طرابلس اليوم

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017

جريدة أمريكية: الناظوري يوقع عقدا بـ450 ألف دولار مع شركة أمريكية للتسويق لعملية الكرامة

,

كشفت جريدة “بوليتيكو” الأمريكية، عن عقد بين رئيس الأركان العامة في شرق ليبيا عبدالرازق الناظوري، مع آري ميتلمان المساعد السابق للسيناتور في البرلمان الأمريكي بوب كيسي، يقضي بممارسة الضغط والتسويق والترويج السياسي لصالح عملية الكرامة في الولايات المتحدة.

ونقلت الجريدة عن وثيقة لوزارة العدل الأمريكية الإثنين، أن آري ميتلمان وشركته (Keystone Strategic Advisers)، وقعا عقدًا ليمثلا مجموعة ضغط لصالح الحاكم العسكري التابع لعملية الكرامة في شرق ليبيا عبدالرازق الناظوري، مؤكدة أن ميتلمان أكد هوية موكله الليبي.

وأوضحت الجريدة الأمريكية، أن العقد يستمر لمدة عام، بقيمة 37.5 ألف دولار شهريًا، وأن الليبيين دفعوا تكاليف السنة كاملة، وهي 450 ألف دولار، مقدمًا.

وقالت الجريدة: أن “ميتلمان وشريكه فلاديمير بتروفيتش، سيقدمان استشارات سياسية واستراتيجية للموكل الليبي، بينها وضع أهداف وبرامج للعلاقات الخارجية، والمساعدة في إنشاء جمهورية ليبية ديمقراطية متعددة الإثنيات”، بحسب ما نقلت وثيقة وزارة العدل الأمريكية.

وقال آري ميتلمان، في رسالة إلكترونية إلى الجريدة: “الجيش الوطني الليبي يقاتل المجموعات الإرهابية في ظروف سيئة للغاية داخل ليبيا، والجيش مهتم للغاية ببناء تعاون مقرب مع الولايات المتحدة لمحاربة العدو المشترك، وكما انخرط حلفاء واشنطن في لندن وباريس وروما في حوار حول مستقبل ليبيا، نأمل أن تساهم الإدارة الأمريكية بشكل أكثر فاعلية خلال العام القادم”.

وأضاف ميتلمان في رسالته، أن “الأمم المتحدة قادت عملية حوار بين الأطراف الليبية من شأنها إنهاء الصراع الراهن، ونحن ملتزمون بمساعدة ودعم هذه العملية”، على حد قوله.

وتعد هذه ليست الاتفاقيات الأولى من نوعها لمعسكر عملية الكرامة في شرق البلاد، حيث سبق لخالد نجل اللواء المتقاعد خليفه حفتر، توقيع عقدا مع مدير شركة “جراس روتس” دانيال فاراتشى، لغرض الترويج لعائلة حفتر في الكونغرس الأمريكى، ولحشد تأييد أعضاء الكونغرس لدور العائلة في مستقبل ليبيا السياسي والعسكري، بحسب ما كشف المستشار السياسي السابق لقيادة عملية الكرامة محمد بويصير في نوفمبر الماضي.

التدوينة جريدة أمريكية: الناظوري يوقع عقدا بـ450 ألف دولار مع شركة أمريكية للتسويق لعملية الكرامة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



إيطاليا: استقرار ليبيا أهمية مطلقة بالنسبة لنا

,

قالت وزيرة الدفاع في الحكومة الإيطالية، روبيرتا بينوتي، إن استقرار ليبيا هو الموضوع الذي يحظى بإهتمامنا جميعا، وإنه يمثل  أهمية مطلقة بالنسبة لإيطاليا.

وأوضحت بينوتي، خلال الاجتماع الوزاري لمبادرة (دفاع 5 + 5) في باريس الثلاثاء، أن الاستقرار السياسي هو العنصر الأساسي لبسط الأمن في ليبيا. وفق ما نقلته وكالة أكي.

 وبيّنت وزيرة الدفاع الإيطالية، انخراط بلادها في بعض أنشطة الدعم الإنساني في ليبيا، إضافة إلى رعاية جرحى الاشتباكات فيها بالتعاون البعثة الأوروبية، وتدريب خفر السواحل.

 وأضافت بينوتي، أن أمن واستقرار ليبيا يعتبر أمرا، ذي أهمية بالغة لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، مشيرة إلى أن هناك روابط صداقة تاريخية، بين ليبيا وإيطاليا.

وتضم مبادرة (دفاع 5 + 5) خمس دول من جنوب المتوسط ​​(الجزائر، ليبيا، موريتانيا، المغرب وتونس)، وخمس أخرى بشماله (فرنسا وإيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا).

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإيطالي، باولو جينتلوني، قد أعلن في أكثر من مناسبة، أن أمن واستقرار ليبيا من أولويات بلاده، للحد من تدفقات الهجرة إلى شواطئ بلاده.

التدوينة إيطاليا: استقرار ليبيا أهمية مطلقة بالنسبة لنا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



شورى درنة: قوات الكرامة تطرد وفود المصالحة أكثر من مرة

,

أعلن مسؤول الإعلام في مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها، محمد المنصوري، تعرض وفد المصالحة في وقت سابق للطرد والاعتداء، من قبل قوات الكرامة، التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر، المحاصرة للمدينة، أكثر من مرة، بغرض التشويش على عملهم.

 وأوضح المنصوري، في كلمة مصورة، أن قوات الكرامة تفرض حصارا خانقا على درنة، شرق ليبيا، لإشعال الحرب والفتنة بينها وبين المناطق المجاورة لها. وفق قوله.

وبيّن مسؤول الإعلام، أن قوات المجلس يحرصون على أمن المدينة، وتراقب حدودها للتصدي لكل الاعتداءات الخارجية، من القوات التى تفرض الحصار عليها، داعيا المهجرين من أهالي المدينة العودة إليها.

وتشهد مدينة درنة حصارا خانقا، من قوات عملية الكرامة، لأكثر من عامين، مما أدى إلى نقص في المواد الغذائية والوقود بالإضافة إلى نقص الدقيق في المدينة.

وكانت قوات الكرامة بمدينة شحات، قد صادرت مساعدات إنسانية قادمة من المنطقة الغربية إلى مدينة درنة، وفق مسؤول الأمن للمدينة يحيى أسطى عمر.

التدوينة شورى درنة: قوات الكرامة تطرد وفود المصالحة أكثر من مرة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



فرنسا وتونس تؤكدان على دعم خريطة طريق الأمم المتحدة في ليبيا

,

أكد الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتونسي الباجي قايد السبسي، على دعمهما لخريطة الطريق التي وضعها المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة، من أجل تقريب وجهات نظر الفرقاء الليبيين.

وجدد الرئيسان، خلال لقائهما في العاصمة الفرنسية باريس، الثلاثاء، حرصهما على إيجاد تسوية سياسية شاملة تضمن وحدة ليبيا وأمنها واستقراها. بحسب ما نقلته صفحة الرئاسة التونسية على فيسبوك.

وكانت تونس قد أعلنت دعمها للاتفاق السياسي الليبي، محتضنة جولات حوار تعديل الاتفاق السياسي في أكتوبر الماضي، بين لجنتي تعديل الاتفاق من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب.

وقال وزير خارجتها، خميس الجهيناوي: إن بلاده ترفض الحل العسكري في ليبيا، وتدعم جهود الأمم المتحدة للوصول إلي حل يجمع الفرقاء الليبين.

يُذكر أن الخارجية الفرنسية، كانت قد بيّنت رفضها للحل العسكري في ليبيا، موضحة حرصها على إيجاد آلية لتنفيذ الاتفاق السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة في ليبيا.

التدوينة فرنسا وتونس تؤكدان على دعم خريطة طريق الأمم المتحدة في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



أربعة مرشحين لتولي منصب محافظ مصرف ليبيا المركزي

,

كشف رئيس لجنة اختيار محافظ مصرف ليبيا المركزي بمجلس النواب مهدي الأعور، عن أسماء المرشحين لتولي منصب محافظ المصرف المركزي.

وأوضح الأعور أن أبرز الأسماء المرشحة هم: رئيس مجلس إدارة مصرف الجمهورية والنائب السابق لمحافظ مصرف ليبيا المركزي محمد الشكري، ومدير مصرف الجمهورية والمصرف الليبي البحريني سابقًا أحمد رجب، ورئيس لجنة الإقراض بمصرف الجمهورية إدارة فروع بنغازي عبدالحميد الشيخي، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الحالي بالبيضاء علي الحبري.

وحول آلية التصويت لاختيار المحافظ الجديد للمصرف المركزي، أكد الأعور أن “التصويت سيكون بنصف الحضور +1 حسب نصاب الجلسة، وفق قوله.

وأعرب عضو مجلس النواب، عن أمله في أن يسهم اختيار المحافظ الجديد لمصرف ليبيا المركزي في دعم جهود حل الأزمة الحالية في البلاد، بحسب تصريحه لبوابة الوسط اليوم الثلاثاء.

وقال مهدي الأعور، إن لجنة اختيار محافظ المصرف المركزي بمجلس النواب عملت بكل جهد من أجل اختيار الشخصيات المناسبة للترشح لهذا المنصب السيادي الهام، مضيفا أن عملية الاختيار جرت وفق معايير أهمها الخبرة والتوافق حول الشخصيات المرشحة والمؤهل العلمي.

وأشار الأعور، إلى أن مجلس النواب استلم العديد من السير الذاتية للمرشحين وجرى إحالتها إلى اللجنة المالية بالمجلس التي بدورها كلفت لجنة مصغرة مكونه من 4 أعضاء لمراجعة السير المقدمة واختيار 4 منها للترشح والتصويت عليها داخل المجلس.

يشار إلى أن مجلس النواب، قد قرر خلال جلسته اليوم الثلاثاء في مدينة طبرق، انتخاب محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزي الأسبوع المقبل.

التدوينة أربعة مرشحين لتولي منصب محافظ مصرف ليبيا المركزي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السراج: مليار دولار خسائر الأصول الليبية المجمدة سنويا

,

كشف رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، عن أن عدم تمكين المؤسسة الليبية الاستثمار من إدارة أصولها في الخارج بطريقة صحيحة يحمل ليبيا خسائر تقدر بمليار دولار سنويا.

ووصف السراج، خلال حوار أجرته معه جريدة بوابة الوسط أثناء زيارته إلى القاهرة اليومين الماضيين، هذه الخسائر بأنها “إجحاف وإهدار لمقدرات الشعب الليبي”، على حد قوله.

وقال السراج، إن محادثاته في واشنطن مؤخرا تطرقت إلى حق ليبيا في التصرف في الأموال المجمدة، وليس فك التجميد، موضحا أن هناك “فارق كبير بين المعنيين”، وفق تعبيره.

وأضاف رئيس المجلس الرئاسي: “وجدت تفاهمًا كبيرًا بهذا الخصوص ووعدوا بالتواصل مع باقي الأطراف في مجلس الأمن”، مشيرًا إلى أن الجانب الأمريكي بدأ متفهما لهذه المسائل الفنية.

وكانت حكومات أجنبية قد جمدت بعد الثورة الليبية في عام 2011 أموالا سيادية لليبيا تقدر بنحو 150 مليار دولار، وفق ما ذكرت وكالة رويترز في السابق.

وفي منتصف شهر يوليو الماضي أكد فائز السراج خلال مقابلة خاصة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن الأرقام المحجوز عليها لليبيا في الخارج تقدر بنحو 67 مليار دولار، ضمنها ودائع تابعة للمؤسسة الليبية للاستثمار، وأخرى تابعة للمصرف المركزي.

التدوينة السراج: مليار دولار خسائر الأصول الليبية المجمدة سنويا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



هل ستخفف القاهرة من دعمها لحفتر مقابل مشارع إعادة إعمار في ليبيا؟

,

كشفت مصادر ليبية مقربة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، عن حصول الحكومة على وعود مصرية بلجم تحركات اللواء خليفة حفتر العسكرية عشية الانتخابات.

وقالت المصادر إن “رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، تلقى وعوداً مصرية بسعيهم لإقناع حفتر بعدم الإقدام على أي عمل عسكري بعد 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، مقابل تفاهمات جديدة بينه وبين الجانب المصري”، مشيرة إلى أن الجانب المصري حصل على وعود من السراج بمنحهم حصة ضمن عملية إعادة إعمار ليبيا.

وذكرت المصادر أن “السراج بدا في لقاءاته مع المصريين أكثر قوة وهو مقبل من واشنطن. فقد تمحورت اللقاءات حول تبادل ضمانات بين الجانبين للسير في اتجاه لملمة الأزمة الليبية بما يحفظ مصالح الجانبين”، مشيرة إلى أن السراج قدم تأكيدات للمسؤولين المصريين على تبعية الضباط والشخصيات العسكرية المشاركين في جلسات القاهرة له وخضوعهم لأوامره، وأنه يسعى لتبديد المخاوف والمشاكل بين ضباط المنطقة الغربية وبين حفتر.

وتابعت المصادر، إنه نقل الى الجانب المصري تأكيده على تقوية البنية العسكرية وهياكل الجيش غرب البلاد، لا سيما في طرابلس بشكل رسمي وتقليص سيطرة المجموعات المسلحة، لكنه رفض انفراد حفتر بمؤسسة الجيش مع إمكانية وجوده على رأسها بمشاركة ضباط من معارضيه.

وأكدت المصادر أن “اللقاءات التي تشهدها القاهرة بين ضباط تابعين لحكومة الوفاق وآخرين تابعين لحفتر اتجهت لترجيح كفة حفتر في اللقاء الأخير، الأسبوع الماضي، في القاهرة، وأن زيارة السراج الأخيرة جاءت للحد من النزوع لحفتر سيما وأن ضباطاً من مصراتة كانوا مشاركين في اللقاءات انسحبوا منها أخيراً.

وقالت المصادر نفسها إن “إيطاليا دخلت على خط هذه المفاوضات بقوة، ووجهت دعوة لحفتر الذي يزورها حالياً كما أنها أعلنت، الأسبوع الماضي، عن إرسال تعزيزات عسكرية جديدة لمواقعها في مصراتة”، لافتة إلى أن الضغوط الدولية الحالية تتجه إلى حلفاء حفتر لا سيما المصرية منها لإقناعه بالقبول بالمسار السياسي، وللحد من تنامي نفوذه في غرب البلاد من خلال ربطه علاقات وصلات مع مجموعات مسلحة فيها.

