوا رغبتهم في تدخله لدى النائب العام بإعطاء أمر الدفن للمغدورين.

وأكد المكتب الإعلامي للسراج أن رئيس المجلس الرئاسي قام على الفور بمخاطبة النائب العام في هذا الأمر، وأنه قال “إن هذه القضية أصبحت قضية رأي عام تشغل بال جميع الليبيين”.

وكان جهاز المباحث الجنائية فرع المنطقة الغربية قد عثر في السابع من الشهر الجاري على جثث أطفال عائلة الشرشاري الثلاثة المختطفين منذ عامين وأربعة أشهر في منطقة بين مدينتي الزاوية وصرمان غرب ليبيا.

وقال مدير مستشفى صرمان حمزة معتوق لموقع ليبيا الخبر إن جثث أطفال الشرشاري وصلت إلى المستشفى ، بعد أن عثرت عليها الأجهزة الأمنية، مبينا أن فحص الطبيب الشرعي المبدئي يشير إلى أنهم قتلوا منذ عامين.

الجدير بالذكر أن الأطفال المختطفين هم أبناء رجل الأعمال الليبي رياض عبدالحميد الشرشاري، وطالب الخاطفون والد الأطفال بمبلغ مالي نظير إطلاق سراحهم، وشكلت قضية الأطفال المختطفين الثلاثة قضية رأي عام في ليبيا خلال الأعوام الماضية.

وبحسب ما رواه والد الأطفال المختطفين في تصريحات صحفية طالبت المجموعة الخاطفة بفدية تقدر بنحو 20 مليون دينار ليبي لإطلاق سراح الأطفال.، مشيرا إلى أن المجموعة المسلحة التي قامت باختطاف أبنائه مجموعة معروفة ومتهمة بعشرات قضايا الاختطاف.

التدوينة السراج يؤكد أنه يتابع قضية مقتل أطفال الشرشاري ويخاطب النائب العام للتعجيل بدفن الضحايا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السراج يأمر بحل مشاكل مدينة هراوة ويدعو إلى استصدار ميثاق تعايش بين أهالي الجنوب

,

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن مدينة هراوة لعبت دوراً هاماً في المرحلة الحساسة التي مرت بها ليبيا خلال السنوات الماضية وكانت دائماً في صف الوطن، مؤكدا حرص حكومة الوفاق الوطني على تقديم الخدمات للمواطن في مختلف ربوع ليبيا ورفع المعاناة عن كاهله وفقا للامكانيات المتاحة.

وقال المكتب الإعلامي للرئيس إن السراج تعرف خلال اجتماع أجراه مع وفد مدينة هراوة على المشاكل والمختنقات التي تواجه المرافق الخدمية بالبلدية وما تحتاجه من متطلبات عاجلة، وأصدر تعليماته بحل هذه المشاكل وتوفير المتطلبات من خلال الجهات المختصة بالدولة

وقال السراج إن المرحلة التي تمر بها ليبيا حساسة جداً والتحديات كبيرة وتستلزم تكاثف جهود الجميع من أجل انقاذ ليبيا والوصول بها إلى بر الأمان.

وتطرق الاجتماع إلى مشاكل الجنوب الليبي حيث قال السراج إن المشاكل الحالية هي نتاج لأزمات متراكمة سواء كان ذلك من ناحية الخدمات أو النواحي الأمنية أو محاولات التغيير الديموغرافي للمنطقة.

وأضاف أن حكومة الوفاق الوطني تقف على مسافة واحدة من جميع الليبيين وتود أن تكون مع الجميع، مؤكداً أن لا حل لمشكلة الجنوب الليبي إلا بالحوار وأن قرار التعايش يجب أن يصدر عن أهل الجنوب بمختلف مكوناته عبر ميثاق اجتماعي للتعايش السلمي، مثلما كان الوضع عبر مئات السنين، فالتقاتل هو عقاب للنفس ونتائجه المزيد من القتلى والجرحى وتضرر القائم من منشآت وحرمان الجنوب من الخدمات كما يمنح الفرصة للتدخل الأجنبي.

وأشار السراج إلى أن الحكومة عامل مساعد يضمد الجراح ويقدم الخدمات ويوفر الاحتياجات لكن كل ذلك يحتاج إلى التخلى عن رفع السلاح، فالعاملون في قطاعات الخدمات من صحة وتعليم واتصالات وغيرها لا يستطيعون أداء مهامهم وسط القتال، بل جلهم يرفض الذهاب إلى أماكن التوتر.

واستعرض السراج ما تقوم به الحكومة من جهود لاحتواء وحل مشاكل الجنوب مشيرا إلى أن اللجنة المكلفة ستنتقل إلى مدن الجنوب مرة أخرى ولمدة اطول وستستأنف التواصل مع مختلف الأطراف والعمل على تأمين وصول الاحتياجات والخدمات.

وأشار السراج إلى أنه قريباً جداً سيعلن عن تفعيل ديوان مجلس الوزراء في المنطقة الجنوبية.

واستقبل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج اليوم الثلاثاء بمقر المجلس بطرابلس، وفداً ضم عميد وأعضاء المجلس البلدي هراوة وأعيان وحكماء وممثلي شباب المدينة.

وجدد الوفد دعمهم الكامل لحكومة الوفاق الوطني، وعرض أعضاء الوفد نبذة عن الأوضاع التي تعيشها هذه البلدية وما تعانيه من مصاعب في تقديم الخدمات للمواطن خاصة وانها كانت مسرحاً للعمليات العسكرية خلال عام 2011، نتج عنها العديد من الأضرار للممتلكات الخاصة والعامة.

إضافة إلى الأعباء التي تحملتها جراء استضافتها لأهالي مدينة سرت أثناء سيطرة تنظيم داعش على المدينة وأكد الوفد على أن بلدية هراوة كانت في الصفوف الأمامية للمساهمة في بناء الدولة وتحقيق المصالحة الوطنية.

الجدير بالذكر أن مجموعات مسلحة مختلفة تتقاسم النفوذ على منطقة جنوب ليبيا ومنها ما هو شبه مستقل إضافة إلى مجموعات أخرى تابعة لعملية الكرامة ومجموعات تابعة لحكومة الوفاق، كما تتعامل بعض المجموعات المسلحة مع الإثنين.

ويشهد الجنوب نشاطا كبيرا لعصابات السطو المسلح وتهريب الوقود والبضائع، وأكد مسؤولون عسكريون في أكثر من مناسبة أن مجموعات من مقاتلي تنظيم الدولة داعش فرت إلى الجنوب لإعادة ترتيب صفوفها بعد هزيمة التنظيم في مدينة سرت وسط ليبيا في عام 2016.

التدوينة السراج يأمر بحل مشاكل مدينة هراوة ويدعو إلى استصدار ميثاق تعايش بين أهالي الجنوب ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



أعضاء لجنة توحيد المؤسسة العسكرية يعرضون ما توصلوا إليه على القائد الأعلى للجيش

,

اجتمع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني القائد الأعلى للجيش فائز السراج صباح الثلاثاء بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس مع اللواء علي عبدالجليل واللواء سالم جحا والعقيد عبدالباسط شريعة أعضاء اللجنة المكلفة من قبل القائد الأعلى بالمشاركة في اجتماعات توحيد المؤسسة العسكرية.

وعرض أعضاء اللجنة على الرئيس ما تم التوصل إليه خلال الاجتماعات التي عقدت بالعاصمة المصرية القاهرة والمراحل التي تم قطعها في سبيل توحيد المؤسسة العسكرية لتكون لبنة أساسية في بناء ليبيا الجديدة.

وتم التطرق إلى الاستحقاقات القادمة لهذه اللجنة واستكمال مناقشة بقية القضايا التي تهم بناء هذه المؤسسة.

و عبر رئيس المجلس الرئاسي خلال هذا اللقاء عن تقديره لجهود أعضاء اللجنة وما تم إحرازه من تقدم، مؤكداً على ضرورة بناء هذه المؤسسة على عقيدة الولاء للوطن والمحافظة على استقلاله وسيادتة ووحدة أراضيه وصون كرامة وحقوق جميع مواطنيه.

وعقدت لجان توحيد المؤسسة العسكرية عدة اجتماعات في العاصمة المصرية القاهرة، واتفقت اللجنتان المشاركتان في اجتماعات توحيد الجيش الليبي في نهاية الشهر الماضي على إعادة التاكيد على الثوابت الوطنية الراسخة للجيش الليبى – التي تم الاتفاق عليها خلال الجولات السابقة – وعلى رأسها الحفاظ على وحدة وسيادة ليبيا وعلى مدنية الدولة وعلى ضرورة الابتعاد بالمؤسسة العسكرية عن الاستقطابات سواء السياسية أو الجهوية والتى من شأنها التأثير بالسلب على الأداء الاحترافى والدور الوطنى للجيش الليبى.

وشدد البيان الختامي للاجتماعات على ضرورة المضي في مشروع توحيد الجيش الليبى بما يجعله قادراً على التعاطى بشكل إيجابى وفاعل مع التحديات التي تواجهها الدولة الليبية حالياً ومستقبلاً في ضوء المخاطر المحدقة بها، سواء ما يتعلق بخطر الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية أو الجريمة المنظمة أو غيرها من التهديدات التي من شأنها تهديد استقرار ليبيا.

واتفق المجتمعون على مواصلة الاجتماعات في القاهرة خلال الفترة القليلة المقبلة بغية استكمال اللجان الفنية الأربع -التي تشكلت خلال الجولات الست السابقة- لعملها فيما يتعلق بآليات التنفيذ والتطبيق الفعلى للمشروع الوطنى لتوحيد الجيش الليبى، بما يتلاءم مع مهامه المنوط بها، وكذلك لتلبية متطلبات واحتياجات الدولة الليبية والتغلب على التحديات التي تواجهها على صعيد مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وأكد المجتمعون على أن مسار توحيد المؤسسة العسكرية من شأنه أن يكون بمثابة النواة الصلبة لدفع المسار السياسي إلى الأمام خلال هذه المرحلة الحرجة والدقيقة من تاريخ الوطن الذى يشهد أخطاراً جسيمة تهدد سلامته في ظل الصعوبات التي تعترى تحقيق استقرار الدولة الليبية، بما يستجيب لتطلعات وطموحات الشعب الليبى العظيم.

وأجريت جولة المباحثات الأخير برعاية القيادة السياسية في مصر من خلال اللجنة المصرية المعنية بالملف الليبي، وشارك في الاجتماعات كل من رئيس الأركان في التابع لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا ورئيس أركان عملية الكرامة عبدالرازق الناظوري.

