طرابلس اليوم

الثلاثاء، 17 يوليو 2018

سالفيني يدعو أوروبا إلى مساعدة ليبيا لضمان حقوق المهاجرين

,

دعا نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة ليبيا لضمان حقوق المهاجرين، وفقا لما نشرته وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء.

وقال سالفيني في تصريحات من العاصمة الروسية موسكو، إن “هؤلاء المهاجرين ليسوا ناجين، بل رقيق يباع ويُشترى في نشاط تجاري تنظمه عصابات المافيا”، مؤكدا أن الحل هو إنقاذ المهاجرين وإسعافهم وتقديم الرعاية لهم، إضافة إلى إعادة القوارب من حيث أتت.

وأضاف سالفيني، أنه يجب أن يقتنع الاتحاد الأوروبي بأن هذا هو الحل الوحيد، مبينا أنه بالإمكان حاليا إعادة توزيع المهاجرين ووقف المنظمات غير الحكومية الناشطة في عمليات الإنقاذ، مؤكدا أنه هذا هو الأمر الذي سيمض به قدما، على حد قوله.

وأشار سالفيني، أيضا إلى إعادة النظر بالمهمات الدولية في البحر المتوسط، ولكنه نوه إلى أن الهدف يكمن في مساعدة الاتحاد الأوروبي لليبيا لضمان حقوق الإنسان، وجمع طلبات اللجوء الحقيقة في الدول الأفريقية، بحسب ما ذكرت وكالة (آكي).

وكشف نائب رئيس الوزراء الإيطالي، عن عقد اجتماع غدا الأربعاء حول البعثات الدولية، مشددا على أنه سيكون طلب الحكومة الإيطالية واضحا خلاله، وهو إعادة مناقشة التوقيع الانتحاري لعام 2015، ودعوة إلى الذهاب إلى حكومة رينزي السابقة لمسائلتها عن عملية صوفيا المسؤولة عن التوقيع المذكور.

وأكد وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، أن هدفهم هو تغيير القواعد وجعل الموانئ الليبية أكثر أمانا، على حد قوله.

واختتم سالفيني تصريحاته بالقول: “في هذه اللحظة، هناك سفينتين لمنظمتين غير حكوميتين من إسبانيا في المياه الليبية، ومن الواضح أنها في تواطؤ مع المهربين، لذلك لن ترسو هاتين السفينتين في إيطاليا”.

وكانت المفوضية الأوروبية قد شددت على أنها لا ولن تعتبر الموانئ الليبية آمنة ومؤهلة لاستقبال المهاجرين، موضحة على لسان المتحدثة باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ناتاشا برتود، أن سفن الإنقاذ التابعة للوكالات الأوروبية لن تقوم بأي عملية إنزال للمهاجرين في الموانئ الليبية، لأن بروكسل لا تعتبرها مكاناً آمناً لذلك.

 

التدوينة سالفيني يدعو أوروبا إلى مساعدة ليبيا لضمان حقوق المهاجرين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



وكيلة الخارجية الإيطالية: هناك التزام بجعل موانئ ليبيا آمنة

,

أكدت وكيلة وزارة الشؤون الخارجية الإيطالية إيمانويلا ديل ري، أن هناك التزاما قويا بجعل الموانئ الليبية أكثر أمنا، على حد قولها.

وقالت إيمانويلا ديل ري: “أنا لم أتحقق من الأمر شخصيا، ولكن استنادا لما نعرفه، هناك التزام قوي للتأكد من جعل موانئ ليبيا آمنة”، بحسب ما نقلت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أمس الإثنين.

وأضافت إيمانويلا ديل ري، في تصريح مقتضب على هامش اجتماع مجلس الشؤون الخارجية في بروكسل أمس الإثنين، أنه “يتم فعل كل شيء لضمان توفر الظروف الأمنية اللازمة، وكذلك الوصول إلى إحلال الاستقرار للأوضاع في المنطقة، التي يُستقبل فيها المهاجرين”.

وكانت المفوضية الأوروبية قد شددت على أنها لا ولن تعتبر الموانئ الليبية آمنة ومؤهلة لاستقبال المهاجرين، موضحة على لسان المتحدثة باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ناتاشا برتود، أن سفن الإنقاذ التابعة للوكالات الأوروبية لن تقوم بأي عملية إنزال للمهاجرين في الموانئ الليبية، لأن بروكسل لا تعتبرها مكاناً آمناً لذلك.