ويعلق أستاذ العلوم السياسية في جامعة طرابلس، صالح العوامي، على هذه التسريبات بالقول، إن “تهديد حفتر بالسيطرة العسكرية أمر بعيد المنال، ولا يعدو كونه تهديداً وضغطاً لفرض نفسه، توازيها إشاعات عن لقائه برؤساء مليشيات في طرابلس وغرب البلاد”، ويؤكد أن “قطاعاً كبيراً من ضباط مصراتة وتحديداً البنيان المرصوص تشير تصريحاتهم إلى رفض التقارب مع حفتر، فما بالك بترك الساحة له حتى يسيطر عسكرياً”.

وأوضح العوامي في حديث لــ”العربي الجديد” أن “حفتر أكد فشله بكل تأكيد، لكنه فرض نفسه على الساحة وبالنظر إلى فشل جهود التسويات السياسية، فلا مناص بنظر المجتمع الدولي من الاحتكام للانتخابات كحل للانقسام السياسي والأمني وفرض نتائجها على كل الأطراف. وحتى بلوغ تلك المرحلة لا مناص أيضاً من الابقاء على الاتفاق السياسي لأنه يمثل شرعية الفرقاء الموجودين على الساحة السياسية حالياً”.

كما أكد أن “الأمر بدا جلياً، فالقاهرة لم تَعد ترى في حفتر حليفاً يمكنه تحقيق مصالحها، فاتجهت للتقارب مع الجانب الآخر عسكرياً من خلال احتضانها لقاءات الضباط وسياسياً للتقارب مع السراج. كما أن إيطاليا لن تقبل بالتفريط في حلفائها في طرابلس وبالتالي قبل دعوتها الحالية التي يبدو أنها سياسية محضة، خصوصاً أن الدعوة موجهة من وزارة الخارجية الإيطالية”.

وقال العوامي إن “المسار السياسي سيتم تجميده الى حين الوصول إلى انتخابات، وإن العمل المقبل سيكون في المسار الأمني من خلال احتواء حفتر ضمن مؤسسة الجيش بالإضافة لإصلاحات اقتصادية واسعة، يبدو أن السراج نجح في إقناع القاهرة التي تعاني أزمات اقتصادية خانقة في إدراجها ضمن المستفدين منها”. وختم بالقول إن “السراج وحكومته محور الأشهر المقبلة؛ فمن الواضح أن تحييد شرور حفتر عن طريق وعد دولي مقابل إثبات السراج لقدرته على قيادة الأمور”، مشيراً إلى أن السراج أثر رجوعه من جولته الأخيرة أعلن عن ترقيات عسكرية واسعة لضباط في الجيش في المنطقة الغربية، كما أعلن عن متابعته الشخصية لملف الهجرة غير النظامية بالإضافة إلى بدء حلحلة مسائل تعاني منها البلاد، كمشكلة الكهرباء التي أعلن عن تعاقد الحكومة مع شركة “سيمنس” الألمانية بـ 700 مليون يورو لوضع حلول جذرية لها.

العربي الجديد

التدوينة هل ستخفف القاهرة من دعمها لحفتر مقابل مشارع إعادة إعمار في ليبيا؟ ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مجلس النواب يقرر انتخاب محافظا جديدا للمصرف المركزي الأسبوع المقبل

,

قرر مجلس النواب، خلال جلسته اليوم الثلاثاء بمدينة طبرق، انتخاب محافظا جديدا لمصرف ليبيا المركزي الأسبوع المقبل.

وناقش المجلس، في اليوم جلسته التي ترأسها عقيلة صالح، وبحضور نحو 50 عضوا، تعديل الإعلان الدستوري واتخاذ الإجراءات العملية، لتنفيذ المقترح الذي أقره مجلس النواب في جلسته الرسمية، التي عقدت في 21 من نوفمبر الماضي، بشأن تعديل الاتفاق السياسي، وفق ما ذكر الموقع الرسمي للمجلس.

وأوضح المتحدث باسم مجلس النواب عبدالله بليحق، أن المجلس قرر تعليق الجلسة إلى الأسبوع المقبل لمناقشة باقي الاستحقاقات، مشيرًا إلى مناقشة عدد من البنود أهمها تعديل الإعلان الدستوري، وتضمين للمقترح المقدم من مبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، بحسب تصريحه لبوابة الوسط.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قد تحدث في حوار صحفي عن أسباب تأخر انتخاب محافظا جديدا للمصرف المركزي، قائلا: إن “تعيينه اختصاص مجلس النواب، وهذا يُسأل عنه السادة النواب”.

التدوينة مجلس النواب يقرر انتخاب محافظا جديدا للمصرف المركزي الأسبوع المقبل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السفارة الأمريكية: قرار حظر دخول الليبيين لأمريكا يستثني تأشيرات الدراسة والتبادل

,

أوضحت السفارة الأمريكية في ليبيا، أن قرار حظر دخول المواطنين الليبيين إلى الولايات المتحدة يستثني التأشيرات الدراسية وتأشيرات التبادل بين البلدين.

وقالت السفارة في بيانها أمس الإثنين، إن رفع الحظر عن دخول أمريكا سيظل مشروطا بتعاون الدول المعنية مع الحكومة الأمريكية على ضمان سلامة الأمريكيين، مؤكدة أن معظم بلدان العالم الآن تستوفي المتطلبات الجديدة التي تشكّل عنصرا هامّا لضمان أمنها.

وأضافت السفارة الأمريكية لدى ليبيا، أن الحكومة الليبية تواجه تحديات كبيرة في تقاسم المعلومات المتعلقة بالسلامة العامة و”الإرهاب”، على حد قولها.

وكانت المحكمة العليا الأمريكية، قد أيدت في الرابع من ديسمبر الجاري قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي أصدره في مارس الماضي، بمنع  دخول مواطني 6 دول من بينها ليبيا إلى الولايات المتحدة.

التدوينة السفارة الأمريكية: قرار حظر دخول الليبيين لأمريكا يستثني تأشيرات الدراسة والتبادل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الولايات المتحدة تمنع استيراد الآثار الليبية إليها

,

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الإثنين، عن إصدار وثيقة تقيّد “استيراد” المواد والقطع الأثرية الليبية، داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت الخارجية، أن الوثيقة تضم قائمة تصنيف للقطع الأثرية التي تنطبق عليها قيود “الاستيراد”، منوهة إلى أن الوثيقة سارية المفعول لخمس سنوات. بحسب ما نشرته السفارة الأمريكية في ليبيا، على صفحتها الرسمية بفيس بوك.

من جانبه، أوضح رئيس مصلحة الآثار الليبية محمد الفلوس، أن هذه الوثيقة تتيح للسلطات الأمريكية مصادرة أي قطعة لها صبغة أثرية ليبية، تبلّغ عنها السلطات الليبية، ويشمل ذلك القطع التي هربت بطرق غير مشروعة، وفق قوله.

وبيّن الفلوس، وجود قطع أثرية ليبية في عدة دول، يجري تداولاها في مزادات علانية، لكن السلطات الليبية لم تستطع فعل شيء؛ لعدم قدرتها على إثبات ملكية هذه القطع وفق ناشرته شبكة الرائد.

وتتعرض الآثار الليبية إلى سرقة وتهريب للخارج، حيث تباع في مزادات عالمية وناشدت المصلحة في أكثر من مناسبة السلطات الليبية بالتدخل لوقف هذه الاخترقات. 

التدوينة الولايات المتحدة تمنع استيراد الآثار الليبية إليها ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



آكي: ألفانو وحفتر يتفقان على أنه لا غنى عن الانتخابيات بليبيا

,

اتفق وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو وقائد “الجيش” في شرق ليبيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، على أنه “لا غنى عن الانتخابات في ليبيا”، بحسب ما نقلت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء عن مصادر دبلوماسية اليوم الثلاثاء.

وأشارت المصادر، إلى أن الطرفين اتفقا خلال اجتماعهما أمس الإثنين بمقر الخارجية في روما على أن “يوم (17 ديسمبر) يشكل ذكرى اتفاق الصخيرات وليس تاريخ نهاية صلاحية الاتفاقية، الموقعة بين الفرقاء الليبيين قبل عامين بالمدينة المغربية”.

وشدد أنجيلينو ألفانو، على أن “الاستحقاق الانتخابي هو قطار جرى تحديد وجهته والسؤال الوحيد الذي يبقى مطروحا هو سرعة هذا القطار، أي موعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية الليبية، والتي حددها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة في خطته في سبتمبر 2018، كموعد أقصى لإتمامها”، وفقا ما ذكرت المصادر.

كما اتفق ألفانو وحفتر، على دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، والذي تحظى مفاوضاته بدعم كافة المجتمع الدولي، بحسب ما نوه وزير الخارجية الإيطالي خلال اللقاء.

ونقلت المصار، أن خليفة حفتر أراد خلال لقاء مع وزير الخارجية الإيطالي “تقدير دور الجيش الوطني في دفاعه عن الشعب من تهديد الإرهاب، وأيضا  دوره القيادي  والداعم للشعب الليبي، أمام طبقة سياسية منقسمة وغير فعالة”، على حد قولها.

وتعد هذه الزيارة الثانية المعلنة لحفتر إلى إيطاليا، بعد زار روما في أواخر سبتمبر الماضي والتقى خلالها مع مسؤولين أمنيين في الحكومة الإيطالية، من بينهم وزير الداخلية ماركو مينيتي، ووزيرة الدفاع روبرتا بينوتي، ورئيس هيئة الأركان العامة الجنرال كلاوديو غراتسيانو.

التدوينة آكي: ألفانو وحفتر يتفقان على أنه لا غنى عن الانتخابيات بليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



روسيا: جاهزون لتقدم  العون للفرقاء الليبيين

,

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، إن بلادة جاهزة لتقدم العون إلى الأطراف الليبية، للوصول إلى تسوية سياسية بين الفرقاء الليبيين. 

وأعلن لافروف، خلال اجتماعه في موسكو مع وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، عن خطة موسكو لإرسال بعثة من رجال الأعمال الروس إلى ليبيا، بداية العام المقبل، إضافة إلى مواصلة الاتصالات لاستئناف العلاقات التجارية الاقتصادية بين البلدين. وفقا لما نشرته وكالة سبوتنك الروسية.

وأعرب الوزير الروسي، عن تقدير بلاده، لحرص حكومة الوفاق على مواصلة الاتصالات برعاية المبعوث الأممي الخاص غسان سلامة، مضيفا أن روسيا ترى تقدما حاصلا من هذه الاتصالات.

 في المقابل أشار وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، إلى أهمية أن تسفر المفاوضات الليبية، إلى وضع أساس لإجراء انتخابات رئاسية مقبلة، لإخراج البلاد من أزمتها السياسية. وفق قوله.

 وأشاد سيالة، بالجهود التي يبذلها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، لتقريب وجهات نظر الأطراف الليبية، آملا في أن تتوج هذه المساعي والاتصالات الجارية بإطلاق مرحلة انتقالية، يتم في إطارها تأسيس مؤسسات الحكم ووضع أساس لتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية وصياغة دستور جديد.

ووصل سيالة إلى العاصمة الروسية موسكو، صباح اليوم الثلاثاء، بدعوة من الحكومة الروسية، حيث التقى عقب وصوله وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

التدوينة روسيا: جاهزون لتقدم  العون للفرقاء الليبيين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



العفو الدولية: الحكومات الأوروبية متواطئة في الانتهاكات المروعة ضد المهاجرين في ليبيا

,

اتهمت منظمة العفو الدولية، الحكومات الأوروبية بتواطؤها عن سابق علم وإصرار في التعذيب والانتهاكات التي يتعرض لها عشرات آلاف اللاجئين والمهاجرين ممن تحتجزهم سلطات الهجرة الليبية، في ظروف مروعة في ليبيا.

وأشارت المنظمة، في تقريرها الصادر اليوم الثلاثاء، إلى دعم الاتحاد والحكومات الأوروبية إلى هذه العمليات والجرائم التي ترتكب في ليبيا ضد المهاجرين غير الشرعيين.

ويروي تقرير “ليبيا – شبكة التواطؤ المظلمة” تفاصيل الدعم الفعال الذي تقدمه الحكومات الأوروبية للنظام المعقد من الانتهاكات والاستغلال للاجئين والمهاجرين الذي تشغِّله قوات خفر السواحل الليبي وجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، بغية منع الأشخاص من عبور البحر الأبيض المتوسط.

وقال مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية جون دالهاوزن: “يخضع مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين العالقين في ليبيا لرحمة السلطات الليبية والميليشيات والجماعات المسلحة والمهربين، الذي يعملون في معظم الأحيان بالتنسيق فيما بينهم على نحو باد للعيان لتحقيق مكاسب مالية”.

وأضاف دالهاوزن: “أن الحكومات الأوروبية لم تكن فحسب على علم تام بهذه الانتهاكات؛ بل أنها وفوق ذلك قد دعمت السلطات الليبية بنشاط في إغلاق المعابر المائية واحتواء الأشخاص داخل ليبيا، وهي شريكة ومتواطئة في هذه الجرائم”، بحسب ما نقل التقرير.

وأكد دالهاوزن، أن “إحدى الطرق الفورية لتحسين مصير اللاجئين وطالبي اللجوء في مراكز جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبي هو الاعتراف الرسمي من جانب السلطات الليبية بصلاحيات مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، وتوقيعها على الاتفاقية الخاصة باللاجئين، وتبني قانون خاص باللجوء، إضافة إلى ضرورة توقف الاحتجاز الأوتوماتيكي للمهاجرين، نظراً لأنه في العادة هو أسوأ اللحظات التي ترتكب أثناءها الانتهاكات”.

سياسة الاحتواء

وذكر التقرير، أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي دأبت منذ أواخر 2016- ولا سيما إيطاليا – على تنفيذ سلسلة من التدابير الرامية إلى إغلاق الطريق البحري للهجرة عبر ليبيا والبحر المتوسط، ولم تعر الكثير من الاهتمام من أجل ذلك للعواقب المترتبة على هذه التدابير بالنسبة لمن يعلقون داخل الحدود الليبية التي تشهد غياباً تاماً لسلطة القانون، وقد اتخذ التعاون مع الفاعلين الليبيين منهجاً في ثلاثة اتجاهات.