التدوينة أعضاء لجنة توحيد المؤسسة العسكرية يعرضون ما توصلوا إليه على القائد الأعلى للجيش ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



أعضاء الرئاسي يناقشون النواب لتقديم مشروع حكومة توافقية

,

عقد نواب المجلس الرئاسي “أحمد عمر معيتيق”، و”فتحي المجبري”، و”عبد السلام كاجمان”، الإثنين، اجتماعا تقابلياً مع ممثلي الكتل والدوائر الانتخابية بمجلس النواب، وتناولوا تقديم مشروع حكومة موسعة تحظى بثقة البرلمان لإنهاء حالة الانقسام والتشظي الذي تعاني منه البلاد منذ سنوات، وتكون وفق مخرجات الاتفاق السياسي، بحسب ما نشره المكتب الإعلامي للحكومة.

وأكد الحضور رغبتهم في اختيار حكومة توافقية، بعضوية وزراء على درجة عالية من الكفاءة والمهنية، لديهم القدرة على إيصال ليبيا إلى بر الأمان من خلال النواب المخولين من مجلسهم، لاختيار حكومة بالتنسيق مع المجلس الرئاسي.

وفي وقت سابق الإثنين اجتمع النواب الثلاثة وناقشوا سير عمل الحكومة والصعوبات التي تواجهها في أداء عملها، وكيفية إيجاد الحلول المناسبة لمعالجتها، وسبل دعم الوزارات لكي يتسنى لها أداء عملها بالصورة الصحيحة، وحسب الأهداف المخطط لها، بحسب ما نشرته إدارة التواصل والإعلام في رئاسة مجلس الوزراء.

وتوجد في ليبيا حكومتان، حيث تدير حكومة الوفاق الوطني الليبية غرب ليبيا بينما تسيطر حكومة أخرى على شرق ليبيا وترفض تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وتعمل بعثة الأمم المتحدة على تطبيق خطة العمل الخاصة بليبيا والمدعومة من المجتمع الدولي والتي جرى الإعلان عنها في أيلول سبتمبر الماضي، وتهدف الخطة إلى تعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات عامة واعتماد دستور لليبيا لإنهاء المرحلة الانتقالية والانقسام السياسي والإداري ووضع حد للأزمة في البلاد.

التدوينة أعضاء الرئاسي يناقشون النواب لتقديم مشروع حكومة توافقية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



أعضاء التأسيسية يناقشون الاستفتاء على الدستور بحضور ممثلي المجتمع الدولي في مقر البعثة الأممية

,

التقى غسان سلامة مع أعضاء من هيئة صياغة الدستور وممثلين عن المجتمع الدولي إضافة إلى خبراء قانونيين في مقر البعثة في طرابلس ليقدم أعضاء الهيئة عرضا عن جهود التوعية التي قاموا بها وليناقش الاجتماع الإطار القانوني اللازم لإجراء استفتاء على مسودة الدستور.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن الأعضاء المشاركين من هيئة الدستور أربعة، حرى اختيارهم من قبل رئيس الهيئة، وهم الهادي أبو حمرة وضو المنصوري ورانيا الصيد ومحمد التومي.

وقدم الأعضاء الأربعة المشاركون من هيئة صياغة الدستور نبذة عامة عن عملية صياغة الدستور خلال اجتماع مع عدد من السفراء وممثين عن المجتمع الدولي لدى ليبيا

وتعمل بعثة الأمم المتحدة على تطبيق خطة العمل الخاصة بليبيا والمدعومة من المجتمع الدولي والتي جرى الإعلان عنها في أيلول سبتمبر الماضي، وتهدف الخطة إلى تعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات عامة واعتماد دستور لليبيا لإنهاء المرحلة الانتقالية والانقسام السياسي والإداري ووضع حد للأزمة في البلاد.

ويتطلب إجراء الاستفتاء والانتخابات إجراءات قانونية وتشريعية على رأسها إصدار قانوني الانتخابات والاستفتاء.، من قبل مجلس النواب وهو الأمر الذي لم يتحقق حتى الآن.

وكرر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، وأعضاء المجلس الأعلى للدولة في طرابلس ورئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في أكثر من مناسبة مطالبتهم لمجلس النواب بالإيفاء باستحقاقته الدستورية أمام الشعب والإسراع في إصدار قانوني الانتخابات والاستفتاء إلا أن ذلك لم يتحقق حتى الآن.

التدوينة أعضاء التأسيسية يناقشون الاستفتاء على الدستور بحضور ممثلي المجتمع الدولي في مقر البعثة الأممية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



غسان سلامة يبحث سبل دعم ليبيا مع السراج ومعيتيق ووزير التعليم

,

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراجمع غسان سلامة  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا الدعم الذي تقدمه البعثة لليبيا في طريقها نحو السلام والاستقرار وبناء الدولة، وجرى التطرق إلى التطورات السياسية في البلاد.

و‏ناقش رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة⁩ مع وزير التعليم المفوض في حكومة الوفاق الوطني عثمان عبد الجليل أحوال التعليم في ليبيا وبحثا كيفية دعم جهود الوزارة في إصلاح قطاع التعليم من قبل الأمم المتحدة خلال اجتماع آخر أجري الإثنين.

وأجرى غسان سلامة اجتماعا مع نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق في مقر بعثة الأمم المتحدة في طرابلس وبحث معه التطورات الاقتصادية والسياسية في ‎ليبيا.

وتوجد في ليبيا حكومتان، حيث تدير حكومة الوفاق الوطني الليبية غرب ليبيا بينما تسيطر حكومة أخرى على شرق ليبيا وترفض تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وتعمل بعثة الأمم المتحدة على تطبيق خطة العمل الخاصة بليبيا والمدعومة من المجتمع الدولي والتي جرى الإعلان عنها في أيلول سبتمبر الماضي، وتهدف الخطة إلى تعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات عامة واعتماد دستور لليبيا لإنهاء المرحلة الانتقالية والانقسام السياسي والإداري ووضع حد للأزمة في البلاد.

التدوينة غسان سلامة يبحث سبل دعم ليبيا مع السراج ومعيتيق ووزير التعليم ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



اتّفاق بين صالح والمشري تشكيل لجنتي حوار لمناقشة تعديل الاتفاق السياسي

,

نقل موقع بوّابة لوسط عن مصدر دبلوماسي، أن صالح والمشري اتفقا على تشكيل لجنتي حوار لمناقشة تعديل الاتفاق السياسي بأسرع وقت.

وأضاف المصدر الذي فضّل عدم ذكر اسمه في تصريح لموقع بوّابة الوسط، أن رئيس مجلس النواب غادر المغرب متوجهًا إلى ليبيا اليوم الثلاثاء، فيما سيغادر غدًا الأربعاء رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، لتشكيل اللجنتين، اللتين من المرجح أن تبدآ عملهما في أسرع وقت ممكن.

من جانبه، قال عضو مجلس النوّاب فتحي باشاغا لبوابة الوسط إن اللقاء الذي جمع عقيلة صالح وخالد المشري ناقش ثلاث قضايا أساسية، أولاها الشأن السياسي، مؤكدًا أنه تم بحث التدخل الخارجي في ليبيا وانعدام الدولة وكيفية إصلاح الأمر.

وأشار باشاغا إلى رغبةً النواب المقاطعين للالتحاق بالمجلس، الأمر الذي لاقى تجاوبًا من رئيس مجلس النواب قائلاً: إن باب المجلس مفتوح للجميع.

وبيّن باشاغا أن اللقاء أعد له منذ فترة حيث كانت هناك اتصالات مع عقيلة صالح، لعقده في مدينة طبرق، إلا أن الظروف السياسية حالت دون ذلك، مؤكدًا أن المغرب تقدمت بهذه المبادرة التي وافقنا عليها، نظرًا لدور الرباط الإيجابي وعدم تدخلها في الشأن الليبي بشكل سلبي

ووصف المصدر الدبلوماسي اجتماع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري بـالموفق.

يشار إلى أن رئيسي مجلسي النوّاب والأعلى للدولة عقد اجتماعا يوم أمس في المملكة المغربية برعاية العاهل المغربي، وناقش ملف تعديل الاتفاق السياسي وإعادة تشكيل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

التدوينة اتّفاق بين صالح والمشري تشكيل لجنتي حوار لمناقشة تعديل الاتفاق السياسي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الصلابي يقلل من أهمية اجتماعات المغرب

,

قلل عضو مجلس الأمناء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي الصلابي من أهمية المباحثات الدائرة بين رئيسي مجلسي النواب والأعلى بالمغرب واصفا إياها بأنها إمعان في استبعاد الشعب الليبي وعدم احترام إرادته.

وبيّن الصلابي في حديثه مع صحيفة قدس برس، أن المحكمة العليا والمجلس الأعلى للقضاء ولجنة الستين هي المؤسسات الشرعية الوحيدة في الدولة على اعتبار باقي الأجسام تشكلت بطريقة استثنائية أو صدر بحقها قرار حل قضائي.

ودعا الصّلابي الأطراف المعنية بحل الأزمة الليبية ورئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، إلى احترام إرادة الشعب المتمثلة في انتخاب لجنة الستين الخاصة بإعداد الدستور والاستفتاء عليه ثم الذهاب إلى مؤتمر وطني جامع بإرادة ليبية ودعم دولي للوصول إلى مصالحة وطنية ووثيقة عهد باحترام نتائج الانتخابات والعبور بعدها الي انتخابات تشريعية ورئاسية

واستضافت المملكة المغربية أمس الاثنين لقاءً بين رئيس مجلس النواب عقيلة ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في محاولة للوصول إلى اتفاق يجمع الطرفين بشأن إنهاء الأزمة السياسية.

وكان رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري صرّح أنه على استعداد للوصول لحل ينهي الانقسام في البلاد، من خلال لقائه برئيس مجلس النوّاب عقيلة صالح.

التدوينة الصلابي يقلل من أهمية اجتماعات المغرب ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



محافظ ليبيا المركزي يبحث مع السفير النمساوي استئناف عمل الشركات النمساوية في ليبيا

,

بحث محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير مع سفير دولة النمسا لدى ليبيا، رونالد شتورم، استئناف عمل الشركات النمساوية في ليبيا.

وناقش الكبير مع السفير، دور المركزي في تذليل الإجراءات المالية أمام الشركات النمساوية، لضمان عودتها في أسرع وقت إلى ليبيا، وذلك  بحضور المستشار التجاري بالسفارة مارتن ويلر، بحسب الصفحة الرسمية للمصرف المركزي على الفيس بوك.