وتعاني عدة دول أوروبية من بينها إيطاليا من تدفق المهاجرين إليها عبر البحر المتوسط قادمة من دول شمال إفريقيا على رأسها ليبيا التي يتوافد إليها المهاجرين قادمين من إفريقيا للتوجه نحو أوروبا.

وتشهد ليبيا تدفقا بأعداد هائلة للمهاجرين غير الشرعيين للتوجه عبر السواحل الليبية إلى أوروبا، وتعد ليبيا البوابة الرئيسة للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا، وقد سلك أكثر من 150 ألف شخص هذا الطريق في الأعوام الثلاثة الماضية.

التدوينة وكيلة الخارجية الإيطالية: هناك التزام بجعل موانئ ليبيا آمنة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الكهرباء تحمل كافة الجهات الرافضة لطرح الأحمال مسؤولية انهيار الشبكة

,

حملت الشركة العامة للكهرباء، كافة الجهات التي لا تستجيب لبرنامج طرح الأحمال المسؤولية التامة في حالة حدوث خلل قد يحدث في الشبكة العامة أو حدوث إظلام تام للشبكة.

وأعربت الشركة في بيانها أمس الإثنين، عن أملها في تفهم المواطنين حقيقة الوضع الذي تمر به الشركة الكهرباء، مطالبة مساعدتها وخاصة في ظل الظروف الحرجة والصعبة التي تمر بها الشبكة الكهربائية، وتكاثف الجميع من أجل تغليب مصلحة الوطن عن كل المصالح لتجاوز هذه المرحلة الحرجة.

وأوضحت الشركة، أن هناك بعض المحطات الواقعة في بعض المدن الليبية رفضت برنامج طرح الأحمال، ومن بينها منطقة جنزور التي تتغذى من محطة غرب طرابلس، ومدينة الزاوية بالكامل التي تتغذى من محطتي الزاوية المدينة والحرشة 220 كيلو فولت.

وأشارت الشركة أيضا إلى بعض المناطق التي قامت بتحديد ساعات طرح الأحمال بحيث لا تتجاوز الساعتين والأربع ساعات، مؤكدة أن هذا الأمر يؤدي إلى عدم استقرار الشبكة الكهربائية وإمكانية حدوث انهيار في الشبكة العامة في أي لحظة، وفق نص البيان.

ونوه البيان إلى أن الشركة العامة للكهرباء تبذل جهودها رغم المشاكل والصعوبات الفنية التي تعاني منها خاصة في ظل الفترة الصيفية الحالية الحرجة والناتجة عن عجز في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية مرده إلى توقف تام لمحطة كهرباء الخمس الاستعجالي والوحدة الأولى بمحطة الرويس بالجبل الغربي،

ولفتت الشركة إلى أن عجز توفير الطاقة الكهربائية كان بسبب أيضا ارتفاع الشديد في درجات الحرارة من حيث الزيادة الكبيرة في الطلب على الطاقة الكهربائية والاستهلاك المفرط لها، وفقدان حوالي 25% من القدرة الإنتاجية للوحدات الغازية عند ارتفاع درجات الحرارة.

وتعاني معظم المدن في المنطقة الغربية من بينها العاصمة طرابلس من انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي لساعات طويلة قد تصل إلى ثمان ساعات يوميا، في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

التدوينة الكهرباء تحمل كافة الجهات الرافضة لطرح الأحمال مسؤولية انهيار الشبكة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



المفوضية الأوروبية: الموانئ الليبية ليست آمنة لاستقبال المهاجرين

,

شددت المفوضية الأوروبية، على أنها “لا ولن تعتبر الموانئ الليبية آمنة ومؤهلة لاستقبال المهاجرين”، وفق ما نشرت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء أمس الإثنين.

وأوضحت المتحدثة باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ناتاشا برتود، أن سفن الإنقاذ التابعة للوكالات الأوروبية لن تقوم بأي عملية إنزال للمهاجرين في الموانئ الليبية، لان بروكسل لا تعتبرها مكاناً آمناً لذلك.