ففي الاتجاه الأول، تعهدت هذه الدول بتقديم الدعم التقني والمساعدات إلى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبي، الذي يشرف على مراكز احتجاز يقبع فيها اللاجئين والمهاجرين تعسفاً إلى أجل غير مسمى، ويتعرضون فيها لانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بما فيها عمليات تعذيب.

والاتجاه الثاني، مكنت هذه الدول خفر السواحل الليبي من اعتراض سبيل الأشخاص في البحر بتقديم التدريب والمعدات، بما فيها القوارب، والمساعدة التقنية وغيرها من أشكال المساعدة، أما الاتجاه الثالث، فقد عقدت صفقات مع السلطات والزعماء القبليين ومع الجماعات المسلحة على الصعيد الليبي المحلي، لحث هؤلاء على وقف تهريب الأشخاص وتشديد السيطرة على الحدود في جنوب البلاد.

اعتقال وابتزاز واستغلال

ووفقا لتقرير منظمة العفو الدولية، فقد أدى تجريم الدخول غير الشرعي بمقتضي القانون الليبي، مترافقاً مع غياب أي تشريع أو بنية تحتية سياسية لحماية طلبي اللجوء والضحايا، إلى أن يصبح الاحتجاز الجماعي والتعسفي إلى أجل غير مسمى هو النظام الأساسي لإدارة الهجرة في البلاد.

ويرسل اللاجئون والمهاجرون الذين يجري اعتراضهم من قبل خفر السواحل الليبي إلى مراكز الاحتجاز التابعة لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبي، حيث يخضعون لأشكال مروعة من المعاملة، فما برح نحو 20 ألف شخص قيد الحجز اليوم في مراكز الاحتجاز المكتظة الخالية من كل أثر للصحة.

ووصف مهاجرون ولاجئون، قابلتهم منظمة العفو الدولية، بإسهاب ما تعرضوا له من انتهاكات، أو شهدوه بأم أعينهم منها، بما في ذلك التعذيب وعمل السخرة والابتزاز والقتل غير المشروع، على أيد السلطات والمهربين والجماعات المسلحة والميليشيات، لا فارق.

وقالت المنظمة: إن “عشرات المهاجرون واللاجئون، يتعرضون إلى سلسلة من الاستغلال المدمر للروح نتيجة التواطؤ ما بين الحراس والمهربين وأفراد خفر السواحل الليبي، وأن الحراس في مراكز الاحتجاز يعذبونهم لابتزاز النقود منهم، وإذا ما تمكنوا من الدفع يخلى سبيلهم، ولكن يمكن أن يسلموا بعد ذلك للمهربين الذين يستطيعون أن يضمنوا مغادرتهم ليبيا بالتعاون مع خفر السواحل الليبي، وتترجم الاتفاقيات بين خفر السواحل والمهربين إلى علامات على القوارب تتيح لها أن تمر عبر المياه الليبية دون اعتراض، كما عرف عن خفر السواحل مرافقتهم القوارب إلى المياه الدولية”.

وبينما يظل من غير الواضح كم عدد منتسبي خفر السواحل الليبي الذين يتعاونون مع المهربين، فقد زاد خفر السواحل، خلال عامي 2016 و2017، من قدراته البشرية بسبب ما تلقاه من دعم من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى تزايد عدد عمليات إعادة المهاجرين إلى ليبيا.

وتحدث رجل من غامبيا احتُجز لمدة ثلاثة أشهر وكان يموت جوعاً ويضرب في أحد مراكز الاتجار، للمنظمة قائلا: “كانوا يضربونني بخرطوم مطاطي حتى أدفع لهم نقوداً ويخلوا سبيلي، وكانوا يتصلون بعائلتي أثناء ضربي حتى ترسل عائلتي النقود”، وبعد دفع عائلته الفدية، نقل إلى طرابلس تحت إشراف سائق طالبه هو الآخر بدفع المزيد، مضيفا: “كان عليّ أن أبقى معه حتى أعيد إليه النقود، وإلا فسيقوم ببيعي”.

تورط خفر السواحل الليبي

وقالت المنظمة: “أنه يعرف عن موظفي خفر السواحل الليبي اشتغالهم بالتواطؤ مع شبكات التهريب، واستخدامهم التهديدات والعنف ضد اللاجئين والمهاجرين على متن القوارب التي تواجه الغرق”.

وتشير أشرطة فيديو وصور ووثائق استعرضتها منظمة العفو الدولية إلى أن قارباً تبرعت به إيطاليا في أبريل 2016، ويدعي “رأس جدير”، كان في الخدمة ضمن قوارب خفر السواحل الليبي أثناء حادثة مروعة وقعت في السادس من نوفمبر 2017، وأسهمت تصرفات خفر السواحل المتهورة أثناءها إلى غرق 50 شخصاً.

واختتم مدير برنامج أوروبا في منظمة العفو الدولية بالقول: “إن الحكومات الأوروبية قد أظهرت، بدعمها السلطات الليبية في محاصرة الناس في ليبيا، دون أن تتطلب من السلطات الليبية وقف الاستخدام المفرط للانتهاكات ضد اللاجئين والمهاجرين، أو حتى الاعتراف بأن هؤلاء اللاجئين موجودين، أنها لا تعرف أين تقع أولوياتها فعلاً، وكل ما يهمها على وجه التحديد هو إغلاق الطريق عبر وسط المتوسط، ودون ما أدنى اعتبار لما يمكن أن يترتب على ذلك من معاناة”.

وطالب جون دالهاوزن، الحكومات الأوروبية إعادة النظر في تعاونها مع ليبيا في مجال الهجرة، وتمكين الأشخاص من الوصول إلى أوروبا عبر ممرات بحرية وطرق مشروعة، بما في ذلك إعادة توطين عشرات آلاف اللاجئين، ويجب أن تصر على إنهاء السلطات الليبية سياسة القبض على اللاجئين والمهاجرين واعتقالهم تعسفاً، وما يرافق ذلك من إجراءات لاإنسانية، بالإضافة إلى الإفراج فوراً عن جميع مواطني الدول الأجنبية المحتجزين في مراكز الاحتجاز، والسماح للمفوضية السامية للاجئين بالقيام بعملها من دون عراقيل، على حد قوله.

يذكر أنه قد جرى حتى هذا الوقت من عام 2017، اعتراض سبيل أكثر من 19 ألف شخصاً من قبل خفر السواحل الليبي وأعيدوا إلى ليبيا، لينقلوا فوراً إلى مراكز احتجاز يتفشى فيها التعذيب، على حد قولها، بحسب تقرير منظمة العفو الدولية.

التدوينة العفو الدولية: الحكومات الأوروبية متواطئة في الانتهاكات المروعة ضد المهاجرين في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الأعلى للقضاء يؤكد دعمه لبرنامج الإصلاح الاقتصادي

,

أكد رئيس المجلس الأعلى للقضاء، محمد الحافي، على دعم جهاز القضاء لخطة برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي التى يتولاها مصرف ليبيا المركزي والجهات المعنية في الدولة الليبية.

وآشار الحافي، إلى أن هذا الإصلاح بات اليوم مسؤولية تضامنية على جميع الليبيين، وعلينا أن نقف صفاً واحداً لمواجهة تداعيات الأزمة التي تعيشها ليبيا. جاء ذلك خلال اجتماعه الإثنين مع محافظ المصرف المركزي وعددا من مسؤولين جهاز القضاء.

واعتبر رئيس المجلس، أن برنامج الإصلاح الاقتصادي خطة مهمه لإنقاذ البلاد من الأزمة الراهنة، مشيرا إلى تضامن جهاز القضاء مع المقترحات الواردة في البرنامج، التى وصفها بالكفيلة لمعالجة الأزمة. وفق مانشره المركزي على صفحته الرسمية بفيسبوك.

وضم الاجتماع الذي عقد بمقر الأعلى للقضاء في طرابلس، كل من مستشارين ورؤساء الهيئات القضائية ورئيس وأعضاء مجلس الأعلى للقضاء، وفريق مصرف ليبيـا المركزي، برئاسة المحافظ الصديق الكبير.

واستمع الحضور لعرض مجمل لبرنامج الإصلاح تضمن مصفوفة الإجراءات التنفيذية التي يتطلبها البرنامج مع تحديد مسؤولية مؤسسات الدولة كلٌّ حسب اختصاصه.

وكان مصرف ليبيا المركزي قد أعلن في الثاني من نوفمبر الماضي، أن جميع الأطراف المشاركة في برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي انعقد في تونس توافقت على البرنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي بجميع مستهدفاته وآلياته.

وشارك في اجتماع الإصلاح الاقتصادي ممثلين عن مجلس النواب والمجلس الرئاسي وحكومته وديوان المحاسبة وعددا من الأطراف الدولية.

التدوينة الأعلى للقضاء يؤكد دعمه لبرنامج الإصلاح الاقتصادي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



تحالف القوى الوطنية ينفي التصريحات المنسوبة لرئيسه محمود جبريل

,

نفي تحالف القوى الوطنية، ما ورد في بعض صفحات التواصل الاجتماعي التي نسبت تصريحات لرئيس التحالف محمود جبريل على إحدى القنوات العربية، مؤكدا أنه “سيباشر في رفع دعوى قضائية ضد هذه القنوات المضللة ليعلم الليبيين جميعًا حقيقة هذه الفتن والادعاءات”.

وأكد التحالف، في بيانه اليوم الإثنين، أن محمود جبريل لم يجر أي مقابلة تلفزيونية منذ ظهوره الأخير على قناة 218 في الثاني من ديسمبر الجاري.

وأوضح التحالف، أنه رصد بدء هذه الحملة تزامنًا مع زيارة رئيس التحالف محمود جبريل إلى طرابلس، وبدء التحالف حوارًا جادًا مع بعض قادة الثوار والتشكيلات العسكرية والفاعلين السياسيين والاجتماعيين.

واعتبر تحالف القوى الوطنية، أن هذا الحوار أثار حفيظة أطراف عدة وأربك مخططاتها الهادفة إلى استمرار حالة التشظي والعنف، قائلا: “حملة إعلامية شرسة في قنواتها التلفزيونية وصفحاتها الإلكترونية مليئة بالافتراءات والأكاذيب تشارك فيها أقلام مدفوعة الثمن داخل الوطن وخارجه”.

وجدد التحالف دعوته للأطراف بشخوصها وكياناتها إلى العودة لرشدها والتفكير في مستقبل وطن يساهمون في ضياعه ومجتمع يساهمون في تشظيه وأطماع خارجية يخدمون أهدافها بوعي أو دونه، مؤكدا استعداده تفنيد كل هذه المزاعم في مواجهة تلفزيونية مباشرة مع كل من يستقصد تزييف وعي الشارع.

وكانت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي قد نقلت تصريحات لرئيس تحالف القوى الوطنية محمود جبريل ونسبتها لقناة “أون تي في” المصرية، اتهم خلالها جماعة الإخوان المسلمين، قائلا: “كنا مضطرين للكذب على الليبيين بخصوص بيع النفط بدون عدادات، وأنها كذبة بيضاء لإنقاذ البلاد من هيمنة الإخوان المسلمين”.

التدوينة تحالف القوى الوطنية ينفي التصريحات المنسوبة لرئيسه محمود جبريل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



ما المقترحات التي يراها الأعلى للدولة ضرورية لتعديل اتفاق الصخيرات؟

,

قدّم المجلس الأعلى للدولة، مقترحا بتعديل الاتفاق السياسي الليبي تضمن 11 مادة، وذلك ردا على مقترح المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة.

ورحب المجلس في مقترحه الذي تحصل موقع ليبيا الخبر على نسخة منه، بمقترح الفصل بين المسارات وإعطاء الأولوية لتشكيل السلطة التنفيذية (مجلس رئاسي + حكومة)، مبينا أن ما تعانيه البلاد من انقسام حاد في المؤسسات وما يعانيه المواطن من صعوبات في حياته يتطلب وجود سلطة تنفيذية موحدة وقادرة على مواجهة هذه المصاعب وتمهيد الطريق لإنجاز الاستحقاق الدستوري والوصول للمرحلة الدائمة بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

السلطة التنفيذية

وذكرت المادة الأولى من المقترح، أن تتكون السلطة التنفيذية من كل من مجلس رئاسة الدولة (الرئاسة)، ومجلس الوزراء (الحكومة)، وتشكل على أساس الكفاءة وتكافؤ الفرص ويكون مقرها الرئيسي العاصمة طرابلس ويمكن أن تمارس أعمالها من أي مدينة أخرى.

ولا يحق لأي عضو من مجلس الرئاسة أو مجلس الوزراء أن يمارس أي عمل رسمي خارج المجلس الذي ينتمي إليه، ويستمر كل من مجلس رئاسة الدولة ومجلس الوزراء في أداء مهامها إلى حين إجراء انتخابات نيابية ورئاسية وبما لا يتجاوز سنتين من تاريخ أداء القسم إيهما أقرب.

المجلس الرئاسي

وتنص المادة الثانية على تشكيل المجلس الرئاسي من ثلاثة أعضاء وتكون رئاسته بالتناوب وتبدأ بأكبرهم سنا وتتخذ جميع قراراته وتصدر جميع بياناته بالإجماع.

لا يجوز لأي عضو من أعضاء المجلس الرئاسي أو من أعضاء الحكومة مقاطعة الجلسات المقررة بالمجلس الذي يتبعه ولا أن يعلق عضويته أو يتوقف عن ممارسة مهامه المنصوص عليها في هذا الاتفاق والتشريعات النافذة ويعد مستقيلا حكما كل من يتغيب ثلاث جلسات متتالية أو خمس جلسات متفرقة بدون عذر قاهر يقبله المجلس الذي يتبعه.

شروط الاختيار

وتشمل المادة الثالثة، اختيار أعضاء المجلس الرئاسي عن طريق القوائم المغلقة، وتضم كل قائمة ثلاثة أشخاص من الأقاليم التاريخية الثلاث لليبيا، وتقدم كل قائمة مشفوعة بتوقيع عضوين من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب.

وتحمل كل قائمة تزكية غير مكررة لعدد 20 عضوا من كل من المجلسين، ويحدد النصاب القانوني لانعقاد أي من المجلسين للتصويت على اختيار المجلس الرئاسي نصف الأعضاء +1.