جاء هذا اللقاء لبحث سُبل عودة الشركات الكورية لاستئناف تنفيذ مشاريعها في ليبيا، وتذليل بعض الاجراءات المالية المتعلقة بهذه الشركات، كما أعرب السفير على هامش اللقاء عن رغبة بلاده في إعادة فتح سفارة جمهورية كوريا في ليبيا في أقرب وقت ممكن.

وكان النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، اجتمع الاثنين الماضي سفير النمسا لدى ليبيا، رونالد شتورم، وبحث معه العلاقات المشتركة بين البلدين، وفق بيان لإدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء.

ومن جانبه جدد السفير النمساوي دعم بلاده حكومة الوفاق الوطني، مؤكدًا رغبة النمسا استئناف التعاون مع ليبيا في مختلف المجالات لتجاوز التحديات، والعمل على تذليل الصعاب التي تواجه عودة الشركات النمساوية للعمل في ليبيا وفتح المجال لدخول شركات أخرى.

فيما أثنى معيتيق على عمق العلاقات التي تربط ليبيا والنمسا طيلة العقود الماضية، مؤكدًا استعداد حكومة الوفاق للتعاون مع النمسا لدعم ليبيا بما يعزز المصالح المشتركة بين البلدين.

يشار إلى أن  محافظ مصرف ليبيا المركزي بحث مع السفير الكوري تشوي سونغ سو، الخميس الماضي سبل عودة الشركات الكورية لاستئناف تنفيذ مشاريعها في ليبيا.

التدوينة محافظ ليبيا المركزي يبحث مع السفير النمساوي استئناف عمل الشركات النمساوية في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



البرلمان الأوروبي يدعو لإجراء انتخابات في ليبيا قبل نهاية 2018

,

قال البرلمان الأوروبي، إن الإطار الممكن الوحيد لحل الأزمة في ليبيا هي خطة الأمم المتحدة الحالية، داعيا إلى جراء الانتخابات في ليبيا قبل نهاية 2018، مطالبًا في الوقت نفسه بـحماية المهاجرين واللاجئين بشكل أفضل.

وأوضح البرلمان الأوروبي بحسب وكالة نوفا الإيطالية، إن ليبيا بحاجة إلى حكومة ذات توافق وطني واسع، مشيرا إلى ضرورة ضمان مجلس الاتحاد الأوروبي ودائرة الخدمة الخارجية دعم خطة عمل الأمم المتحدة الخاصة بليبيا

وشدّد أعضاء البرلمان الأوروبي على ضرورة التأكد من الاتفاق على ترتيب انتقالي قبل الانتخابات لتعزيز شرعية الحكومة الجديدة؛ ودعم عقد مؤتمر وطني داخل ليبيا بهدف التوصل إلى اتفاق بين مختلف الأطراف الليبية على خطوات محددة لإكمال عملية الانتقال.

وبيّن النواب الأوروبيون أن الليبيين قادرين على قيادة عملية الاستقرار ورسم الشكل المستقبلي لولايتهم، مشدّدين على ضرورة تكريس أموال الاتحاد الأوروبي بشكل فعال في المشاريع التي تساعد الشعب الليبي والمجتمع المدني، وضرورة تعطيل نموذج العمل للمهربين.

وأشار البرلمان الأوروبي ضرورة تحسين حماية المهاجرين واللاجئين في ليبيا وظروفهم في مراكز الاحتجاز وزيادة القدرة على البحث والإنقاذ للأشخاص الذين يعانون من ظروف صعبة.

كما طلبوا من مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية ودائرة العمل الخارجي تعزيز الجهود الدولية الرامية إلى تفكيك شبكات تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر وتعطيل نموذج الأعمال الخاص بالمهربين.

وصوّت البرلمان الأوروبي اليوم على مشروع قرار قدمه النائب الاشتراكي الإيطالي بير أنطونيو بانزيري، والذي يقضي بضرورة دعم الانتخابات الليبية، ودعم خطة عمل الأمم المتحدة الخاصة بليبيا.

وقال مقرر البرلمان بيير أنطونيو بانزيري إن هذا التقرير لم يقتصر فقط على تقديم صورة واقعية عن الوضع في ليبيا؛ بل أردنا من خلاله تحديد المسار الذي يجب أن نتبعه لمحاولة الخروج من الأزمة وينبغي أن تكون عملية إعادة الإعمار في ليبيا في إطار استراتيجية إقليمية أوسع لمعالجة العديد من المشاكل، مثل نزع سلاح الميليشيات والهجرة وانتهاكات حقوق الإنسان، بحسب وكالة نوفا الإيطالية.

التدوينة البرلمان الأوروبي يدعو لإجراء انتخابات في ليبيا قبل نهاية 2018 ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الناظوري يأمر بضبط السيارات العسكرية خارج الثكنات العسكرية

,

أصدر رئيس الأركان في قوّات عملية الكرامة عبدالرازق الناظوري، قرارًا  يقضي بضبط أي سيارة عسكرية خارج الثكنات العسكرية.

وقال الناطق باسم الغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى، النقيب طارق الخراز، في تصريح صحفي لوسائل إعلام محلية إن الشرطة العسكرية والدوريات الأمنية المكلفة من الغرفة الأمنية المركزية ببنغازي الكبرى، لديها تعليمات بضبط أي سيارة عسكرية خارج الثكنات تتجول في الشوارع، ويتم استخدامها بشكل شخصي.

وترأس الناظوري يوم أمس الاجتماع الدوري للغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى، لتتّبع مراحل تنفيذ القرارات المتخذة سابقا.

وأكد الناظوري أن التنسيق مع وزير الداخلية في حكومة الثني جار حول وضع حل نهائي لتسجيل السيارات وتجولها دون لوحات معدنية بحسب مكتب الإعلام في الغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى.

واستعرض الناظوري إجراءات الاستيقافات ونشر الدوريات التي ستنطلق في الفترات القادمة لتأمين إحياء الذكرى الرابعة لعملية الكرامة.

هذا وسبق الاجتماع جولة تفقدية قام بها الناظوري رفقة أعضاء الغرفة داخل بلدية بنغازي، للوقوف والإشراف بشكل مباشر على الوضع الأمني داخل المدينة وضواحيها.

وأعلن الناظوري في وقت سابق عن حملة كبيرة على السيارات المخالفة في بنغازي، منبهًا الأجهزة الأمنية إلى اتخاذ إجراءات قانونية صارمة ضد المخالفين.

وشهدت بنغازي اليومين الماضيين توترات أمنية واشتباكات بين البحث الجنائي بنغازي وكتيبة شهداء الزاوية أدّت إلى سقوط قتيلين وعدد من الجرحى.

التدوينة الناظوري يأمر بضبط السيارات العسكرية خارج الثكنات العسكرية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



هل يستثمر عقيلة صالح والمشري غياب حفتر لتحقيق تسوية؟

,

يقول المتابعون للملف الليبي، إن من شأن مرض اللواء المتقاعد خليفة حفتر وخروجه شبه الكلي من التأثير محليا وإقليميا، أن يفسح المجال أمام تقدم سياسي وتفاهمات ما بين مختلف الأطراف التي كانت مقيدة بحفتر في شرق ليبيا، أو المتربصة به في غرب البلاد.

وتأكد هذا المنطق بعد لقاء جمع في المملكة المغربية بين رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بعد انتخاب الأخير كرئيس أعلى للدولة في الثامن من نيسان/ أبريل الماضي.

واتفق المشري وعقيلة في لقائهما على ضرورة التوافق على تعديل اتفاق الصخيرات السياسي، في جزئه المتعلق بالسلطة التنفيذية، مثل تقليص أعضاء المجلس الرئاسي من تسعة إلى ثلاثة أعضاء، وتشكيل حكومة وحدة وطنية منفصلة عن المجلس الرئاسي.

وناقش المشري وعقيلة تطبيق المادة الخامسة عشر من اتفاق الصخيرات المتعلقة بالمناصب السيادية السبعة الكبرى، “محافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس جهاز الرقابة الإدارية، ورئيس هيئة مكافحة الفساد، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات، ورئيس المحكمة العليا، والنائب العام” والتي تتطلب توافقا بين الأعلى للدولة والبرلمان.

متغيرات متزامنة

وقال عضو المؤتمر الوطني العام السابق عبد الفتاح بورواق، إن لقاء المشري وعقيلة، جاء في ظل متغيرات متزامنة، أبرزها غياب حفتر عن المشهد، وانتخاب المشري رئيسا لمجلس الدولة، حيث سيسعى الأخير بقوة للخروج بنتائج يطرب لها الليبيون، ولإظهار صورة إيجابية عن حزب العدالة والبناء المنتمي إليه الرئيس الأعلى للدولة.

وأضاف بورواق في حديث لـ”عربي21″، أن رئيس البرلمان عقيلة صالح استبق لقاءه بالمشري، في المغرب، ببيان متفق عليه من قبيلته “العبيدات” كبرى قبائل برقة، تؤكد فيه للشعب الليبي أن النوايا كانت تصب في هذا الوفاق، وأن سلطة العسكر كانت تحول دون تحقيقه.

وتوقع عضو المؤتمر الوطني العام السابق، أن رئيس البرلمان عقيلة صالح لن يفوت هذه الفرصة، وسيكون ذا لين سياسي، مع إمكانية إجرائه تغيرات “دراماتيكية” بالتركيبة العسكرية لجيش شرق ليبيا، حتى يتحرر من بعض القيود التي كانت تكبله، في الوقت الذي سيوظف فيه الرئيس الأعلى للدولة رغبة عقيلة في رئاسة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بأي وسيلة وبكافة الطرق، ما يجعل نسبة نجاح اتفاقهما كبيرة وممكنة.

من جانبه، رجح أستاذ العلوم السياسية في جامعة المرقب الليبية، عبد المنعم عاشور، استمرار تعثر المسار السياسي بسبب أن مجلس النواب ليس له إرادة حقيقية في المضي قدما، تجاه تعديل الاتفاق السياسي والحوار السياسي، حيث أن البرلمان لم يعقد أي جلسة رسمية منذ فترة طويلة.

وشرح عاشور لـ”عربي21″ أن إصرار عقيلة صالح على الوصول إلى المجلس الرئاسي عبر مفاوضات تعديل الاتفاق السياسي سيشكل عائقا حقيقيا في تقدم المسار السياسي، موضحا أنه لا يمكن تجاهل تأثير القاهرة وأبوظبي على قرار مجلس النواب، وهما طرفان كشف تسلسل الأحداث في ليبيا مدى قدرتهما على عرقلة تطبيق اتفاق الصخيرات.