خياران للاختيار

وطرح المقترح خيرين لآلية الاختيار، الأول يصوت المجلسان في جلسة منعقدة بنصاب قانوني لكل مجلس على القوائم المترشحة، وإذا حصلت إحدى القوائم على أغلبية ثلثي الحاضرين بكل من المجلسين بالجولة الأولى تكون هي القائمة الفائزة بالرئاسة.

وفي حال لم تتحصل أي من القوائم على أغلبية ثلثي الحاضرين لأعضاء كل من المجلسين، يجري التصويت مشترك لكل من المجلسين على القائمتين الحاصلتين على أعلى الأصوات في المجلسين وتكون القائمة التي تحصل على أغلبية أصوات المجلسين في التصويت المشترك هي الفائزة بالرئاسة.

فيما ينص الخيار الثاني على التصويت على القوائم من قبل المجلسين، وتحال القوائم الثلاث الحاصلة على أعلى الصوات للمجلس الآخر ليصوت عليها وتكون القائمة الحائرة على أغلب الأصوات هي الفائزة بالرئاسة، وإن تساوت قائمتين في الأصوات يجرى تصويت نهائي بينهما لتحديد القائمة الأعلى أصواتا.

اختصاصات الرئيس ومجلس الرئاسة

وبيّن المقترح في مادته الرابعة اختصاصات الرئيس التي تتكون من تمثيل الدولة في علاقاتها الخارجية، واعتماد ممثلي الدول والهيئات الأجنبية لدى ليبيا، الإشراف على أعمال مجلس الرئاسة وترؤس اجتماعاته.

بينما تتكون اختصاصات مجلس الرئاسة مجتمعا من القيام بمهام القائد الأعلى للجيش، وتكليف رئيس مجلس الوزراء وإعفائه، وتعيين وإقالة رئيس جهاز المخابرات العامة ولمجلس النواب الاعتراض على ذلك خلال 10 أيام من تاريخ التعيين بأغلبية أعضائه وفي هذه الحالة يقوم المجلس الرئاسي بتعيين آخر.

بالإضافة إلى تعيين وإعفاء السفراء وممثلي ليبيا لدى المنظمات الدولية بناء على اقتراح من وزير الخارجية وفقا للتشريعات النافذة، وتعيين كبار الموظفين وإعفائهم من مهامهم، وإعلان حالة الطوارئ والحرب والسلم واتخاذ التدابير الاستثنائية بعد موافقة مجلس الدفاع والأمن القومي على أن يعرض الأمر على مجلس النواب خلال فترة لا تتجاوز 10 ايام من صدوره لاعتماده، فضلا عن عقد الاتفاقيات والمعاهدات الدولية على أن يجري المصادقة عليها من مجلس النواب.

شروط أعضاء الرئاسة والحكومة

وأوضحت المادة الخامسة الشروط التي يتعين توافرها في من يجري اختياره لعضوية كلا من الرئاسة والحكومة وهي: أن يكون ليبياً ولا يحمل أي جنسية أخرى، أن يكون مسلما أو مسلمة، ألا يكون متزوجا من أجنبية أو أجنبي.

إضافة إلى أن لا يكون قد حكم عليه بجناية أو جنحة مخلة بالشرف، ألا يقل عمره عن 40 سنة بالنسبة لمجلس الرئاسة الدولة وعن 30 سنة بالنسبة لمجلس الوزراء، وأخيرا يتطلب تقديم إقرارا بالذمة المالية قبل توليه منصبه، إضافة إلى مراعاة مبدأي الكفاءة وعدم التمييز.

اختيار الحكومة

وتشير المادة السادسة إلى أنه بعد إجراء المشاورات اللازمة وخلال أسبوعين من تاريخ تكليفه، يقدم رئيس الوزراء المكلف من المجلس الرئاسي تشكيلة حكومته وبرنامجها خلال أسبوعين من تكليفه إلى مجلس النواب لغرض نيل الثقة خلال 10 أيام من تاريخ تقديمها، وتحوز الحكومة على الثقة بأغلبية الحاضرين في جلسة كاملة النصاب تعقد لهذا الغرض، وفي حالة رفض مجلس النواب للحكومة يلزم بيان الأسباب، على أن يقوم رئيس الوزراء بإعادة عرض حكومته على مجلس النواب خلال أسبوع.

وفي حال رفض مجلس النواب الحكومة مرة أخرى أو إذا لم يتمكن من عقد جلسة كاملة النصاب أو لم يتمكن من منح الثقة للحكومة خلال 10 أيام من تاريخ تقديمها له يقوم المجلس الرئاسي بتكليف نفس رئيس الوزراء أو تكليف رئيس وزراء جديد لتقديم حكومته وبرنامجها لمجلس النواب خلال أسبوع من تاريخ التكليف، وإذا لم يرفضها مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء تعتبر الحكومة معتمدة وتباشر مهامها.

وأما إذا رفضت الحكومة بأغلبية الثلثين يكلف المجلس الرئاسي رئيس وزراء جديد ويقدم حكومته للمجلس الرئاسي لنيل الثقة، بحسب تعديل المقترح من المجلس الأعلى للدولة.

وتمنح المادة السادسة لمجلس النواب إمكانية سحب الثقة من الحكومة بموجب طلب مكتوب موقع من 50 عضوا من أعضائه وفي هذه الحالة يقوم مجلس النواب بالتشاور مع المجلس الأعلى للدولة لإبداء رأيه خلال مدة أقصاها 14 يوما من تاريخ مخاطبته وفي هذه الحالة يتطلب سحب الثقة من الحكومة موافقة 120 عضوا من أعضاء مجلس النواب.

المواد 7 و8 و9

وذكرت المادة السابعة أن استقالة رئيس الحكومة أو وفاته أو خلو منصبه لأي سبب من الأسباب إلى استقالة الحكومة بكاملها وفي هذه الحالة تواصل الحكومة المنتهية ولايتها مهامها كحكومة تسيير أعمال برئاسة أحد أعضاء الحكومة الذي تكلفه الرئاسة لهذا الغرض لحين تشكيل حكومة جديدة حسب الآلية المنصوص عليها في المادة (6) من هذا الاتفاق المعدل خلال مدة أقصاها 20 يوما.

ويجوز لرئيس الحكومة إعفاء أي وزير على أن يستمر الوزير في تسيير أعمال وزارته لحين قيام رئيس الحكومة بعرض البديل على مجلس النواب خلال 10 أيام من الإعفاء لمنحه الثقة، وفقا للمادة الثامنة من المقترح.

ونصت المادة التاسعة، إلى قيام الحكومة خلال الاجتماع الأول باعتماد آليات صنع القرار الخاصة بها بأغلبية ثلثي الأعضاء.

اختصاصات الحكومة

وتختص الحكومة بممارسة السلطة التنفيذية وضمان السير العادي لمؤسسات وهياكل الدولة العامة وفقا للاختصاصات التالية، وهي: وضع وتنفيذ برنامج عمل الحكومة لفترة ولايتها، واقتراح مشروع القوانين اللازمة لأداء مهامها وتقديمها بعد استشارة مجلس الدولة الملزمة بشأنها لمجلس النواب لإقرارها.

وإصدار اللوائح والقرارات الإدارية والتعليمات بحسب الحاجة لتنفيذ برنامج الحكومة وفقا للتشريعات النافذة، وإدارة الشؤون الوطنية بما يحقق مصلحة البلاد وفقا للقوانين واللوائح والأنظمة والقرارات النافذة، وإعداد مشروع الميزانية العامة والحساب الختامي للدولة واستشارة مجلس الدولة بشأنها وعرضها على مجلس النواب لإقرارها.

إضافة إلى وضع وتنفيذ ترتيبات مالية طارئة مؤقتة عند الاقتضاء بعد إجراء المشاورات اللازمة مع مصرف ليبيا المركزي وديوان المحاسبة والجهات الرقابية ذات العلاقة وفق أحكام القانون المالي العام.

وإصدار القرارات الخاصة بهيكلة وإدارة الوزارات والأجهزة والمؤسسات التنفيذية التابعة للحكومة حسب ما تراه ضروريا وملائما بعد التشاور مع مجلس الدولة وعرضها على مجلس النواب لإقرارها، والتفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات الدولية، وتنفيذ كافة المهام الأخرى المنوطة بالحكومة والمنصوص عليها في هذا الاتفاق.

وتلتزم الحكومة بتشكيل وحدة دعم وتمكين للمرأة تتبع مجلس الوزراء، بحسب المادة 11 والأخيرة من مقترح المجلس الأعلى للدولة.

التدوينة ما المقترحات التي يراها الأعلى للدولة ضرورية لتعديل اتفاق الصخيرات؟ ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



أبو الغيط يؤكد دعمه للاتفاق السياسي الليبي

,

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط،  أنه لا بديل عن الاتفاق السياسي الذي تقوده الأمم المتحدة كأرضية ثابتة لأي مسار توافقي في ليبيا.

وجدد أبو الغيط، الإثنين، التزام الجامعة العربية بمساندة كافة الجهود الرامية لإنجاح مسار العملية السياسية في ليبيا، واستكمال استحقاقات الاتفاق السياسي.

وثمن أمين عام الجامعة، في لقائه برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج في مصر، جهود السراج لتحقيق الأمن والاستقرار ولم الشمل في ليبيا.

من جانبه أطلع رئيس المجلس الرئاسي، أبو الغيط، على مبادرة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، وما تواجهه من مصاعب، مشيرا إلى أن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية العام المقبل أمر ضروي.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قد اتفق مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على التعاون الأمني الشامل بين البلدين، وتكثيف الاجتماعات بين وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية الليبية ونظيرتها المصرية.

ووفق لصفحة حكومة الوفاق بفيسبوك، فقد اتفق الطرفان، على  الاستفادة من الخبرة المصرية لإنجاح العملية الانتخابية في ليبيا وتقديم الدعم للمفوضية الليبية العليا للانتخابات، إضافة إلى زيارة وفد فني مصري إلى مطار طرابلس والمطارات الليبية الأخرى للاطلاع على الإجراءات الأمنية المتبعة، بهدف استئناف رحلات الطيران المباشر من ليبيا إلى القاهرة .

يُذكر أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، قد وصل الأحد، إلى العاصمة المصرية القاهرة  بدعوة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

 

التدوينة أبو الغيط يؤكد دعمه للاتفاق السياسي الليبي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



تفويض المشير .. فصل العسكرة الأخير

,

علي أبوزيد/ كاتب ليبي

منذ اللحظة الأولى لعملية الكرامة كانت الأمارات واضحة على أنها مشروع استحواذ على السلطة من بوابة العسكر، وليس هذا بمستغرب من حفتر السبعيني الذي يدرك جيدا أن حظوظه في السلطة عن طريق صندوق الانتخاب ضيئلة جدا، وقد ملأه أملا نجاح انقلاب مصر الذي سيكون فيما بعد رافده الخارجي الرئيس.

لا أريد أن أطيل على القارئ العزيز بذكر تراجيديا هذه العملية الكارثة فهي قريبة عهد منه، ولكن لابد لنا من وقفات قبل أن نصل إلى فصلها الأخير الذي يعنينا، فقد بدأت هذا العملية بمشهد أشبه بمشهد الكوميديا السوداء، عسكريٌّ هرم يعلن تعطيل الحياة السياسية وتجميد الشرعية الدستورية على شاشة قناة من خارج حدود الوطن، هذه البداية المرتبكة لم تفتّ في طموح السبعيني، وبعدها بحوالي ثلاثة أشهر أعلن انطلاق عملية أسماها الكرامة مستغلاً فيها تردي الوضع الأمني في مدينة بنغازي واحتقان الشارع السياسي نتيجة الأداء الكارثي للمؤتمر الوطني وحكومته، فرفعت العملية شعار محاربة الإرهاب واستقطبت كل إقصائي متجلبب بعباءة المدنية ولا يرى لغير أيدلوجيته حق الممارسة السياسية –وكلهم آنذاك مستأنس بالتجربة المصرية-، لم تكن هذه العملية حرباً على الإرهاب بقدر ما كانت حرباً على كل مظاهر المدنية التي تساقطت تباعاً في فصول الكرامة الأليمة، دخلت مدينة بنغازي في احتراب وصراع داخلي أيقظ خلايا التطرف النائمة وتسبب في موجة نزوح واسعة، وعطل عمل أغلب المؤسسات ودمر كثيراً من المباني والمعالم، وأطلق النعرة القبلية المقيتة لتعمل مُديتها في نسيج المجتمع وتترك فيه شروخا وجروحا غائرة يصعب اندمالها.

طال أمد الكرامة وامتد ظلها القاتم ليخفي معالم المدنية في أغلب مدن الشرق، فعينت الحكام العسكريين، وجمدت المجالس البلدية المنتخبة وعينت بدلا عنها عسكريين يسيرون شؤون البلديات، ووجدت العملية في تيار السلفية المدخلية خطاباً دينياً يبرر، وفتوى بحسب الأمر العسكري تصدر، فمكّن له وأطلق يده في المؤسسة الدينية فاعتلى المنابر واستأثر بالفتوى، وشكّل قوة عسكرية تبطش بكل مخالف إما تصفية جسدية أو إخفاء قسرياً.

ووجدت الكرامة في القبيلة حاضنتها وبيئتها الملائمة لتثبت وتستمر فقدمتها ومكنتها فارتفعت أصوات القبائل بالمبايعة والتأييد لتقضي على أي مظهر من مظاهر المدنية الحقة، فتراجع بذلك التيار المدني الذي أيد الكرامة ابتداءً بعد أن أصبح صوته همساً خافتاً في ضوضاء نعرة القبيلة وخطاب المداخلة المتعصب للاستبداد والمسوَغ له.

وبذلك نجحت الكرامة في القضاء على كل معارض لها متطرف أو غيره، بل قضت على كل مظاهر المدنية وصار حذاء العسكر يعلو كل الرؤوس حتى ولو كان في أرجل المجرمين والقتلة وأصحاب السوابق، فامتلأت حوايات القمامة بالجثث مجهولة الهوية وكثر الخطف والإخفاء القسري والنهب والسرقة، ولازالت مدينة درنه محاصرة وأهلها محتجزين في سجن كبير حتى يذعنوا لمجرمي الكرامة.

كل هذه الفصول الدامية لم تفضِ بحفتر السبعيني إلى السلطة، ولقد مثل إنجاز اتفاق الصخيرات –على عيوبه وما فيه من خلل- العائق الأكبر  أمامه؛ وذلك بسبب ما حظي به هذا الاتفاق من إجماع دولي على اعتباره الإطار السياسي الوحيد للخروج من الأزمة، فلم يملك حفتر إلغاؤه أو تجاوزه بسبب الضغط الدولي الذي قد يتعرض له، وإن استطاع تعطيل تنفيذه وتفعيله من خلال أداته السياسية المتمثلة في مجلس النواب، وحفتر يدرك جيداً أن الطريق إلى السلطة تستلزم تجاوز الاتفاق السياسي ولا سبيل لذلك في نظره إلا بانقضاء مدة الاتفاق المحددة بسنتين والتي تنتهي في 17/12/2017، ومن هنا يبدأ الفصل الأخير في مشروع المشير.

بدأت معالم هذا الفصل في الظهور منذ أن صرح المتحدث الرسمي لعملية الكرامة في يونيو الماضي بإمهال السياسيين ستة أشهر لحل الأزمة قبل أن يتدخل جيش الكرامة، ثم انطلقت بعدها حملة التفويض للمشير ليتولى زمام الأمور في مشهد ساذج ومبتذل، يحاول إنتاج دكتاتورية هزلية مستميتة على السلطة راضيةً أن تنال نصفها ولو انشطر الوطن، وقد زادت في الآونة الأخيرة وتيرة خطابات المبايعة والتفويض مع ما صاحبها من إزالة للافتات المراكز الانتخابية في بنغازي وبعض مدن الشرق ونحن في انتظار ما قد يصدر من حفتر بعد 17 ديسمبر.

وعلى افتراض مغامرة حفتر بقبوله التفويض –نتيجة إفلاسه سياسيا- فإن هذا الأمر لن يحقق له حلمه في الوصول إلى السلطة بل قد تسبب له عزلة سياسية تخرجه من نهائيا، ومع ذلك فإن هذه الخطوة ستزيد من أمد الأزمة وتوسع الهوة بين الشرق والغرب، مما يزيد من أعباء التيار المدني المنسحب بصمت من معسكر الكرامة والذي بدأ في إحياء واجهته السياسية من جديد، ويؤكد مسؤوليته في إخراج المنطقة الشرقية من عباءة العسكر بعد أن روج لها وجعلها خطا أحمر غير قابل للنقاش، كما يفرض على المجتمع الدولي اتخاذ موقف صارم وحاسم من هذه المليشيا المجرمة وقائدها، يستوجب أيضا تمسك كل الأطراف بالاتفاق السياسي والمسار الأممي إطاراً وحيدا للحوار وحل الأزمة وأن التنازل عنه يمثل بداية فصل جديد من الفوضى قد يصعب الخروج منها.

التدوينة تفويض المشير .. فصل العسكرة الأخير ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السياسة الشرعية (2)

,

شكري الحاسي/ عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

إنَّ من خصائص السياسة الشَّرعية في منطلقاتها  ؛ الواقعية ، بل هي أخص سماتها بلا شك . فالواقع هو مجالها الفسيح الذي تتحرك فيه ، وتتغير وتتلون معه !! ؟ وهذا ليس عيباً  كما يفهمه كثير من الجهلة . فالمنفعة هدف أصيل تسعى الشَّريعة إلى تحصيله ، والحرص عليه عى  مستوى الفرد والأمة ، في ظل الضوبط والمسوغات الشَّرعية ، وهذا فارق رئيس بين البرغماتية في نظر الشَّريعة ومقاصدها ، وبين غيرها من البرغماتية ؛ الَّتي لا تتقيد في منطلقاتها بحلال ، ولا حرام أصلاً . وهذا فارق أصيل بين المفهومين . فمن عُرف عنه العمل ، والسعي لخدمة الدِّين والشريعة ، وأخطأ فإنَّ خطؤه  مغفور لا مأزور دون غيره ممن هو لا يقيم وزناً لتلك المبادئ ، والقيم من أساسها ، وشتان بين الفريقين . فالاول يدخل تحت قوله : -()-  (( إذَا اجْتَهَدَ الْحَاكِمُ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وَإِذَا اجْتَهَدَ وَأَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ ))  وهذا ماعبر عنه ابن تيمية قديماً في بيان حديثه عن المتولي للإمارة ، بقوله : ” تَوَلَّاهَا شَخْصٌ قَصْدُهُ بِذَلِكَ تَخْفِيفُ الظُّلْمِ فِيهَا . وَدَفْعُ أَكْثَرِهِ بِاحْتِمَالِ أَيْسَرِهِ ؛ كَانَ ذَلِكَ حَسَنًا مَعَ هَذِهِ النِّيَّةِ ، وَكَانَ فِعْلُهُ لِمَا يَفْعَلُهُ مِنْ السَّيِّئَةِ بِنِيَّةِ دَفْعِ مَا هُوَ أَشَدُّ مِنْهَا جَيِّدًا . وَهَذَا بَابٌ يَخْتَلِفُ بِاخْتِلَافِ النِّيَّاتِ وَالْمَقَاصِدِ ”  وَفِي موطن آخر يحدد أنَّ السياسة الشَّرعية بل الشَّريعة في مقصدها الأوَّل والأساسي؛ هو جلب المصالح وتكميلها ، ودفع المفاسد وتقليلها ، فيقول :  ” أَنَّ الشَّرِيعَةَ جَاءَتْ بِتَحْصِيلِ الْمَصَالِحِ وَتَكْمِيلِهَا وَتَعْطِيلِ الْمَفَاسِدِ وَتَقْلِيلِهَا وَأَنَّهَا تُرَجِّحُ خَيْرَ الْخَيْرَيْنِ وَشَرَّ الشَّرَّيْنِ وَتَحْصِيلِ أَعْظَمِ الْمَصْلَحَتَيْنِ بِتَفْوِيتِ أَدْنَاهُمَا وَتَدْفَعُ أَعْظَمَ الْمَفْسَدَتَيْنِ بِاحْتِمَالِ أَدْنَاهُمَا فَنَقُولُ : قَدْ أَمَرَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ بِأَفْعَالِ وَاجِبَةٍ وَمُسْتَحَبَّةٍ ؛ وَإِنْ كَانَ الْوَاجِبُ مُسْتَحَبًّا وَزِيَادَةً . وَنَهَى عَنْ أَفْعَالٍ مُحَرَّمَةٍ أَوْ مَكْرُوهَةٍ وَالدِّينُ هُوَ طَاعَتُهُ وَطَاعَةُ رَسُولِهِ وَهُوَ الدِّينُ وَالتَّقْوَى ؛ وَالْبِرُّ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ وَكَذَلِكَ حَمِدَ أَفْعَالًا هِيَ الْحَسَنَاتُ وَوَعَدَ عَلَيْهَا وَذَمَّ أَفْعَالًا هِيَ السَّيِّئَاتُ وَأَوْعَدَ عَلَيْهَا ، وَقَيَّدَالْأُمُورَ بِالْقُدْرَةِ وَالِاسْتِطَاعَةِ ، وَالْوُسْعِ وَالطَّاقَةِ ، فَقَالَ تَعَالَى : فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ   وَقَالَ تَعَالَى :  لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ  وَقَالَ تَعَالَى :  وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إلَّا مَا آتَاهَا  ”  وهذه من أعظم القواعد التي أصَّل لها علماء الأصول ؛ وهي العلم بالحكم ، والقدرة على الإتيان به وتنزيله على الواقع المتراكم بالعقبات ، والمؤثرات والتحديات . مع علِمنا بتفاوت الواقع من حيث زمانه ، ومكانه وحجم تحدياته ، وهذا ما عاشه القرآن الكريم من حيث خطابه ، وتنزيل أحكامه ، وتنوعها واختلافها ؛ من حيث الزمان والمكان وطبيعة كل مرحلة ، وما يعتريها من أحوال . حتَّى إنَّ خطاب القرآن الكريم العالي السند والشرف ؛ جاء مواكباً لطبيعة المراحل ، فكان القرآن المكي وطبيعته والمدني ومتغيراته من حيث طبيعة المكلفين ، قالت أم المؤمنين- عائشة-  (( إنَّما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل ، فيها ذكر الجنَّة والنَّار حتَّى إذا ثاب النَّاس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام ، ولو نزل أو شيء : لا تشربوا الخمر لقالوا : لا ندع الخمر أبداً ولو نزل : لا تزنوا لقالوا : لا ندع الزنا أبداً )) رواه البخاري . وهذا ما استدل به الخليفة الراشد-عمر بن عبدالعزيز – على ابنه عبدالملك في تعامله مع الواقع المُستًجًد والمختلف عن سابقه . قال ابن تيمية في ذات السياق مخبراً عن التعارض :  ” فَالتَّعَارُضُ إمَّا بَيْنَ حَسَنَتَيْنِ لَا يُمْكِنُ الْجَمْعُ بَيْنَهُمَا ؛ فَتُقَدَّمُ أَحْسَنُهُمَا بِتَفْوِيتِ الْمَرْجُوحِ ، وَإِمَّا بَيْنَ سَيِّئَتَيْنِ لَا يُمْكِنُ الْخُلُوُّ مِنْهُمَا ؛ فَيَدْفَعُ أَسْوَأَهُمَا بِاحْتِمَالِ أَدْنَاهُمَا . وَإِمَّا بَيْنَ حَسَنَةٍ وَسَيِّئَةٍ لَا يُمْكِنُ التَّفْرِيقُ بَيْنَهُمَا ؛ بَلْ فِعْلُ الْحَسَنَةِ مُسْتَلْزِمٌ لِوُقُوعِ السَّيِّئَةِ ؛ وَتَرْكُ السَّيِّئَةِ مُسْتَلْزِمٌ لِتَرْكِ الْحَسَنَةِ ؛ فَيُرَجَّحُ الْأَرْجَحُ مِنْ مَنْفَعَةِ الْحَسَنَةِ وَمَضَرَّةِ السَّيِّئَةِ . ”

وما يجب أن يُتنبه إليه في التَّعامل مع الواقع الحالي بصفة خاصة ؛ هو أنَّ للحاكم و الممفتي والفقيه ؛ أن يأخذ بالعزيمة  في حق نفسه ، لكن لا ينبغي له ذلك ؛ في الشأن العام وحقِّ الأمة دون مراعاة لمآلات الأمور ، وعواقبها ؛ لأنَّ

نتائجها غيرالأولى . وعليه نرى مراجع الفقه تعج بأحكام الإكراه ، والاستضعاف ، وهذا ما أدركه الفقيه الراشد-عمر بن الخطاب- حينما علَّق حكم المؤلفة قلوبهم ، وكذلك حد الردة ؛ لتغير الواقع ، وماصلح الحديبية عنا ببعيد والذي يعُده كُتَّاب السير ، الفرقان الثَّاني بعد بدر ؛ وذلك لما ترتب عليه من فتح ونصر أعز الله به دينه . ونزل قوله تعالى : إِنَّا فَتَحۡنَا لَكَ فَتۡحٗا مُّبِينٗا       وهذا مالايدركه حتَّى قطاع كبير من المشتغلين بالعلم الشَّرعي ، حينما لا يدركون طبيعة المرحلة ؛ وبناءً عليه تختل الفتاوى من حيث التنزيل فيحكمون للصحيح بحكم المعلول ، والمعلول بحكم الصحيح . وهوتنزيل فتاوى وأحكام مرحلة القوة والتمكين ، عىا مرحلة الضعف والهوان والصغار .

إنَّ الإخلال بهذا الفقه،  والتَّمعن فيه ؛ يُفضي إلى مخاطر عظيمة ومزالق جسيمة تُفقد النَّاس الثَّقة في صلاحية الإسلام من أصله في قيادة دولة ، فضلاً عن قيادة أمة !!!؟

التدوينة السياسة الشرعية (2) ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الاثنين، 11 ديسمبر 2017

مقتل 4 جنود وإصابة 10 أخرين من قوات الكرامة خلال ديسمبر ببنغازي

,

نقلت وكالة رويترز عن مصدر طبي اليوم الإثنين، قوله: إن أربعة جنود قتلوا بينما أصيب عشرة أخرين بجروح من قوات عملية الكرامة في اشتباكات منطقة سيدي أخريبيش ببنغازي منذ بداية ديسمبر.

ويأتي ذلك بعد خمسة أشهر من إعلان قائد عملية الكرامة اللواء المتقاعد خليفة حفتر سيطرت قواته على كامل مدينة بنغازي الواقعة في شرق البلاد، بحسب رويترز.

وقتل قناصة ثلاثة من جنود عملية الكرامة، بينما لقي الرابع مصرعه في انفجار لغم أرضي، حيث تواجه القوات مقاومة من قوات مجلس شورى ثوار بنغازي المتمركزة في منطقة سيدي أخريبيش في المدينة.

يشار إلى أن منطقة سيدي أخريبيش ومحيطها تشهد ارتفاع وتيرة الاشتباكات المسلحة بمختلف أنواع الأسلحة منذ أيام، وضربات جوية من حين لآخر.

التدوينة مقتل 4 جنود وإصابة 10 أخرين من قوات الكرامة خلال ديسمبر ببنغازي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مفوضية الانتخابات تعلن تسجيل 2660 ناخبا إلى الآن

,

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا، أن عدد المسجلين في منظومة تسجيل الناخبين حتى صباح اليوم الإثنين، بلغ 2660 ناخبا، منهم 1801 رجال و859 امرأة.

وأشارت المفوضية على صفحتها الرسمية في “فيسبوك” اليوم، إلى أن المسجلين سابقا خلال انتخابات الهيئة التأسيسية للدستور وانتخاب مجلس النواب لا يزالوا مدرجين في سجل الناخبين، ويحق لهم تغيير مركز الانتخاب.

وقد أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، يوم الأربعاء الماضي، عن بدء عملية تسجيل الناخبين وتحديث السجل الانتخابي، والتي ستستمر عملية التسجيل لشهرين، فيما ستبدأ عملية تسجيل الجاليات الليبية في الخارج في الأول من شهر فبراير المقبل.