وأكد أستاذ العلوم السياسية أن “مجلس النواب لن يتنازل عن صفة القائد الأعلى للجيش الليبي في الوقت الراهن، مما يعني أنه لن يُضمن الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري، حيث سيستمر البرلمان في سلوكه المعرقل”.

الثابت الوحيد

في المقابل، قال عضو حزب العدالة والبناء عبد المجيد العويتي، إن “رئيس البرلمان عقيلة صالح قد يكون الثابت الوحيد في الوجوه المتداولة القادرة على التأثير في المشهد والمضي به قدماً نحو الحلحلة، إلا أنه استدرك بأن عقيلة سيجد نفسه أمام منطلقين الأول ارتياحه من اختفاء شخص خليفة حفتر الساعي للسلطة عمن سواها، والثاني ثقته أن الطريق لم يعد ممهداً إلا للغة المصالحة والحوار الفعلي مما يدفعه بأن يطمع في دور المنقذ للبلد”.

وأوضح العويتي في حديث لـ”عربي21″، أن “الرئيس الأعلى للدولة خالد المشري سيسعى إلى دفع العملية الحوارية قدما، منطلقا من دافع قوي من قبل كتلة العدالة والبناء التي ينتمي إليها والتي أوصلته إلى هذا المنصب في تفعيل اتفاق الصخيرات”.

وتوقع عضو العدالة والبناء، اتجاه البرلمان والأعلى للدولة إلى الإعلان عن جولة حوار جديدة تنتج تعديلات مطلوبة على الاتفاق السياسي ممهدة الطريق أمام تسوية أسرع مصحوبة بإجراءات مصالحة شاملة أكثر قوة بدعم المؤثرين على الصراع الليبي، إلا أن ذلك مرهون بمواقف الأطراف الإقليمية ومدى قدرتها على استيعاب المتغير الجديد.

عربي21

التدوينة هل يستثمر عقيلة صالح والمشري غياب حفتر لتحقيق تسوية؟ ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



هويدي يطالب بإعفاءه من رئاسة البحث الجنائي بنغازي

,

طلب رئيس الإدارة العامة للبحث الجنائي ببنغازي، صلاح هويدي، إعفاءه من مهامه كارئيس للبحث الجنائي بنغازي بعد اشتباكات يوم الاحمد بين كتيبة شهداء الزاوية وعناصر

وقال هويدي في تدوينة على موقع فيس بوك إن ماتشهده بنغازي تحول خطير عندما يتحول الأمر إلى مواجهة من كانوا في صفنا ويوجه وأعاد هويدي، في إدراجه، بالتذكير بالحرب في بنغازي،

وأوضح هويدي أنه عندما كانت كتيبة شهداء الزاوية محاصرة في بنغازي، تقدم للالتحاق بها 50 عضوًا من البحث لمساندتها، ممن سمّاهم بالدواعش، مالّذي جرى اليوم ليرفع هاذين الجهازين السلاح عل بعضمها

وطلب هويدي من أعضاء البحث الجنائي بعدم التهور واتباع القانون، قائلا إنّنا لسنا في غابة حتى نستوفي الحق بذات زميلكم الذي انتقل إلى رحمة الله، وهو يؤدي واجبه ويساند زملاءه أثناء تعرضهم للرماية من قبل من هم محسوبون على القوات المسلحة.

وكان الحاكم العسكري درنة_بن جوّاد في عملية الكرامة عبدالرزاق الناظوري قرّر الأحد تكليف مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، صلاح هويدي، بمتابعة ملف إطلاق الرصاص العشوائي واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة كافة لردع المتسببين في هذه الظاهرة.

وأضاف رئيس الإدارة العامة للبحث الجنائي ببنغازي”أقدّم اعتذاري وإعفائي من العمل، وهذا أقل ما يمكن أن أقوم به تجاه روح شهيد الواجب وأحد أعضاء الإدارة العامة للبحث الجنائي أسامة العبيدي، الذي تم اغتياله اليوم لا لشيء إلا لأنه أحد أعضاء الإدارة” بحسب هويدي.

وتقدم آمر كتيبة شهداء الزاوية التابعة لعملية الكرامة جمال الزهاوي بالتعزية إلى عائلة عنصر البحث الجنائي الذي قتل في المواجهات المسلحة في مدينة بنغازي الأحد، وأكد الزهاوي أنه سيقوم بتسليم المطلوبين من كتيبته إلى العدالة مطالبا في الوقت نفسه إدارة البحث الجنائي التابع لوزارة الداخلية في حكومة الثني الموازية بتسليم المطلوبين إلى العدالة.

وأكد الزهاوي أن كتيبته خاضعة لسلطة القانون حسب تعبيره، مشيرا إلى أنه يطالب بتسليم دوريات البحث الجنائي التي قامت بالرماية على عناصر كتيبة شهداء الزاوية الأحد.

وقتل في اشتباكات يوم الأحد في بنغازي، أحد أفراد البحث الجنائي التابع لوزارة الداخلية في حكومة الثني ومواطن مصري وإصابة شخص أخر خلال المواجهات المسلحة بين أفراد من البحث الجنائي وكتيبة شهداء الزاوية التابعة للصاعقة المواليتين لعملية الكرام.

يشار إلى أن الأيام الماضية شهدت توترات بين أفراد البحث الجنائي وكتيبة شهداء الزاوية، حيث اندلعت مواجهات مسلحة في منطقة الحدائق وسط بنغازي على خلفية القبض على أحد منتسبي كتيبة شهداء الزاوية.

التدوينة هويدي يطالب بإعفاءه من رئاسة البحث الجنائي بنغازي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



عقيلة صالح لـ”العربي الجديد”: لقاءاتنا الليبية في المغرب مفيدة

,

في أجواء متفائلة غادر رئيس مجلس النواب في طبرق، عقيلة صالح، اليوم الثلاثاء، مطار الرباط، سلا، حيث صرح لـ”العربي الجديد” بنجاح مباحثاته، ليلة أمس، مع رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، مبرزا أن اللقاء كان مفيدا ومحفزا على تنزيل التفاهمات بين الطرفين على أرض الواقع في ليبيا.

وقال صالح إنه التقى بالمشري والوفد المرافق له، وإن الصراحة وسمت المباحثات لعلم الطرفين بضرورة الوصول إلى حلول للأزمة الليبية وضخ دماء في شرايين الاتفاق السياسي الذي شهدته مدينة الصخيرات المغربية في 2015.

وأفادت مصادر مسؤولة من داخل البرلمان المغربي، تحدثت إلى “العربي الجديد”، بأن المباحثات بين صالح والمشري انتهت إلى الاتفاق حول الخطوط العريضة لتعديل اتفاق الصخيرات، لكنه يبقى الاتفاق المؤطر الرئيسي لأي حل سياسي توافقي بين أطراف الخلاف الليبي الليبي.

وحول فحوى الاتفاقات التي خلص إليها اللقاء بين رئيس مجلس نواب طبرق ورئيس المجلس الأعلى للدولة، أكدت المصادر أن الأمر يتعلق بالاتفاق على إعادة هيكلة المجلس الرئاسي وتقليص أعضائه إلى 3، هم الرئيس ونائباه، وتعديل المادة 15 من اتفاق الصخيرات بشأن التعيين في المناصب السامية، مثل مدير البنك المركزي وجهاز المخابرات ورئيس المحكمة العليا وغيرها.

وتناقش الطرفان أيضا حول مسارات تشكيل حكومة جديدة وإصدار البرلمان قانون الاستفتاء على الدستور خلال السنة الجارية، فضلا عن تشكيل لجنتين واحدة منبثقة من مجلس النواب الليبي والأخرى من المجلس الأعلى للدولة، لتنزيل مضامين الاتفاق الذي تم بالرباط على أرض الواقع.

وكشف عقيلة صالح في تصريحات للصحافة، صباح اليوم، أن مجلس النواب الليبي “طلب رسميا من الحكومة المغربية أن تحث الأطراف الليبية وأيضا مبعوث الأمم المتحدة على العمل لتسريع وتيرة حل الأزمة والتقدم بالاقتراح المطلوب لتعديل الاتفاق السياسي لتخرج ليبيا من أزمتها الراهنة”.

وفي التصريح ذاته، أكد رئيس مجلس النواب في طبرق أن “التفاؤل صار أكثر هيمنة على الأجواء في ليبيا، خصوصا في الظرفية السياسية والأمنية الدقيقة بالبلاد”، متوقعا أن يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية أواخر السنة الحالية في حال تم السير في التوجه نفسه نحو بناء المستقبل.

وكان الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي، قد استقبل أمس المسؤولين الليبيين، مبرزا أهمية التغلب على الصعوبات التي تحول دون توحيد مؤسسات الدولة الليبية وتحقيق المصالحة بين مكونات الشعب الليبي.

وبدوره، استقبل حكيم بنشماش، رئيس المستشارين، صالح والمشري، وصرح بعد ذلك بأمله في تخطي دولة ليبيا المرحلة الانتقالية لإقرار مصالحة وطنية بين مختلف الأطراف مبنية على توافق وطني يفضـي إلى إعادة بناء مؤسسات الدولة وتقويتها.

العربي الجديد

التدوينة عقيلة صالح لـ”العربي الجديد”: لقاءاتنا الليبية في المغرب مفيدة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



شقيق حفتر يكشف سر الغموض الذي يلف حالته الصحية

,

أعلن عمران حفتر، الشقيق الأصغر للقائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع شقيقه تبادلا خلاله أطراف الحديث وطمأنه الأخير على صحته، وقرب موعد عودته إلى ليبيا.

وقال شقيق حفتر، في تصريحات لمجلة “روز اليوسف” المصرية إن الأزمة الصحية التي يمر بها القائد العام للجيش الليبي، ليست بالغامضة مؤكدا أنه بصحة جيدة.

وأرجع عمران حفتر سبب الغموض والجدل المثار على الساحة الليبية والعربية حول صحة شقيقه، إلى ضعف الأداء الإعلامي، مضيفا أن “الأزمة ليست غامضة، ولا تستدعى كل ذلك الاهتمام”.

وتابع: “صحة المشير بخير، لكن بعض العابثين والمتربصين ومروجي الشائعات من الجماعات المتطرفة.. يروجون لأنباء تدهور صحة المشير وينشرون أخبارا كاذبة حول وفاته”.

وأوضح أن شقيقه اعتاد على هذه النوعية من الشائعات ولم يعد يكترث بها، مؤكدا أنه ليس لديه معلومات حول موعد عودة المشير إلى ليبيا ولكن هناك استعدادات أمنية تجرى الآن تمهيدا لعودته إلى أرض الوطن.

وكالات

التدوينة شقيق حفتر يكشف سر الغموض الذي يلف حالته الصحية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مطالبة بإنقاد 4 تونسيين متهمين بالقتل في ليبيا… أحدهم محكوم بالإعدام

,

طالب رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير، الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، بالتدخل لإنقاذ أربعة شبان يواجهون حكما بالإعدام بتهم القتل في ليبيا، مشيرا إلى عدم توفر شروط المحاكمة العادلة.

وقال عبد الكبير إن “إحدى محاكم طرابلس أصدرت حكما بالإعدام ضد الشاب التونسي خيري العياشي، يوم 10 أبريل/نيسان الماضي، وسيمثل ثلاثة شبان آخرين يوم 5 مايو/أيار، أمام محكمة مصراتة الليبية”. موضحا أن “مسؤولية تاريخية تقع على عاتق الرئيس لإنقاذ أبرياء من الإعدام”.

وأضاف أن القضيتين منفصلتان، “القضية الأولى في طرابلس، والمتهم فيها الشاب خيري (25 سنة)، وهو عامل أراد أحدهم الاعتداء عليه، فدافع عن نفسه وشرفه، وأثناء ذلك سقط الليبي قتيلا. على السلطات التونسية التحرك للطعن على الحكم لإنقاذه من المشنقة”، مشيرا إلى أن المرصد التونسي لحقوق الإنسان لديه ملف يحوي قرائن براءة تستوجب من القضاء الليبي مزيدا من التحري والتثبت في التهم المنسوبة إلى الشاب التونسي.

وبين الحقوقي التونسي أن القضية تعود إلي أواخر عام 2014، وأنه في الأسبوع الماضي تم الحكم على الشاب التونسي بالإعدام في غياب كامل لضمانات المحاكمة العادلة.

وأفاد بأن القضية الثانية تتعلق بـ3 شبان يشتغلون في مدينة مصراتة، “أثناء العمل كان هناك صراع بيين عائلتين أدى إلى موت رجل أعمال ليبيي على يد ليبيين، ولكن تم إيقاف الشبان الثلاثة وتوجيه تهمة المشاركة في القتل إليهم، رغم أنهم لم يشاركوا في المعركة بين العائلتين الليبيتين”.

ولفت إلى أن القضية تعود إلى أواخر 2015، وفوجئ المرصد بتحديد جلسة محاكمة أولى يوم 5 مايو القادم، داعيا إلى إعادة النظر في التهم الموجهة إلى الشبان التونسيين لأنهم أبرياء ولا علاقة لهم بحادث القتل.

وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية التونسية، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، أن الوزارة على اتصال مع نظيرتها الليبية للوقوف على حيثيات وخلفيات التهم الموجهة للشبان التونسيين، موضحا أن الحكم الصادر في طوره الابتدائي، وأن الوزارة تتابع الملف مع عائلات المتهمين، وحريصة على ضمان محاكمة عادلة وتفادي أحكام الإعدام.

العربي الجديد

التدوينة مطالبة بإنقاد 4 تونسيين متهمين بالقتل في ليبيا… أحدهم محكوم بالإعدام ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مجموعة العمل الدولية: الإمارات ومصر تنشران الفوضى بليبيا

,

اتهمت مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا دولة الإمارات ومصر بتقويض جهود المصالحة في ليبيا، وإفشال مهمة بعثة الأمم المتحدة فيها عبر تقديم رشاوى لموظفيها بهدف دعم طرف سياسي دون آخر وإثارة الفوضى في البلاد.

وانتقدت المجموعة في بيان بموقع تويتر وجهته إلى المجتمع الدولي ما سمته تسخير الإمارات لمبعوثي الأمم المتحدة لأهداف غير إنسانية، حيث دفعت رشوة للمبعوث السابق برناردينو ليون لإشعال النار بين مكونات المجتمع الليبي، حسب البيان.

ويواصل البيان بالقول إن المبعوث الأممي غسان سلامة يصمت “عن المجازر التي ترتكبها المليشيات في بنغازي وسبها والمدن الليبية الأخرى، كما أنه لم يحرك ساكنا لفك الحصار عن سكان درنة”.

وتابع أنه “بدلا من العمل على تسليم مجرمي الحرب للجنائية الدولية، نجد سياسته تتجه لتقوية كبيرهم المدعو خليفة حفتر والاستماتة لإعطائه شرعية مخالفة للقيم والأخلاق وتتعارض مع أهداف الأمم المتحدة”.

وأضافت المنظمة الدولية في بيانها أن الإمارات ونظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر سعيا خلال السنوات الأربع الماضية بشكل واضح وصريح إلى تشتيت الجهود الرامية لتوحيد المؤسسات المدنية والعسكرية في ليبيا، وذلك بإفساد المهمة النبيلة للأمم المتحدة فيها، وتشويهها بتقديم الرشى لموظفيها كي يحققوا لدولة الإمارات سيطرتها على السيادة في ليبيا.

المصدر : الجزيرة

التدوينة مجموعة العمل الدولية: الإمارات ومصر تنشران الفوضى بليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مآلات الوضع بليبيا ما بعد حفتر

,

الحسين الشيخ العلوي- باحث وأكاديمي موريتاني

أكدت جريدة لوموند الفرنسية أن المشير خليفة حفتر، الرجل القوي الذي يسيطر على معظم شرق ليبيا، في غيبوبة بمستشفى في باريس بعد إصابته بجلطة في الدماغ. وكان الجنرال البالغ من العمر 74 عامًا قد انهار ضُحى يوم الخميس 5 أبريل/نيسان 2018، فأُصيب بجلطة دماغية، أفقدته الوعي، نُقل على إثرها جوًّا من مطار بنينة في بنغازي إلى العاصمة الأردنية؛ حيث قضى بها عدة ساعات، ثم نقل في طائرة مجهزة إلى باريس؛ حيث أُدخل قسم الطوارئ بمستشفى كلامارت بيرسي، بضواحي باريس، وسط تكتم بالغ وإجراءات أمنية مشددة.

ظل هذا الأمر طي الكتمان، طيلة خمسة أيام، حتى أوردت قناة ليبيا الأحرار، المحسوبة على تيارات الإسلام السياسي بليبيا، خبرًا مقتضبًا يوم الثلاثاء 10 أبريل/نيسان 2018، مفاده إصابة خليفة حفتر بجلطة نُقل على إثرها إلى الأردن لتلقي العلاج؛ لتبدأ موجة من الشائعات والشائعات المضادة في صفوف المناوئين والمؤيدين للمشير خليفة حفتر في ليبيا، والتي ظلت طيلة يومي الثلاثاء والأربعاء وقفًا على الليبيين، حتى أوردت صحيفة لوموند الفرنسية ظهر الأربعاء 11 أبريل/نيسان 2018، تقريرًا حول تلقي المشير للعلاج في أحد مستشفيات باريس. وتضاربت الأنباء حول صحة مرض المشير خليفة حفتر، في وسائل الإعلام الليبية والعربية والأجنبية.

عملت الدائرة المقربة من المشير خليفة حفتر على اتباع استراتيجية النفي والنكران، واتهام جماعة الإخوان المسلمين بتلفيق الشائعات والأكاذيب حول صحة المشير للفتِّ في عضد الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير في شرق البلاد. وفي هذا السياق، كتب العميد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، تغريدةً في صفحته على تويتر، مساء الثلاثاء 10 أبريل/نيسان 2018، قائلًا: “لا صحة للأخبار المتداولة حول الوضع الصحي لسيادة القائد العام المشير أركان حرب، خليفة بلقاسم حفتر، وهو بحالة صحية ممتازة ويتابع في عمل القيادة العامة وغرف العمليات والمناطق العسكرية وخاصة المستجدات في غرفة عمليات عمر المختار”. وظل المقربون من المشير على موقفهم هذا، إلى أن قامت قناة 218 نيوز الليبية، المقربة من الجيش الوطني الليبي، بالكشف، يوم الخميس 12 أبريل/نيسان 2018، عن اسم المستشفى الذي يوجد فيه المشير لتلقي العلاج، من قبل مراسل القناة في باريس. من هنا، تحول الموقف من الإنكار إلى الحديث عن تماثل المشير خليفة حفتر للشفاء وأنه في غضون أيام قليلة سيعود إلى بنغازي، حيث تُعِدُّ له الجماهير الليبية في الشرق، احتفالات حاشدة بعودته.

في الطرف الآخر انتشرت الشائعات في صفحات المناوئين للمشير خليفة حفتر التي أسهبت في وصف تدهور صحته وبشكل متسارع وأعلنت وفاته عدة مرات بدءًا من يوم 10 أبريل/نيسان 2108 وإلى غاية كتابة هذا التقرير. ولعل أكثر الشائعات صخبًا، تلك الوثيقة المزورة التي تم تداولها على نطاق واسع في صفحات التواصل الاجتماعي الليبية والتي تحمل ختم مجلس النواب بطبرق، وتنص على تكليف رئيس البرلمان، المستشار عقيلة صالح، للحاكم العسكري، الفريق عبد الرزاق الناظوري، بتسيير مهام القائد العام للقوات المسلحة بشرق ليبيا خلفًا للمشير، خليفة حفتر. وسارع مجلس النواب بطبرق على لسان الناطق الرسمي باسمه، عبد الله بليحق، بعد ساعات على نشر الوثيقة إلى تكذيب الخبر في بيان وُزِّع على وكالات الأنباء. وبالتوالي، قام المستشار عقيلة صالح، بالإدلاء بتصريح مطول، أكد فيه أنه يتواصل باستمرار مع المشير وأنه يُطمئن الشعب الليبي أن المؤسسة العسكرية ستظل صمام الأمان، وحذَّر من الشائعات والفتن.

محطات في حياة خليفة حفتر

وُلِد خليفة بلقاسم حفتر في مدينة إجدابيا (الشرق الليبي) عام 1943، ودرس بها الابتدائية والإعدادية، ثم انتقل إلى ثانوية درنة في الأعوام 1961-1964، والتحق بالكلية العسكرية الملكية في بنغازي في منتصف سبتمبر/أيلول 1964. وتخرج عام 1966 كملازم ثان بسلاح المدفعية بالمرج، وبعد سنتين تم استقطابه في الخلايا العسكرية السرية التي أطاحت بالنظام الملكي عام 1969 بقيادة معمر القذافي.