التدوينة مفوضية الانتخابات تعلن تسجيل 2660 ناخبا إلى الآن ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



التكتل الفيدرالي يدعو مناصريه للتسجيل في الانتخابات

,

قال رئيس الهيئة القيادية للتكتل الاتحادي الفيدرالي بالقاسم النمر: إن التسجيل في الانتخابات واجب ملزم، من أجل الحفاظ على حقوق مواطني المنطقة الشرقية، داعيا أنصاره إلى الإسراع في التسجيل بسجل الناخبين.

وأضاف التمر، أمس الأحد، أن الحديث لا يزال مبكرا عن إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، في ظل عدم اعتماد البرلمان لقانون انتخابات يرتضيه أهل المنطقة الشرقية، وعدم تقديم الأمم المتحدة ضمانات لنزاهة وشفافية الانتخابات، بحسب صفحة التكتل على فيسبوك، الأحد.

وأوضح النمر، أن التكتل الفيدرالي يريد من منتسبيه وأنصاره التسجيل في سجلات الناخبين، التي أعلنت عنها المفوضية العليا للانتخابات؛ لتحديث سجل الناخبين، مشيرا إلى أن الإعلان عن تسجبل الناخبين لا يعني تقديم أوراق المرشحين للانتخابات.

يذكر أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، كانت قد أعلنت، يوم الأربعاء الماضي، عن بدء تسجيل الناخبين، وتحديث السجل الانتخابي؛ تمهيدا لإجراء الانتخابات العام المقبل.

التدوينة التكتل الفيدرالي يدعو مناصريه للتسجيل في الانتخابات ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الهجرسي: أزمة الوقود في طريقها للحل

,

قال رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز ميلاد الهجرسي: إن أزمة الوقود في طريقها إلى الانفراج، بعد رسو ناقلة وقود في ميناء طرابلس أمس الأحد.

وأضاف الهجرسي، في تصريح لليبيا الخبر، الإثنين، أن عملية توزيع الوقود على محطات طرابلس الكبرى تسير بشكل طبيعى داعيا المواطنيين إلى التروي وعدم الانجرار وراء الشائعات.

وأوضح رئيس لجنة الأزمة، أن ناقلة وقود سترسو في ميناء طرابلس غدا الثلاثاء، بعد اكتمال إجراءات دخولها، مشيرا إلى أن المراقبين التابعين للجنة يعملون بشكل دوري لمراقبة عمليات التوزيع.

وعلل الهجرسي، نقص الوقود إلى ارتداد الأزمة السابقة، التى كان سببها عدم دفع المستحقات المالية للنواقل، منوها أنه تم حل المشكلة والأمور الآن على مايرام. وفق قوله.

يُذكر أن  محطات الوقود داخل طرابلس الكبرى تشهد اصطفاف المواطنيين طوابير طويلة، لتزويد مركباتهم بالوقود مع إغلاق بعض المحطات بسبب عدم تزويدها بالوقود.    

التدوينة الهجرسي: أزمة الوقود في طريقها للحل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



خيارٌ صعب… موازنة 2018 بليبيا تجمع بين حكومتين

,

يسعى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى توحيد المصرف المركزي لإقرار البرنامج الإصلاح الاقتصادي المزمع تنفيذه مطلع العام المقبل، فضلاً عن إعداد موازنة واحدة بين حكومتين لترشيد الإنفاق العام، وذلك بعد ثلاث سنوات من الانقسام المالي.

وكشف مصدر مسؤول في وزارة المالية بحكومة الوفاق الوطني بطرابلس، لـ “العربي الجديد” أن هناك مساعيَ لتوحيد الموازنة العامة بين الحكومتين الموجودتين في طرابلس وطبرق، وذلك لتقليل الإنفاق العام وفقا لخطة تقشفية وُضعت من قبل المصرف المركزي بطرابلس، ولكنها لا تزال مجرد مقترحات.

كما وضع المجلس الرئاسي، وفق مصادر مسؤولة، مجموعة من الخيارات لموازنة العام المقبل، والتي من المقرر أن تتراوح قيمتها بين 37 مليار دينار ليبي إلى 45 مليار دينار. (الدولار الأميركي يساوي 1.37 دينار ليبي).

وتعول الدولة الليبية على إنتاج بين 1.3 مليون برميل إلى 1.5 مليون برميل نفط يوميا في العام المقبل، على أساس سعر نفط 60 دولارا للبرميل.

واكد المصدر في وزارة المالية، أن الرؤية لم تتضح بعد في ما يخص عدة إجراءات مهمة بالنسبة للمالية العامة، من بينها استبدال الدعم على المحروقات بالدعم النقدي وتعديل سعر الصرف الرسمي مع بداية العام المقبل مع تقليص الإنفاق العام والتقيد بالرقم الوطني لرواتب 1.5 مليون موظف، وهو إجراء لا يسمح للموظف بالعمل في أكثر من وظيفة حكومية واحدة.

وكانت حكومة الوفاق الوطني قد اعتمدت موازنة بنحو 37.560 مليار دينار ليبي للعام الحالي، بينما تصرف الحكومة

الموازية في شرق البلاد ما يقرب من 20 مليار دينار لتغطية إنفاقها عبر سُلف وقروض من المصارف التجارية الموجودة هناك.

وشكّلت وزارة المالية في منتصف يونيو/حزيران الماضي لجنة تضم 12 عضوًا ستتولى إعداد مقترح مشروع الميزانية العامة للسنة المالية 2018.

وقال وزير المالية المفوض في حكومة الوفاق، أسامة حماد، إن الجهات المختصة بدأت مناقشات ميزانية العام 2018، مطالباً بضرورة التكاتف على كافة الأصعدة للخروج من المأزق الاقتصادي الذي يواجه البلد.

وتعاني ليبيا بسبب حالة الانقسام السياسي والانفلات الأمني وغياب مؤسسات الدولة والحروب التي دارت رحاها في عدد من المدن الليبية منذ عام 2014، ووجود حكومات موزاية، والإغلاق القسري للموانئ والحقول النفطية وما نتج عنه من تدنٍ حاد في الإيرادات النفطية المصدر الوحيد لتمويل الميزانية العامة، من 53.2 مليار دولار قبل عام 2011 إلى 4.8 مليارات دولار العام الماضي.

العربي الجديد

التدوينة خيارٌ صعب… موازنة 2018 بليبيا تجمع بين حكومتين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الجزائر: تنظيم الدولة في سوريا والعراق دعا مقاتليه للعودة إلى ليبيا

,

قال وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل: إن تنظيم الدولة في سوريا والعراق دعا مقاتليه للعودة إلى ليبيا ومنطقة الساحل والصحراء.

وبيّن مساهل خلال افتتاح منتدى مكافحة الإرهاب في القارة الإفريقية، الذي يعقد في مدينة وهران الجزائرية، أن هناك تقارير سجلت تحركات مقاتلين “أجانب” في هذا الاتجاه. وفق مانشرته وكالة الأنباء الجزائرية الأحد.

وكان مسؤول جزائري قد حذر من استغلال عناصر تنظيم الدولة من حاملي الجنسية الجزائرية، من العودة مع مهاجري بلاده التى تم إجلائهم موخرا من ليبيا.

هذا وتلعب الجزائر دورا رئيسيا في الملف الليبي، وأكدت في أكثر من مناسبة دعمها للحوار السياسي الليبي، إضافة إلى استضافتها اجتماعات بين مسؤولين ليبيين لتقريب وجهات النظر بينهم.

يُذكر أن رئيس الحكومة الإيطالية أنجيلينو ألفانو، كان قد أعرب عن تخوف بلاده من عودة مقاتلين تنظيم الدولة في سوريا والعراق إلى ليبيا واستغلالهم لمراكب الهجرة غير القانونية للوصول إلى أوروبا.

التدوينة الجزائر: تنظيم الدولة في سوريا والعراق دعا مقاتليه للعودة إلى ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



رحيل الوعى !

,

صلاح الشلوي/ كاتب ومحلل سياسي ليبي

ليست رغبة في معاكسة توفيق الحكيم، الذى ربما عاش لحظة عودة الوعى يوم أن كان غائبا غارقا شاردا وسط دموغوجية الناصرية، ولكني أتكلم عن رحيل الوعى اليوم وسط ارتدادات الدولة الوطنية المستبدة التي أفسدت أكثر مما أفسد الاستعمار الإمبريالي المباشر.

؛؛؛

من يدعو لعودة الاستعمار المباشر هم فقط العبيد، ومن يدعو لدوام حكم الدولة الوطنية المستبدة هم فقط العبيد، وهنا لا تستغرب أن يكون لهم صوت عالي يخفى خطورة كلا المرضين.

؛؛؛

العبيد في الدولة الوطنية المستبدة يسخرون الدين لتبرير قبول الاستبداد، والعبيد في الدولة الاستعمارية الإمبريالية أيضا يستخدمون الدين لذات الغرض.

والدين ماذا يقول عنهم؟ ” يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل” دائما هكذا يتجلى الدور السلبي للخطاب الديني وممارسة المحسوبون على التمثيل الرسمي للمؤسسات الدينية، فتكونت عند النصارى دوائر صادرت حق تفسير النص الديني سميت بدوائر ” الإيكليروس” مع مطلع القرن الثالث الميلادي، كي يأتي مصادرة الفتوى في المنظومة الإسلامية مع العصر العباسي في النصف الثاني من القرن الميلادي الثامن في بغداد، حيث بدأت الدولة تضع يدها على الفتوى وتصادرها من خلال سواء مؤسسات الفتوى أو قضاء الجماعة.

؛؛؛

صوغ الاستبداد ونسخت أيبة الشورى ومحوريتها في صحة وسلامة المرجعية ( de jure)، واستبدلت بمرجعية سلطة الواقع (De facto) والتي لم تتأسس عبر الآلية الإسلامية كما رسمها القرآن، بل عبر استنساخ الجبرية والكسراوية والقيصرية من الجوار الإسلامي حينها، امتدادا لما كان الأمويون قد ابتدعوه من قبل في سياسة الحكم من ظاهر الملك المورث، وهكذا تم الاستيلاء على السلطة ومصادرة الفتوى عبر ما يعرف بمجالس الإفتاء أو المفتي أو هيئة كبار العلماء بحسب الذى يصطلح عليه في كل دولة يقطنها مسلمون.

؛؛؛

وهكذا اختفى الوعى خلف سواتر دخانية تصاعدت من قمامة الصحف ومخازن الوراقين، أو من فوهات بنادق العسكر ودهس نعالهم اللعينة على رؤوس المواطنين، أما حكم ونظام سياسي يتأسس على أصل جامع مداره على الاختيار الحر من المواطنين فهو ما غاب لقرون عنا، وهو السبب الرئيس لكل أفول يحصل بعد كل لمعان أوهمنا أننا على شيء !!!

؛؛؛

كل ما يمكن أن يوصف بأنه صعود لا يمكن أن يستقر ولا أن يستمر ولا أن يكون حقيقي، ما لم تكن قاعدته توازن اجتماعي سياسي على قوة صلبة من التراضى بيننا، أما ما قد يفعله بعض الانتهازيين في اقتناص الفرص للصعود الفردي على سدة الحكم، فهو مزيد من الهروب نحو سفح الجبل أمام كرة الثلج المتدحرجة خلفنا لتسحقنا لا محالة عند بطن الوادى، وقد تضحمت بقدر يكفى لسحق الجميع دون استثناء.

؛؛؛

وهنا يجب أن يعلم من فاته العلم وأن يستدرك من فاته الوعي، أننا لم نخن أحد بل رفضنا الظلم لما تأتى لنا رفضه ووات فرصة لذلك، ومن العيب والخطأ أن ينظر إلينا أننا انتزعنا الحكم من مستحقيه بل نحن كسرنا قيدا كان يكبل معاصمنا وهذا لا ينكره إلا مشوه الفطرة عليل.

التدوينة رحيل الوعى ! ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



إنشاء لجنة ليبية مصرية عليا مشتركة برئاسة السراج والسيسي

,

كشف رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، عن اتفاق على إنشاء اللجنة الليبية المصرية العليا المشتركة برئاسة رئيس المجلس الرئاسي والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وجاء هذا الاتفاق أثناء زيارة السراج إلى مصر أمس الأحد، التقى خلالها الرئيس المصري السيسي، وجرى تحديد أول اجتماعات للجنة العليا المشتركة، إضافة إلى بحث تسهيل إجراءات دخول الليبيين إلى مصر، وفق ما ذكر السراج أثناء حديثه لجريدة بوابة الوسط.

ووصف السراج زيارته إلى القاهرة على رأس وفد وزاري من حكومة الوفاق الوطني، ولقائه الرئيس السيسي، بـ”أنها أفضل من سابقاتها، وتميزت بالوضوح والشفافية، على حد قوله.

وأشار السراج، إلى أن محادثاته مع الرئيس السيسي تطرقت إلى ما يثار حول تاريخ (17 ديسمبر)، مؤكدًا توافق الرأي بين الجانبين في هذا الصدد، وأيضًا فيما يتعلق بالموقف من الانتخابات المطروح إجراؤها في العام القادم، موضحا أن المحادثات تطرّقت أيضًا إلى موقف خليفة حفتر، وحدد في هذا السياق المعايير التي يراها لنجاح أي لقاء بينه حفتر.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قد أجرى خلال الشهر الجاري زيارة إلى ولايات المتحدة استغرقت خمسة أيام، التقى فيها بالرئيس دونالد ترامب ومسؤولين آخرين، وبعد ذلك توجه السراج إلى ألمانيا في زيارة رسمية استمرت ليومين واجتماع خلالها مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

التدوينة إنشاء لجنة ليبية مصرية عليا مشتركة برئاسة السراج والسيسي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



“ملتقى البلديات والمجالس المحلية” يؤكد على الوحدة والسيادة واللامركزية ويطالب بسرعة إجراء انتخابات

,

احتضنت العاصمة التونسية الجمعة، الملتقى الوطني الأول للبلديات والمجالس المحلية الليبية، تحت شعار “صوت ليبيا الأعماق لإنهاء النزاع وإنقاذ البلاد”.

وشارك في هذا الملتقى أكثر من 90 بلدية ومجلسا محليا في ليبيا، أكدوا خلالها على وحدة ليبيا وسيادتها، وتمسكهم بالنظام اللامركزي، بحسب البيان الختام للملتقى.