في مطلع السبعينات، تلقى العديد من الدورات العسكرية، كان معظمها في روسيا.

عُيِّن قائدًا للجيش الليبي في الحرب الليبية-التشادية العام 1980، التي حقق فيها الجيش الليبي انتصارات كاسحة في السنوات الأولى نظرًا لفارق التسليح، إلا أن التدخل الفرنسي لصالح الرئيس التشادي آنذاك، حسين حبري، أفضى إلى هزيمة مذلة للقوات الليبية في سلسلة من المعارك الفاصلة بدأت بمعركة فادا في الثامن من يناير/كانون الثاني 1987، وانتهاءً بمعركة بردي بمحيط أوزو في 21 أغسطس/آب 1987. تم في هذه المعارك قتل آلاف الجنود الليبيين وأسر المئات، أشرس هذه المعارك ما تم في معركة وادي الدوم 22 مارس/آذار 1987، التي قُتل فيها 1269 جنديًّا ليبيًّا، وتم أسر 438 جنديًّا وضابطًا ليبيًّا كان من ضمنهم العقيد خليفة حفتر.

في الأسر، انشق خليفة حفتر أواخر العام 1987 ومجموعة من الضباط وضباط صف والجنود والمجندين على معمر القذافي وانخرطوا في صفوف الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا (أبرز الفصائل المعارضة لنظام القذافي).

في 21 يونيو/حزيران 1988، شكَّل حفتر الجيش الوطني الليبي كذراع عسكرية لجبهة الإنقاذ.

مع وصول الرئيس إدريس دبي لسدة الحكم، تم ترحيل حفتر والمعارضة الليبية بتشاد إلى الولايات المتحدة التي مكث بها 20 عامًا.

مع اندلاع أحداث فبراير/شباط 2011 في ليبيا، رجع إلى المنطقة الشرقية في ليبيا.

أطلق عملية الكرامة في منتصف مايو/أيار 2014 بمدينة بنغازي شرق ليبيا، تلك العملية التي عملت على إخراج التنظيمات الجهادية المتطرفة بعد ثلاث سنوات من المقارعة، بعد أن أحكمت تلك التنظيمات سيطرتها على بنغازي وأجزاء كثيرة من الشرق منذ أواخر العام 2011.

تعيين مجلس النواب الليبي في طبرق، في سنة 2015، خليفة حفتر في منصب القائد العام للقوات المسلحة الليبية، في حين يحتفظ رئيس المجلس النيابي، المستشار عقيلة صالح، بمنصب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

مآلات الأوضاع الليبية في حالة غياب حفتر موتًا أو عجزًا

ينحدر خليفة حفتر من قبيلة الفرجان، إحدى القبائل الليبية الكبيرة التي تنتشر في معظم مناطق ليبيا ويتركز غالبية أفرادها تاريخيًّا في مدن أربع، هي: ترهونة (88 كم إلى الجنوب الشرقي من طرابلس)، وسرت، وإجدابيا (155 كم جنوب بنغازي)، ومدينة بنغازي.

خليفة حفتر شخصية جدلية بامتياز، حيث لا يحظى بإجماع داخل ليبيا، فمؤيدوه يبالغون في الرفع من شأنه (عقلية الزعيم المخلِّص)، في حين يبالغ خصومه في شيطنته حدَّ اتهامه بالعمالة الصريحة للاستخبارات الأجنبية. إلا أنه من الواضح أن الرجل الباحث عن فرصة وسط المشهد الليبي طيلة السنوات 2011–2014، والتي تم فيها تجاهله من جميع الفاعلين والمتصدرين للمشهد الليبي، استطاع في بحر ثلاث سنوات أن يغدو رقمًا صعبًا في المعادلة الليبية وأن يصبح رجل ليبيا القوي الذي لا يمكن تجاهله. لقد أحكم حفتر سيطرته على الشرق الليبي الذي يحظى فيه بشعبية كاسحة، رغم أنها بدأت تتآكل مع مطلع العام 2018 جرَّاء صراع الأجنحة داخل معسكره فضلًا عن عمليات الفساد التي انخرط فيها أبناؤه والمقربون منه.

وبغضِّ النظر عن السجال الدائر حاليًّا حول صحة المشير خليفة حفتر بين شريحة كبيرة من الليبيين سواء المؤيدون أو المناوئون له، فقد بات شبه مؤكد أنه مريض، وأن وضعه الصحي لا يزال حرجًا رغم أنه تجاوز مرحلة الخطر. فقد تواصل معه عبر الهاتف خلال اليومين الأخيرين عدة شخصيات في ليبيا من معسكره ومن خارجه، أبرزهم الاتصال الذي أجراه المبعوث الأممي، غسان سلامة، مع المشير حفتر في مشفاه في باريس والذي أوردته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في تغريدة على صفحتها على تويتر. وبناءً على الوضع الصحي الحالي لحفتر، فإنه من المستبعد أن يواصل مهامه لأشهر بل ربما لسنوات قادمة، هذا إذا وضعنا في الحسبان أنه يبلغ من العمر 75 عامًا، وأنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها لوعكة صحية تقعده، حيث يقول مقربون منه إنه مرَّ بثلاث وعكات صحية خلال العامين الماضيين، وإن معظم زياراته الدورية للأردن هي لإجراء الفحوصات الطبية والاطمئنان على صحته، فإنه حتى في حالة تعافيه هذه المرة، فإن قيادته لقوات الكرامة لن تكون بذات الكفاءة كما كانت قبل مرضه. من هنا، ووفقًا للمؤشرات فإننا نرى أن المآلات الأكثر ترجيحًا في قادم الأيام في ليبيا، هي:

  1. إحداث تغييرات جذرية في صفوف قوات الكرامة: في حالة تعافي المشير حفتر وعودته المرتقبة في غضون أسابيع قليلة لممارسة مهامه، فمما لا شك فيه أنه سيُجري تغييرات جذرية داخل صفوف الجيش الوطني الليبي (قوات الكرامة)، لضمان استمرار تماسك هذه القوات، التي رغم أن أكثر من نصف منتسبيها هم جنود وضباط صف وضباط سابقون في الجيش الليبي إبَّان حقبة النظام السابق، إلا أن هذه القوات مكونة أيضًا من متطوعين ومقاتلين تلقوا تدريبات سريعة ولا يملكون أرقامًا تسلسلية في الجيش الليبي، مما يجعل هذه القوات أقرب إلى الميليشيا منها إلى وحدات جيش نظامي يتسم بالانضباط الشديد، حيث إن التسلسل الهرمي للقيادة شكلي، وتحديدًا بين صفوف قادة المحاور ووحداتهم التي تشكِّل عماد هذه القوة.

وقد لوحظ مؤخرًا وخلال الأسبوع الثاني من شهر أبريل/نيسان 2018 زيارات ومشاورات مكثفة بين أبوظبي والقاهرة، بخصوص التطورات في ليبيا وللتحضير لما بعد حفتر، أبرز حلفائهما في ليبيا. وتذهب بعض القراءات إلى أن الإمارات ومصر تدفعان منذ فترة باتجاه أمرين بخصوص القوات الليبية بشرق ليبيا:

استحداث منصب نائب القائد العام للقوات المسلحة، يتولى تلقائيًّا مهام القائد العام في حالة غياب الأخير أو عجزه عن أداء مهامه، ومن المنطقي أن مرض حفتر الأخير سيجعل هذا الاقتراح متقبلًا لدى قادة معسكر الكرامة ومجلس النواب، بعد أن قوبل هذا الاقتراح برفض كامل في الفترة الماضية.

تسعى الإمارات، التي تربطها علاقات متشابكة ومتداخلة مع قادة قوات الكرامة، إلى البحث عن بديل عن حفتر منذ أشهر، وفي هذا السياق فإن الاتصالات التي زادت وتيرتها بين الإماراتيين و(الحاكم العسكري)، الفريق عبد الرزاق الناظوري، خلال الأشهر الأخيرة، تندرج في هذا السياق، لاسيما أن الناظوري، الشخصية الثانية في فريق الكرامة، لا يقل خبرة وحنكة عن حفتر، إلا أن الأول ليست لديه تطلعات أو طموحات سياسية عكس حفتر.

  1. الغياب بسبب الوفاة أو العجز عن أداء المهام: سيسعى قادة الجيش الوطني الليبي (قوات الكرامة)، إلى تعيين خَلَف للمشير حفتر، فإن كانت قواعد الأقدمية تُملي أن تسند هذه المهمة إلى الفريق الناظوري، إلا أن معلوماتنا حول طبيعة العلاقات وقوى النفوذ داخل فريق الكرامة، تجعلنا نميل بأن حظوظ الخلافة ستنحصر بين اثنين، هما:

اللواء عبد السلام الحاسي (آمر غرفة عمليات الكرامة).

العميد عون الفرجاني (مدير مكتب القائد العام).

ونتوقع أن يتم الاتفاق على عبد السلام الحاسي، لمكانته العسكرية داخل صفوف قوات الكرامة من جهة، ولكونه من إحدى القبائل الكبيرة ذات الثقل الاجتماعي بالشرق الليبي من جهة أخرى. بينما نرى أن الطبيعة المتوجسة لرجل الاستخبارات الليبية، عون الفرجاني، ابن عم المشير حفتر ومدير مكتبه، قد تقلِّل من حظوظ اختياره لخلافة حفتر في حالة غيابه أو عجزه عن أداء مهامه.

  1. اندلاع صراع أجنحة داخل قوات الكرامة: هذا الأمر بعيد الاحتمال لكنه غير مستبعد، فتركيز السلطات والنفوذ داخل دائرة ضيقة عمادها العائلة والأقارب والمقربون، يجعله مستبعدًا، لكن هشاشة التحالفات وكم التناقضات التي تمور داخل معسكر فريق الكرامة، التي كان يغطي عليها الحضور الكاريزمي لشخصية المشير حفتر، يجعل هذا الأمر واردًا وغير مستبعد.
  2. تفجر الخلافات المقموعة: شهدت قوات الكرامة خلال سنواتها الثلاثة الماضية انشقاق العديد من قادتها أبرزهم آمر كتيبة 204 دبابات، المهدي البرغثي، والقيادي السابق في قوات الكرامة وآمر محور الصابري، فرج البرعصي، والناطق السابق باسمها، محمد الحجازي، وآمر جهاز مكافحة الإرهاب، فرج أقعيم. معظم هؤلاء من قبائل كبيرة في الشرق الليبي، وتعيش تذمرًا داخلها، لا شك أن غياب حفتر أو عجزه عن ممارسة مهامه سيفتح شهية هؤلاء للمعارضة الصريحة وقد يصل الأمر إلى تصعيد مسلح محدود يفضي إلى تسويات تؤدي إلى تقاسم النفوذ في منطقة الشرق، هذا فضلًا عن أن حجم المظالم والقمع الذي مورس بحق المعارضين لمشروع الكرامة في الشرق، قد أوغر الصدور كثيرًا، وظل من المسكوت عنه، إلا أن غياب حفتر أو عجزه عن أداء مهامه قد يعجِّل من ظهور هذه التناقضات ويفجر الخلافات المقموعة.