وطالب المجتمعون، بالإسراع في تنظيم انتخابات برلمانية لتجاوز المراحل الانتقالية والشرعيات المنقوصة، متعهدين بتوفير كل شروط شفافيتها ونزاهتها، وذلك إيمانا منهم بأن الأزمة الليبية ومعاناة المواطنين قد بلغت ذروتها ووصلت إلى المرحلة الحرجة، وانطلاقا من مسؤوليتهم التاريخية، ووعيا منهم بأن أوضاع تردي وانهيار الليبيين المعيشية غير المسبوقة، بما يهدد النسيج المجتمعي وسيادة الوطن ووحدة ترابه واستقلاله.

ودعوا إلى ضرورة إجراء الانتخابات البلدية القادمة قبل نهاية مدتها لتجنب أي فراغ في السلطة المحلية لكون – هذا الفراغ – يمثل أكبر خطر على النسيج الاجتماعي ومستقبل الوطن الليبي، وأكدت البلديات والمجالس المحلية الليبية أنها لن تدخر جهدا في توفير كل الظروف لتسهيل عمل اللجنة المركزية للانتخابات في الحيز الزمني المطلوب.

وشدد المجتمعون، على أن تكون اللامركزية الفعلية أساس إدارة وتوزيع الخدمات الأساسية للمواطنين والتصرف في ميزانيات البلديات والمجالس المحلية وذلك في إطار الشفافية والتضامن،

أكد المجتمعون، على تصميمهم على الاضطلاع بدورهم الوطني الكامل في إخراج ليبيا من حالة الانقسام والتفكك والدفع للوصول في أقرب وقت لحل يرفع المعاناة عن الليبيين، وخاصة المهجرين والنازحين وعودتهم إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن، وتفعيل لجان المصالحة تحت إشراف البلديات وفي إطار شرعيتها، مؤكدين العزم على أن ينعقد الاجتماع المقبل في أقرب وقت ممكن على التراب الليبي.

وشدد المجتمعون، على ضرورة إدماج البلديات والمجالس المحلية الليبية في كل المبادرات والمساعي الدولية الرامية لإيجاد حل شامل ومستدام، حتى يكونوا صمام أمان السلم والوحدة والنهوض بشروط حياة المواطن الليبي بصورة فاعلة.

ودعا المشاركون في الملتقى، إلى تفعيل القوانين النافذة فيما يتعلق بالحكم المحلي وعلى رأسها القانون 59 لسنة 2012 ودراسة إمكانيات تعديله بما يسمح بتعزيز صلاحيات الحكم المحلي، وبلورة وتعميم دليل إجرائي للعمل المحلي يسمح بتوحيد الممارسات والإجراءات وفقا للقوانين النافذة وبالاستناد إلى تجارب البلديات الناجحة.

كما أكد ممثلو البلديات والمجالس المحلية الليبية، على ضرورة مشاركتهم في تحديد الاحتياجات والأولويات المحلية وإعداد الميزانية البلديات والمجالس المحلية، وفق ما نقل البيان.

كما طالب المشاركون، بصرف ميزانيات البلديات في مواعيد ثابتة ومعلومة، وبمرورها مباشرة عبر وزارة المالية على أساس الالتزامات المنصوص عليها في الميزانية والبنود والتعهدات الملحقة بها دون تأخير أو تمييز على أساس مناطقي أو سياسي، ذلك لأن أي إخلال أو تأخير من شأنه تقويض قدرة البلديات على توفير الخدمات العامة الأساسية والحيوية للمواطنين الليبيين، بحسب البيان.

ودعا البيان، إلى استناد الموارد المالية المُحالة من السلطات المركزية إلى البلديات والمجالس المحلية على مبدأ التمييز الإيجابي، وعلى اعتمادها على جُملة من المعايير من بينها: الكثافة السكانية، والمساحة، والبعد عن المرافق الأساسية ودرجة التفاوت في التنمية الاقتصادية والبنية التحتية.

وناشد المجتمعون، تمكين البلديات والمجالس المحلية من لعب دور أكبر في تسيير شؤونها الأمنية، بما في ذلك الإشراف على المصالحات وتزكية المسؤولين عن الأمن في نطاق مجالها الإداري والجغرافي، مؤكدين أن الأمن هو حق أساسي لجميع المواطنين، وهو خدمة عامة تخضع لمبدأ احتكار السلطة للقوة ولا تقبل أي انحياز لأي مصلحة باستثناء مصلحة الليبيين جميعا دون تفرقة أو تمييز.

واتفق المجتمعون، على السماح للبلديات والمجالس المحلية بإمكانية اللجوء لمجالس الشورى ومجالس الحكماء في تجنب وقوع النزاعات وإدارتها وتحقيق المصالحة، واضطلاعها بدور رئيس في تعزيز الأمن المحلي والتنسيق مع مختلف الأطراف الفاعلة بما فيها المؤسسات الأمنية والهيئات العامة المركزية، وذلك في إطار غرفة عمليات أمنية تابعة للبلدية، وتمكين البلديات من التنسيق الأمني بينها.

وجدد البيان الختامي للملتقى الوطني الأول للبلديات والمجالس المحلية الليبية الذي أقيم في تونس، تأكيدهم على سعيهم وبذل جهودهم لتفعيل كل البنود التي من شأنها تحسين أداء البلديات ومن ثمة النهوض بالواقع المعيشي لليبيين، داعيين بهذا الصدد كل الفاعلين داخل ليبيا وخارجها إلى دعمهم ومساندتهم في هذا المسار.

التدوينة “ملتقى البلديات والمجالس المحلية” يؤكد على الوحدة والسيادة واللامركزية ويطالب بسرعة إجراء انتخابات ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



رويترز: “سيمنس” تعود إلى ليبيا بعقود كهرباء قيمتها 700 مليون يورو

,

أعلنت شركة “سيمنس” الألمانية، اليوم الإثنين، عن توقيع عقود لتوليد الكهرباء مع ليبيا بقيمة نحو 700 مليون يورو (826 مليون دولار)، في عودة إلى النشاط الفعلي في ليبيا، التي شهدت اضطرابات عقب ثورة 2011.

وذكرت وكالة رويترز، أنه من المقرر أن تنشئ المجموعة الصناعية الألمانية محطتي كهرباء تعملان بالغاز في مصراتة وغرب طرابلس مع تقديم خدمات الصيانة لهما، مما يعطي دفعة لنشاط التوربينات التابع لشركة “سيمنس” الذي يشهد خفضا للوظائف بسبب تراجع الطلب في الاقتصادات المتقدمة.

وأوضحت رويترز اليوم الإثنين، أن المحطتان الجديدتان ستضيفان نحو 1.3 جيجاوات إلى قدرات توليد الكهرباء في ليبيا.

وتعاني ليبيا من انقطاعات متكررة في الكهرباء في السنوات الأخيرة بسبب زيادة الطلب وتدهور البنية التحتية الناتج عن الاضطرابات السياسية والاقتصادية في البلاد الغني بالنفط، وهي في أمسّ الحاجة إلى الإمدادات الإضافية في الكهرباء، بحسب رويترز.

وفي الشهر الماضي أُجليت مجموعة من الموظفين الأتراك يعملون بمحطة كهرباء في مدينة أوباري جنوب غرب ليبيا، بعد خطف أربعة من زملائهم ليتوقف العمل في المحطة مما يبرز مخاطر العمل في ليبيا.

وتعمل شركة “سيمنس” الألمانية في ليبيا منذ الخمسينيات، حيث تعتبر أن نحو 30 بالمئة من توليد الكهرباء في البلاد يجري بمعدات الشركة، على حد قولها.

وتبني المجموعة التي مقرها في مدينة ميونيخ قدرات كبيرة لتوليد الكهرباء في مصر أيضا، حيث فازت بعقد قيمته ثمانية مليارات يورو في 2015 هو الأكبر في تاريخ الشركة.

وقد وقعت الشركة العامة للكهرباء، مع شركة “سيمنس” الألمانية على عقد إنشاء محطتين لتوليد الطاقة الكهربائية في مدينتي طرابلس ومصراتة، الخميس الماضي، على هامش زيارة رئيس المجلس الرئاسي  لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج إلى برلين، والتقى خلالها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

التدوينة رويترز: “سيمنس” تعود إلى ليبيا بعقود كهرباء قيمتها 700 مليون يورو ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الأمم المتحدة تناشد دول العالم استقبال 1300 مهاجر من ليبيا

,

ناشدت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، دول العالم استقبال 1300 مهاجر أغلبهمأفارقة تقطعت بهم السبل في ليبيا، وتعرض كثيرون منهم لمعاملة سيئة خلال احتجازهم في ظروف معيشية صعبة.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، إنّ النيجر وافقت على أن تستضيف مؤقتاً الأكثر عرضة للخطر ومنهم أطفال لا يرافقهم ذووهم وأمهات وحيدات مع أطفالهن انتظاراً لاستكمال إجراءات إعادة توطينهم.

وتابعت “من أجل تلبية احتياجات الحماية الفورية ومعالجة حالات الأشخاص الأكثر عرضة للخطر الذين سينقلون إلى النيجر تطلب المفوضية بشكل عاجل أماكن لإعادة توطين 1300 شخص”.

وقالت المفوضية إنها تعتزم إجلاء ما بين 700 و1300 شخص من ليبيا إلى النيجر بحلول نهاية يناير/ كانون الثاني 2018، وطالبت بتوفير أماكن إعادة التوطين بحلول نهاية مارس/ آذار. وأضافت أن دفعة أولى مكونة من 25 لاجئاً من إريتريا وإثيوبيا والسودان نُقلت من ليبيا إلى النيجر الشهر الماضي.

وقال فولكر ترك، مساعد المفوض السامي لشؤون الحماية، “هذه دعوة ملحة للتضامن والإنسانية. نحتاج لإخراج اللاجئين المعرضين لخطر بالغ من ليبيا في أسرع وقت ممكن”.

وأظهرت صور نشرتها شبكة سي.إن.إن التلفزيونية هذا الشهر في ما يبدو مهاجرين نظم مهربون ليبيون، مزاداً لبيعهم كعبيد مما أثار نوبة غضب في أوروبا وأفريقيا. وزاد عدد المحتجزين بعد أن توقف إلى حد كبير إبحار زوارق اللاجئين من صبراتة في طريقها إلى أوروبا هذا العام.

ودعت المنظمة الدولية للهجرة، يوم الجمعة، كبرى شركات التواصل الاجتماعي، للعمل على زيادة صعوبة استخدام مهربي البشر منصاتها لجذب مهاجرين من غرب أفريقيا إلى ليبيا، حيث يواجهون الاحتجاز والتعذيب والعبودية والموت.

وتحولت ليبيا إلى “باب خلفي” للهجرة غير الشرعية، حيث أصبح المهاجرون ومهربو البشر ينظرون إليها على أنها الوسيلة الأمثل للوصول إلى أوروبا من شمال أفريقيا، في ظل ضعف السيطرة الأمنية على حدودها، ويسافر كثير من المهاجرين إلى ليبيا فراراً من الظروف البائسة في بلدانهم، وبحثا عن عمل أو لخوض رحلة محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط إلى أوروبا.

رويترز

التدوينة الأمم المتحدة تناشد دول العالم استقبال 1300 مهاجر من ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



صدق الفلاح وخاب جيفارا…

,

عبد السلام الراجحي/ كاتب ليبي

الثورة إن لم تنقذ المواطن من براثن الفقر والجوع والحرمان فهي ثورة فاشلة ومنتهية الصلاحية بغض النظر عن شعاراتها الجميلة و مبادئها الصحيحة وأهدافها المشروعة.

لا أحد ينتظر من المواطن أي تأييد إلا في حالتين:

الأولى أن يقتنع المواطن بقضية الحرية أكثر من مستوى المعيشة، والحالة الثانية أن يلمس المواطن تغييرا أفضل في مستوى المعيشة يترافق مع شعار الحرية الذي ترفعه الثورات.

نحن في ليبيا اقتنعنا في البداية بقضية الحرية وجرى ربطها من قبل دعاة ثورة فبراير بمستوى المعيشة المتدهور، وأن الثورة سوف تأتي بالحرية وبرفع مستوى المعيشة بتوزيع الثروة بشكل صحيح ومكافحة الفساد و و و.. إلخ

وصدق الشعب الليبي كل ذلك من ثوار فبراير، ثم ما الذي حصل؟..

غابت بوصلة الثورة ونسي الثوار وعودهم برفع المعيشة!!!

واتجه بعض الثوار إلى الثراء عن طريق ما أصطلح عليه بالتمشيط، وتحول التكبير إلى تكبير على نهب الأملاك العامة للدولة والأملاك الخاصة برجال النظام السابق ومؤيديه.

وبعض الثوار اتجه إلى المناصب ووجد ضالته في منظومة الفساد السابقة ومارس فسادا لم يخطر ببال أكثر أصحاب المناصب فسادا في النظام السابق.

وبعض الثوار سيطر على مرافق حيوية للدولة وحولها إلى مصدر ثراء وتهريب أو ابتزاز ومساومة كما حصل في عدة مطارات ومحطات كهرباء ومقار شركات وموانئ نفط بل حتى خطوط الماء والغاز والوقود لم تسلم من الغلق ثم الابتزاز.

بعض الثوار تحالف مع “الإرهابيين” أو على الأقل سكت عنهم إلى أن تفاقمت مصيبتهم وعظم شأنهم.

بعض الثوار مارس عمليات انتقام من رجال النظام السابق خارج القانون وبعيدا عن القضاء ومبادئ العدالة.

وقليل من الثوار من كان مخلصا وصادقا ونزيها وحتى هؤلاء انقسموا فيما بينهم بل وصل بهم الحال إلى التخوين في ما بينهم.

أكثر الثوار كانوا صادقين واضحين في نبذهم للإرهاب والتطرف، ولكن بعضهم اختار طريق “الإرهاب” وتكوين خلايا إرهابية استقطبتها “داعش” فيما بعد.

وأكثر الثوار كانوا رافضين للانقلاب العسكري على الدولة المدنية التي ولدت بعد الثورة – وإن كانت دولة ضعيفة مشوهة – ولكن بعضهم اختار التحالف مع ضباط انقلابيين وكل ذلك بسبب خلافات بين الثوار أنفسهم.

في الواقع انتصر الثوار المخلصين على “الإرهاب” المتمثل في “داعش” ورفض الثوار وجود ملاذ للقاعدة أو أنصار الشريعة، ولكن نتيجة الخلافات السياسية بين الثوار لم يستطيعوا تسويق هذه الانتصارات سياسيا بشكل مهني بين الليبيين ولا حتى في العالم.