وسواءً عاد حفتر لممارسة مهامه بشكل جزئي أو عجز عن أداء مهامه، فإن الجيش الوطني الليبي (قوات الكرامة) لن يكون هو ذاته بعد حفتر لأسباب موضوعية أبرزها أن هذه القوات كانت تتمحور حول شخصيته، وقد حرص على تفصيلها على مقاسه عبر مركزية شديدة التكثيف، بدواع أمنية وجيهة لمنع الاختراق أو النفوذ إلى أسرارها. وطيلة السنوات الثلاث الماضية، وقف حفتر في وجه التسوية السياسية التي تمخضت عن اتفاق الصخيرات في منتصف ديسمبر/كانون الأول 2015، وكان يرى في نفسه الحاكم القادم لليبيا، لذا تحضَّر كثيرًا لدخول طرابلس عسكريًّا، وحين عجز عن ذلك بشتى السبل، مدَّ أذرعه إلى الجنوب الذي أصبح له فيه نفوذ قوي عبر تحالفه مع ميليشيات التبو والمقارحة وجزء من الطوارق، ونجح حفتر في شرق ليبيا فيما فشل فيه قادة الغرب الليبي؛ حيث:

حرَّر المثلث النفطي (حيث ثلثا نفط ليبيا) من ميليشيات إبراهيم الجضران، في خريف 2016، وسلَّمها بسلاسة إلى المؤسسة الوطنية للنفط، في خطوة فاجأت الجميع!

عمل على جعل جبهة الشرق الليبي في تكتل واحد اتسم بقدر عال من التماسك ووحدة التوجه مما قوَّى وعزز من الموقف التفاوضي لذلك التكتل، عَكْسَ الغرب الذي انقسم إلى عشرات التكتلات والتوجهات والتحالفات المتصارعة فيما بينها، مما أضعف من موقفها التفاوضي، وعزَّز الشرخ والانقسام فيما بينها.

كسب ثقة القوى الخارجية المعنية بالحرب على الإرهاب، عندما جعلها هدفه المعلن الوحيد، وقد نجح في تحرير بنغازي من سيطرة الجهاديين المتطرفين (مجلس شورى بنغازي وأنصار الشريعة)، ويمكن القول: إنه باستثناء درنة (التي يتحضر الجيش الوطني لاقتحامها منذ أسابيع)، لم يعد للجهاديين مكان في الشرق الليبي، عكس قوات فجر ليبيا في الغرب التي وإن نجحت في القضاء على تنظيم الدولة في معقله في سرت أواخر العام 2016، إلا الغرب الليبي لا يزال مرتعًا لخلايا هذا التنظيم لا تحظى بحرب حقيقية وجادة من قبل حكومة أو ميليشيات الغرب الليبي، رغم الحملات التي تُشَنُّ بين الفينة والأخرى لدواع دعائية.

بات الخيار الفبرايري الأقرب إلى معتدلي أنصار النظام السابق، لأنه شكَّل بالنسبة إليهم حالة وسطية بين سبتمبر/أيلول وفبراير/شباط. بهذا، كسب إلى جانبه آلاف الأنصار من هذه الشريحة مدنيين وعسكريين، بل تجاوز الأمر إلى قيادات بارزة من الصف الأول في نظام الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي.

غياب حفتر أو عجزه عن أداء مهامه سيعمل على إبعاد الجيش الوطني الليبي (قوات الكرامة) عن التدافع السياسي، الذي كان يقوده إليه طموح حفتر السياسي، وسيفسح المجال لزعامات ليبية من الشرق الليبي لتتصدر واجهة المشهد السياسي الليبي، بعد أن كان الحضور الطاغي والكاسح لحفتر يحجب عنها الأنظار، وسيعزز هذا الأمر من حظوظها في الاستحقاقات الانتخابية القادمة. ولاسيما في سباق الرئاسيات القادم. وسيتأثر كثيرًا حلفاء حفتر في الغرب الليبي بغيابه عكس حلفائه في الجنوب الليبي الذين لن يتأثروا كثيرًا بغيابه، لأن مكانتهم ونفوذهم تعزز بشكل ذاتي في مناطقهم قبل التحالف مع حفتر الذي بفضلهم أصبح له نفوذ بالجنوب.

إقليميًّا، لن يتأثر نفوذ كل من مصر والإمارات في الشرق الليبي وداخل صفوف قوات الكرامة نظرًا لتعدد علاقاتهما داخل صفوف قادة هذه القوات، لكن روسيا حتمًا ستخسر حليفًا استراتيجيًّا عوَّلت عليه كثيرًا أن يكون رأس حربة نفوذها الجديد في ليبيا ما بعد القذافي.

في حالة غياب حفتر وتفجر الخلافات المقموعة للمناوئين لحفتر في الشرق الليبي أو من قبل المنشقين عن قوات الكرامة، سيشكِّل هذا فرصة سانحة لتنظيم الدولة والقاعدة للعودة من جديد إلى الشرق الليبي، في ظل حالة الفوضى والاقتتال التي قد تنجم عن غياب حفتر، وستعاود ميليشيا الجضران محاولة العودة إلى الهلال النفطي، وسينعكس هذا على الميليشيات الموجودة في الغرب والجنوب الليبيين. هذا الأمر، إن حدث، سينسف الجهود الأممية التي قطعت أشواطًا بعيدة في سبيل إيجاد تسوية سياسية توافقية مقبولة في ليبيا والمصالحة الوطنية والتمهيد للانتخابات البلدية والبرلمانية والرئاسية في ليبيا، وسيعيد هذا الأمر ليبيا إلى المربع الأول، في موجة عنف جديدة، تتكرر دوريًّا في ليبيا المنكوبة بلعنة النفط والجغرافيا.

مركز الجزيرة للدراسات

التدوينة مآلات الوضع بليبيا ما بعد حفتر ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



صفقة “الواحة” الأميركية – الفرنسية تشعل جدلاً في ليبيا

,

انتقد خبراء نفط في ليبيا عملية بيع شركة “ماراثون أويل” الأميركية حصتها، البالغة 16.33% في “شركة الواحة”، إلى شركة “توتال” الفرنسية بقيمة 450 مليون دولار أميركي.

وأوضحوا في بيان حصلت “العربي الجديد” على نسخة منه، أن شركة الواحة الحكومية هي من أهم الشركات المشاركة للمؤسسة الوطنية للنفط من حيث الاحتياطي النفطي الغازي والمكثف والمتطور بقدرة إنتاج تفوق 300 ألف برميل.

واستغرب خبراء النفط الموقعون البيان، ما قامت به شركتا ماراثون وتوتال في عملية البيع والشراء عبر مفاوضات سرية، متجاوزتين المؤسسة الوطنية للنفط، مطالبين بضرورة إشعار الشركتين بالاستخفاف بالقوانين الليبية وتجاوز مصالح الشعب.

وكشف مصدر مسؤول من المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، أن المؤسسة تدرس موضوع صفقة شركة ماراثون من جميع النواحي. وحول سؤال بشأن إمكان شراء الصفقة لمصلحة ليبيا، قال إن هذا الأمر محل نقاش ويقتصر على توفير التمويلات المالية والجدوى الاقتصادية.

ونقلت رويترز، الإثنين، عن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، قوله إنها ناقشت ترتيبات بيع ماراثون أويل المزمع لحصتها في امتياز شركة الواحة للنفط، وإن ماراثون لم تحصل على موافقة المؤسسة على الصفقة، مشيراً إلى أن المؤسسة بصدد إجراء بعض الترتيبات مع المجلس الرئاسي بخصوص هذه الصفقة.

وأوضح صنع الله، في بيان، أن أي صفقة بهذه الطبيعة يجب أن تحصل على موافقة المؤسسة الوطنية للنفط والسلطات الليبية، مضيفاً أن أي صفقة يجب أن تحقق أفضل عائد ممكن للشعب الليبي، مع أخذ الموقف الأمني والوضع المالي ومتطلبات الاستثمار الخارجي في الاعتبار.

وكانت شركة توتال قد أعلنت أنها استحوذت على حصة في الواحة من ماراثون، أوائل مارس/ آذار الفائت.

وفي السياق، علق الخبير النفطي محمد أحمد أن البيع قد يكون لجزء من الاحتياطي الليبي من النفط الذي لا تملك ماراثون الحق في بيعه وفقاً للقانون الليبي ونصوص اتفاقية الامتياز وتقاسم الإنتاج.

وأوضح، أن أحكام الاتفاقية تخضع للقانون الليبي وهو واجب النفاذ في هذه الحالة. ما هو متاح للبيع هو النفط المستخرج فقط في الخزانات والأنابيب أو أي أصول مملوكة للشركة أو التكاليف غير المستردة، وما يمكن اعتباره منحة محدودة لتشجيع الشركة على البيع من دون الربط بالاحتياطي”.

وبحسب بيانات الإنتاج التي قدمتها توتال عند الإعلان عن الصفقة مطلع مارس الماضي، يبلغ إنتاج الواحة 300 ألف برميل يومياً، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 400 ألف برميل في نهاية العقد الحالي.

وقالت توتال إن الصفقة ستتيح لتوتال احتياطيات وموارد تتجاوز 500 مليون برميل من المكافئ النفطي، مع إنتاج فوري لنحو 50 ألف برميل من المكافئ النفطي يومياً، مع إمكانية كبيرة للاستكشاف في امتيازات بحوض سرت.

وتمتلك حقول الواحة احتياطيات كبيرة من الغاز، غير المطورة، تقدر بأكثر من 6 مليارات قدم مكعبة، ويتم الاحتفاظ بمعظم هذه الاحتياطيات وحقول الغاز والمكثفات في حقلي الفارغ وNC98، مع بقية الغازات المرتبطة بها في 4 حقول رئيسية من الواحة وجالو والظهره ودفة.

وتستخدم كميات كبيرة من الغاز المصاحب لتوليد الطاقة وإعادة الحقن لدعم استرداد النفط، وبالتالي لا يتم تضمينها في أرقام احتياطيات الغاز القابلة للبيع. وقد تم تخصيص الغاز الطبيعي من حقل فارغ لتزويد السوق المحلية أو التصدير وفقاً لتقارير المؤسسة الوطنية للنفط.

العربي الجديد

التدوينة صفقة “الواحة” الأميركية – الفرنسية تشعل جدلاً في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



وزير الخارجية المغربي: اتفاق الصخيرات يحتاج إلى تعديل

,

قال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الإثنين، إن اتفاق الصخيرات لحلّ الأزمة في ليبيا “يظلُّ الإطار السياسي لحلحلة الوضع السياسي والأمني في هذا البلد المغاربي، ويؤشر إلى مرحلة انتقالية تمكّن البلاد من المرور نحو إحداث مؤسسات شرعية وقوية”.

وأضاف بوريطة، عقب اجتماعه اليوم برئيس مجلس النواب عقيلة صالح، أن اتفاق الصخيرات “يشكل اليوم الأرضية الوحيدة التي يجتمع حولها كافة الليبيين، لكنه يحتاج إلى تكييفه مع مختلف التغيرات والتطورات، ومع آراء كافة الأطراف الليبية”.

وشدد الوزير المغربي على “ضرورة الإسراع في استكمال المرحلة الانتقالية، والمرور إلى الانتخابات البلدية والنيابية والرئاسية، التي تتيح إفراز المؤسسات الشرعية”، موضحاً أن مباحثاته مع عقيلة صالح “شملت الوضع في ليبيا ومدى تقدم المسلسل السياسي الذي من شأنه تحقيق استقرار وازدهار هذا البلد المغاربي”.

ووضع بوريطة ثلاثة محاور رئيسية لموقف المغرب من الملف الليبي، الأول أن حل الأزمة “هو بيد الليبيين فقط، على اعتبار أنهم الأدرى بمصلحة ليبيا”، والثاني أن المغرب “منخرط في إطار الجهود الأممية الرامية إلى بلوغ تسوية سياسية متفق بشأنها”، والثالث “وقوف المملكة على مسافة واحدة من جميع الأطراف”.

من جهته، أكد رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، “وقوف بلاده إلى جانب ليبيا واستعداد مجلس النواب المغربي لدعم مسار المصالحة الليبية”، معرباً عن أمل المغرب بـ”انفتاح آفاق جديدة في سبيل تحقيق ما يصبو إليه الشعب الليبي من استقرار ورفاهية”.

من جانبه، شكر عقيلة صالح المغرب لدعمه جهود المصالحة في ليبيا، داعياً إلى الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كافة أطياف الشعب الليبي وتلبي حاجات المواطنين، ومشيراً إلى تحسن الأوضاع الأمنية وإجماع الشعب الليبي على ضرورة الإسراع في تحقيق المصالحة.

التدوينة وزير الخارجية المغربي: اتفاق الصخيرات يحتاج إلى تعديل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الاثنين، 23 أبريل 2018

قزيط: لقاء وفد مصراتة برئيس البرلمان يهدف لتعزيز المصالحة الشاملة

,

قال عضو المجلس الأعلى للدولة أبو القاسم قزيط إن لقاء اليوم الذي جرى بين وفد من مدينة مصراتة، مع رئيس مجلس النواب كان مقررا أن يكون في شهر مارس الماضي في مدينة طبرق شرق ليبيا.

وأشار قزيط أن اللقاء في المغرب هو بدعوة ورعاية مغربية وليس بديلا عن لقاء طبرق، مؤكدا أن الأسابيع القادمة ستشهد لقاءات واسعة ومصالحة بين قبائل برقة وقبائل مصراتة.

وأشار قزيط إلى أنه يجرى الإعداد لهذه المصالحة ، لعقدها في طبرق وبرعاية رئيس مجلس النواب و نواب مدينة مصراتة.

وفي السايق ذاته أوضح قزيط في تصريح لموقع ليبيا الخبر أن لقاء رئيس البرلمان عقيلة صالح برئيس المجلس الأعلى للدولة  سيناقش سبل تنفيد الاتفاق السياسي وتوحيد مؤسسات الدولة وتقليص المجلس الرئاسي وإعادة هيكلته .

وأضاف أن اللقاء في إطاره السياسي لا يطمح القائمون عليه ليكون بديلا عن المؤسسات الرسمية التي يناط بها الشأن السياسي وهي مجلس النواب ومجلس الدولة، مبينا أن الطموح الأساسي لهدا اللقاء أن يكون رافدا للمؤسسات الرسمية ومساعدتها على إنجاز مهامها و تحقيق التوافق السياسي كما نص عليه اتفاق الصخيرات .

وبين قزيط أن للقاء شقا اجتماعيا يسعى إلى الإعداد وتعبيد الطريق للمصالحة الوطنية ورأب الصدع بين الشرق والغرب عموما والشرق مصراتة خصوصا والإعداد لمصالحة حافلة في مدينة طبرق في قادم الأيام.

وبدأ رئيس المجلس عقيلة صالح زيارة رسمية إلى المملكة المغربية الأحد لإجراء لقاء مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب ” عبدالله بليحق ” أن رئيس مجلس النواب “عقيلة صالح ” سيبدأ زيارة رسمية إلى المملكة المغربية الأحد بناء على دعوة وجهت له في الأول من مارس الماضي من رئيس مجلس النواب المغربي ” الحبيب المالكي ” وذلك لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأضاف بليحق أن المملكة المغربية تولي اهتماماً خاصاً بليبيا كإحدى الدول العربية وضمن دول جوار ليبيا مشيرا إلى أنها معنية بأمن واستقرار ليبيا ناهيك عن العلاقات التاريخية بين الشعبين.

ووفقا لمصدر مطلع في المجلس الأعلى للدولة وجه مجلس النواب المغربي دعوة إلى خالد المشري وعقيلة صالح لإجراء لقاء يساهم في فك الجمود في العملية السياسية في ليبيا.

وكان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قد رحب في الثالث عشر من الشهر الجاري بالدعوة التي وجهها رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري لإجراء حوار بين الرئيسين في الأيام القادمة.

وكان رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري قد دعا رئيس مجلس النواب إلى اجتماع عاجل في مدينة طرابلس أو طبرق أو أي مكان يقترحه رئيس مجلس النواب مؤكدا التزامه بمبدأ التواصل المباشر مع البرلمان وحكومة الوفاق للتنسيق وضمان سير العملية الديمقراطية.

وأكد المشري في كلمة موجهة إلى الشعب الليبي منذ أيام أن من أولوياته إجراء جلسة حوار بين فريقي الحوار عن مجلسي النواب والأعلى للدولة لإجراء تعديلات على الاتفاق السياسي.

وتوجد في ليبيا حكومتان، حيث تدير حكومة الوفاق الوطني الليبية غرب ليبيا بينما تسيطر حكومة أخرى على شرق ليبيا وترفض تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وتعمل بعثة الأمم المتحدة على تطبيق خطة العمل الخاصة بليبيا والمدعومة من المجتمع الدولي والتي جرى الإعلان عنها في أيلول سبتمبر الماضي، وتهدف الخطة إلى تعديل الاتفاق السياسي وإجراء انتخابات عامة واعتماد دستور لليبيا لإنهاء المرحلة الانتقالية والانقسام السياسي والإداري ووضع حد للأزمة في البلاد.

التدوينة قزيط: لقاء وفد مصراتة برئيس البرلمان يهدف لتعزيز المصالحة الشاملة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



قتيلان وأربعة جرحى نتيجة المواجهات القبلية في سبها جنوب غرب ليبيا الإثنين

,

قال مسؤول مكتب الإعلام في مركز سبها الطبي أسامة الوافي إن مدنيين قتلا فيما أصيب أربعة آخرون نتيجة للمواجهات المسلحة في مدينة سبها جنوب غرب ليبيا الإثنين.

وأوضح الوافي أن حالة الجرحى تتراوح بين الخطيرة والمستقرة، مبينا أنه بحسب آخر إحصائية طبية أدت المواجهات المسلحة في مدينة سبها منذ فبراير شباط الماضي إلى مقتل ستة عشر شخصا وإصابة تسعة وخمسين آخرين معظمهم من المدنيين

الجدير بالذكر أن مدينة سبها تشهد منذ نهاية شهر فبراير شباط الماضي مواجهات قبلية متقطعة بين قبيلتي التبو وأولاد سليمان، وعلى الرغم من مبادرات أطلقتها عدة أطراف سياسية لحل الأزمة إلا أن القتال لم يتوقف بشكل نهائي في المدينة.

وكانت أطراف النزاع في المدينة قد أعلنت في 11 من الشهر الجاري وقف إطلاق النار استجابة لمبادرة مجلس قبائل فزان. وبحسب تصريحات مسؤولين محليين قامت القوات التابعة لقبيلة التبو بفتح الطريق الزراعي في غضون استمرار جهود المصالحة.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية قد أصدر قرارا في مارس الماضي بتشكيل لجنة وزارية برئاسة نائب رئيس المجلس الرئاسي “عبد السلام كاجمان”، وكلفت اللجنة بالتواصل مع أطراف النزاع في مدينة سبها للتوصل إلى وقف لإطلاق النار ومعالجة القضايا العالقة بين طرفي الأزمة.

وتنص المادة الثانية من القرار على أن تتولى اللجنة التواصل مع أطراف النزاع بمنطقة الجنوب، للعمل على وقف إطلاق النار والتهدئة، بالإضافة إلى تشكيل فريق تفاوضي من الطرفين لتعزيز الاستقرار والتهدئة، ومناقشة القضايا العالقة بين الطرفين والعمل على إيجاد المعالجات بشأنها.

وأكدت المادة الثانية على تفعيل عمل مديريات الأمن بالجنوب بما يكفل تحقيق الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات ذات الطابع الإنساني العاجل.

وحددت المادة الثالثة، مدة عمل اللجنة بشهر قابل للتمديد، وعلى أن تتولى إعداد تقارير دورية عن نتائج أعمالها لعرضها على رئيس المجلس الرئاسي.

التدوينة قتيلان وأربعة جرحى نتيجة المواجهات القبلية في سبها جنوب غرب ليبيا الإثنين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.