وبعض دول العالم هي من بذلت جهودا كبيرة لكي تفهم الوضع في ليبيا وأنصفت الثوار واكتشفت أنهم ضد “الإرهاب” قولا وعملا.

لقد ثبت الثوار الصادقين حتى الآن في وجه محاولات عسكرة الدولة أو إعادة إنتاج الاستبداد بوجوه جديدة وقديمة، وأخفقوا في بعض المناطق نتيجة فقدانهم الحاضنة الشعبية.

هذا الثبات الأسطوري هو ما أقنع المجتمع الدولي بأن ليبيا لا يمكن أن تكون إلا دولة مدنية.

كل هذه الخريطة المعقدة مع عدم إغفال وجود ثوار يؤيدون للحل السلمي السياسي المتمثل في اتفاق الصخيرات، ووجود ثوار ضده شكلا ومضمونا مع عدم طرح أي مشاريع بديلة للاتفاق.

مع وجود كل هذه التعقيدات وغيرها، هل ننتظر من المواطن الليبي أن يؤيد ثورة فبراير أو يضحي بمعيشته من أجل أهدافها؟.

قطعا لا… فالمواطن يعاني الأمرين على جميع الأصعدة وما يراه أمامه ليس ثورة بقدر ما هو صراع على السلطة وتكالب على النفوذ والمال.

فبأي خطاب يمكن أن تقنع المواطن الليبي بأن يصبر على كل الصعاب ويضحي بمستوى معيشته وهو يرى بأم عينه كل هذا اللغط والغبار الناتج عن الصراع بشقيه المسلح والسياسي.

لقد فرح المواطن الليبي واستعاد الأمل بعد توقيع الاتفاق السياسي ثم دخول المجلس الرئاسي ولكنه الآن صار في حيرة أكثر.

لماذا يضيع الفرقاء الثوار منهم والعسكريين والسياسيين فرصة الوفاق والحل السلمي بمباركة المجتمع الدولي وتكراره التأكيد على أن الحل في ليبيا حل سلمي سياسي وليس حلا عسكريا ولا تدخلا دوليا؟.

إن لم يكن نتيجة الثورة دولة مدنية حرة ترسخ هوية الشعب الليبي وتدكن على حقوق كافة مكوناته وشرائحه فما هي الثورة إذن؟.. ولما كل هذه التضحيات؟.

 

التدوينة صدق الفلاح وخاب جيفارا… ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



انتحاري يفجر نفسه في درنة شرق ليبيا

,

فجر أحد أفراد تنظيم الدولة نفسه بمدينة درنة شرق ليبيا، أمس الأحد، بحزام ناسف، أثناء مداهمته من قبل قوات مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها.

وأكد مسؤول الملف الأمني بدرنة يحيى الأسطى عمر، في تصريح لليبيا الخبر، أن الانتحارى كان يتبع أحد الخلايا النائمة للتنظيم في المدينة، مشيرا إلىأن الانفجار أدى إلى أضرار مادية دون وقوع خسائر بشرية.

وكان مجلس شورى شورى مجاهدي درنة، قد أعلن في شهر أبريل من العام الماضي، عن تحرير المدينة من قبضة تنظيم الدولة بعد اشتباكات دامت قرابة عدة أشهر.

يُذكر أن تنظيم الدولة كان قد أعلن مينة درنة إمارة إسلامية، بعد سيطرته عليها لأكثر من عامين، قبل أن ينتفض أهالي المدينة على التنظيم، داعمين كتيبة شهداء أبوسليم، التى أعلنت حربها على تنظيم الدولة أنذاك.

التدوينة انتحاري يفجر نفسه في درنة شرق ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مستشفى الجلاء والجراحة في بنغازي يطالب بتأمينه

,

طالب رئيس المجلس التنفيذي بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث في بنغازي، خالد الجازوي، آمر القوات الخاصة ونيس بوخمادة، بتكليف قوة أمنية لتأمين المستشفى.

وأوضح الجازوي في خاطب وجهه إلى أبوخمادة، أن الجهات الأمنية والعسكرية المكلفة بتأمين المستشفى، لا يحركون ساكنا لإيقاف الاعتداءات المتكررة على الكوادر الطبية في المستشفى، مشيرا إلى أن هذه الاعتداءات تصعب عمل الكوادر الطبية داخل المستشفى. وفق لما نقلته بوابة الوسط.

وبيّن الجازوي،  تعرض الأطقم الطبية والطبية المساعدة بالمستشفى للاعتداءات متكررة من قبل مجموعات خارجة عن القانون، دون حسيب أو رقيب وعلى مرأى الجميع.

يشار إلى أن مستشفى الجلاء كان قد أعلن السبت الماضي، عن تعرض أحد العناصر الطبية العاملة بالمستشفى إلى اعتداء لفظي من قبل مجموعة خارجة عن القانون، منوها أن هذا الاعتداء لم يكن الأول من نوعه وفق الصفحة الرسمية للمستشفى.

التدوينة مستشفى الجلاء والجراحة في بنغازي يطالب بتأمينه ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



سلامة يبدى ترحيبه بلقاء بلدي بنغازي في طرابلس

,

أبدى رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، الأحد، ترحيبه بلقاء مجلس بنغازي البلدي في طرابلس، المختص في شؤون نازحي المدينة، لمناقشتهم وسماع اقتراحاتهم.

وأوضح سلامة، في رد له على رسالة النائب في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، محمد العماري، أنه سينسق معه ،لعقد لقاء في طرابلس مع مجلس بنغازي البلدي والهيئة البنغازية في أقرب وقت. وفق مانشرته البعثة على موقعها الرسمي.

وأضاف سلامة، أن المصالحة الوطنية في ليبيا، من أولويات البعثة، معتبرا أن الوضع الإنساني لجميع النازحين، يقع في صلب مهمام البعثة، وأنهم يركزون على هذا الجانب، إضافة إلى العمل السياسي.

وأشار سلامة، إلى أن أمن وسلامة كافة الليبيين هي جزء مهم في عمل البعثة الأممية إلى ليبيا، موضحا أن القسم الإنساني لها يقوم بتقديم المساعدات في جميع أنحاء ليبيا.

وكان النائب في المجلس الرئاسي محمد العماري، قد وجه رسالة في الخامس من الشهر الجاري،  إلى المبعوث الأممي غسان سلامة، دعاه فيها إلى “الالتفات” إلى مهجري مدينة بنغازي والاستماع إلى رأيهم،

كما طالب العماري من البعثة الأممية، بضمان مشاركتهم في النقاش حول الأزمة الليبية، والحفاظ على حقوق أهالي بنغازي وتأمين العودة الآمنة إلى ديارهم.

التدوينة سلامة يبدى ترحيبه بلقاء بلدي بنغازي في طرابلس ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السراج والسيسي يتفقان على التعاون الأمني ودعم العملية الانتخابية في ليبيا

,

اتفق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على التعاون الأمني الشامل بين البلدين، وتكثيف الاجتماعات بين وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية الليبية ونظيرتها المصرية.

ووفق لصفحة حكومة الوفاق بفيسبوك، فقد اتفق الطرفان، على  الاستفادة من الخبرة المصرية لإنجاح العملية الانتخابية في ليبيا وتقديم الدعم للمفوضية الليبية العليا للانتخابات، إضافة إلى زيارة وفد فني مصري إلى مطار طرابلس والمطارات الليبية الأخرى للاطلاع على الإجراءات الأمنية المتبعة، بهدف استئناف رحلات الطيران المباشر من ليبيا إلى القاهرة .

وأكد الجانبان خلال اجتماعما في العاصمة المصرية القاهرة، الأحد، على إنشاء لجنة ليبية مصرية مشتركة لتعاون الاقتصادي والأمني والسياسي، تهدف إلى ترجمة الاتفاق بين البلدين  إلى مشاريع واستثمارات تخدم الشعبين.

وتجاوب الرئيس المصري، مع طلب السراج، القاضي بحل مشاكل الليبيين المقيمين في مصر وتسهيل إجراءات الإقامة ومراجعة الإجراءات التي تسبب لهم العراقيل، بالإضافة إلى  مراجعة موضوع التأشيرة والإقامة للمواطنين الليبيين.

يُذكر أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، قد وصل أمس الأحد إلى العاصمة المصرية القاهرة  بدعوة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حيث التقى فيها، السيسي ووزير خارجيته سامح شكري

 

 

التدوينة السراج والسيسي يتفقان على التعاون الأمني ودعم العملية الانتخابية في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



خيارات ما بعد 17 ديسمبر القادم في ليبيا

,

ما زال شبح الأزمة يخيم على المشهد الليبي، بعد مرور سنتين كاملتين على توقيع الاتفاق السياسي في منتجع الصخيرات بالمغرب يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول سنة 2015، في ظل انقسامات سياسية وأزمة اقتصادية خانقة على الرغم من خفوت صوت السلاح.

فقد عاشت ليبيا، على مدار العامين الماضيين، وقع انقسام كبير وصراع مسلح عنيف أدى إلى تدهور مستمر للاقتصاد وتخبط سياسي. كما فشلت حكومة الوفاق، في أن تحقق الاستقرار على الصعيدين الأمني والاقتصادي بالرغم من الاعتراف ودعم المجتمع الدولي. أضف إليه فشلاً أممياً في رعاية جلسات تعديل الاتفاق السياسي مؤخراً لتبرز للسطح دعوات لإطلاق انتخابات عامة للدخول في مرحلة انتقالية جديدة.

وحيال ما يمكن أن نسميه فشل الاتفاق ومخرجاته الثلاث (مجلس النواب والدولة والرئاسة) في تغيير الأوضاع في البلاد، لا يبدو أن المجتمع الدولي سيجازف بمزيد من الدعم لهذه المؤسسات الثلاث التي فشلت حتى داخليا بسبب الانقسامات التي تعانيها، والخلافات بين أعضائها.

وكان آخر أشكال الانقسامات في البلاد، التهديدات التي أطلقها اللواء المتقاعد خليفة حفتر في يونيو/ حزيران الماضي بحسم الوضع عسكريا وإنهاء وجود كل الفرق السياسية الموجودة حالياً، عازياً لهم أسباب فشل الاتفاق السياسي بالرغم من كونه المعرقل الأول لتنفيذه عبر امتناع مواليه في مجلس النواب، عن الموافقة على المادة الثامنة التي يعتقد حفتر أنها جاءت لإقصائه عن المشهد.

وتصر بعض الأطراف الليبية على انتهاء مدة المجلس الرئاسي الليبي بحلول 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، في حين تؤكد أطراف أخرى أن شرعية المجلس لن تنتهي بحلول هذا التاريخ، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعقد الأزمة أكثر، ما دعى المبعوث الأممي غسان سلامة للإعلان عن الذهاب إلى مرحلة الانتخابات لإفراز فرق سياسية جديدة تحل محل الحالية المتصارعة.

لكن الأسباب نفسها التي منعت من توحيد البلاد وإبعاد شبح التقسيم عنها، لا تزال قائمة كانتشار المجموعات المسلحة سيما مليشيات حفتر في شرق ووسط البلاد وتصاعد أزمة المهاجرين غير الشرعيين وشبح تنظيم “داعش” الإرهابي الذي لا يزال يهدد أمن المنطقة، وهي عوامل قد تعيد البلد إلى المربع الأول في ظل عدم وجود ضمانات تلزم الأطراف الفاعلة في المشهد بنتائج أي عملية انتخابية.

المجتمع الدولي الذي سبق وجازف بدعم حكومة الوفاق، أصدرت دول أوروبية فيه بياناً، اليوم الأحد، طالبت فيه الأطراف بسرعة تعديل الاتفاق السياسي والمضي في تنفيذه، ما قد يشير إلى تخوفها من مغبة عودة الصراع جراء الانتخابات التي لن تعيد إلا إنتاج المتحكمين في المشهد الحالي أنفسهم.

ومن واقع ومعطيات الوضع الحالي يمكن التكهن بثلاث سيناريوهات قد ينتجها يوم 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري:

السيناريو الأول، إقدام حفتر على إنفاذ وعوده بقلب الأوضاع عسكرياً، سيما أن تقارباً حثيثاً بينه وبين رؤساء المليشيات في طرابلس قد حدث في فرنسا بحسب وسائل إعلام فرنسية، كما أن مساعي القاهرة من خلال مباحثات ترعاها تحت شعار توحيد مؤسسة الجيش، تجمع قادة من قوات حفتر وأخرى من البنيان المرصوص في مصراته، قد تنتج ائتلافاً عسكرياً جديداً يمكنه من إنفاذ وعوده ولو جزئياً، بالرغم من المعارضة الدولية للحل العسكري في البلاد.

السيناريو الثاني، هو انفلات الأوضاع وضياع البوصلة من يد البعثة الأممية التي تعد اليوم الجهة الوحيدة التي يمكنها أن تجمع الليبيين،  إذ إن مجالس بلدية في شرق البلاد قررت إقفال كل مقرات الدولة فيها بعد 17 الجاري، وأخرى قررت إقفال حقول النفط مطالبة بحقوقها وتعيين حفتر حاكماً عسكرياً على البلاد، بالتوازي مع مجموعات مسلحة ذات توجه إسلامي يشكل المفتي العام الصادق الغرياني واجهتها، وهي في الأصل لم تكن ممثلة بالاتفاق السياسي وتستمر في معارضته في ظل ضعف كبير تعانيه الحكومة بسبب عدم سيطرتها على المجموعات المسلحة في طرابلس ومحيطها التي تدور حولها شبكات في تورطها بنشاطات غير قانونية من جهة، وانفصال علاقة الحكومة مع مجموعات مصراته العسكرية القوية من جهة أخرى.

أما ثالث سيناريو، فهو اقتناع الأطراف الليبية بضرورة الجلوس إلى طاولة المفاوضات من خلال المؤتمر الوطني الجامع، الذي ستنظمه الأمم المتحدة والذهاب إلى انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية بالرغم من أنها لن تفرز الكثير من التغيير في المشهد السياسي والأمني، فأغلب الشخصيات النافذة ستعود من خلال الانتخابات إلى المشهد السياسي الليبي من جديد.

العربي الجديد

التدوينة خيارات ما بعد 17 ديسمبر القادم في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.