ويأتي هذا الموقف في سياق الجدل الذي تثيره تصريحات وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني والذي يريد أن يتم إنزال كل المهاجرين، بعد إنقاذهم، على السواحل الليبية، مطالباً الاتحاد بالاعتراف بأن الموانئ الليبية آمنة.

وأكدت المفوضية، على أن العمل جار من أجل حل معضلة إيجاد أماكن لانزال المهاجرين داخل أو خارج دول الاتحاد، وذلك تنفيذاً لقرارات القمة الأوروبية الأخيرة.

وفي هذا السياق قالت ناتاشا برتود: إن “الأمر سيستغرق وقتاً، وبالانتظار علينا البحث عن توافقات بين الدول الأعضاء”، مجددة تأكيدها على أن عمليات الإنزال في ليبيا أمر غير وارد ضمن الظروف الحالية.

أما حول طلبات إيطاليا المتكررة من الدول الأعضاء تقاسم المهاجرين الذين يتم انقاذهم في المتوسط، فيرى الجهاز التنفيذي الأوروبي أن روما تتصرف ضمن أطر القوانين الدولية، وتطالب بالمساعدة على تقاسم العبء، بحسب ما ذكرت وكالة (آكي) الإيطالية.

يذكر أن أن بروكسل تبارك كل توافق بين الدول بشأن تقاسم المهاجرين حالياً، إلا أنها ترى أن هذا الأمر لا يمكن أن يكون فعالاً على المدى الطويل، ويجب البحث عن حلول أوروبية جماعية مستدامة، على حد قول مسؤوليها.

التدوينة المفوضية الأوروبية: الموانئ الليبية ليست آمنة لاستقبال المهاجرين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مندوب ليبيا يطالب المجتمع الدولي بحث الأطراف على التوافق وإجراء انتخابات دستورية

,

دعا مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة المهدي المجربي، المجتمع الدولي إلى ضرورة حث الأطراف الليبية على إيجاد صيغة توافقية، والتأكيد على إجراء انتخابات تسبقها ترتيبات دستورية للخروج من الأزمة.

وأكد المجربي في كلمته أمام مجلس الأمن أمس الإثنين، على طلب المجلس الرئاسي تشكيل لجنة فنية تتولى مراجعة الإيرادات والمصروفات وتعاملات المصرفين المركزيين في طرابلس والبيضاء للمساهمة في توحيد المؤسسات المالية على أسس صحيحة والقضاء على الفساد المالي، وفق قوله.

واعتبر المجربي، أن هذه الخطوة ستقضي على الفساد المالي، وتضمن الاستقرار الاقتصادي، معربا عن أمله في الإسراع في تشكيل هذه اللجنة، مجددا التزام حكومة الوفاق الوطني بالعمل مع البعثة الأممية لتحقيق الاستقرار وإنهاء معاناة في ليبيا.

أشار المجربي، إلى تواصل التدخلات الأجنبية السلبية في ليبيا والتي أسهمت في تفاقم الأوضاع وزرع روح الفتنة، مشددا على أن التدخلات الأجنبية مرفوض من قبل الليبيين، لأنهم يريدون التعامل مع العالم بناء على الاحترام المتبادل وفق القانون الدولي.

وقال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة: “يجب على الدول الخارجية أن تفهم أن استقرار ليبيا يبني استقرار هذه الدول، خاصة أن بعضها تعاني من مشاكل مصدرة من ليبيا مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية ، ولن يتم التمكن من القضاء على هذه المشاكل إلا بالتكاتف”.

وعقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أمس الإثنين جلسة لمناقشة الأوضاع في ليبيا، قد خلالها المبعوث الأممي غسان سلامة إحاطة عن الوضع في البلاد، مطالبا الدول الأعضاء بمجلس الأمن بالضغط على مجلس النواب للاضطلاع بمسؤوليته التاريخية وتحقيق هذا الهدف في التوقيت المناسب.

التدوينة مندوب ليبيا يطالب المجتمع الدولي بحث الأطراف على التوافق وإجراء انتخابات دستورية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



عبدالجليل: امتحانات الشهادة الثانوية تسير بشكل جيد، والوزارة ستطبق اللوائح على الممتنعين

,

أكد وزير التعليم المفوض بحكومة الوفاق الوطني عثمان عبدالجليل، سير امتحانات الشهادة الثانوية بشكل جيد في معظم اللجان حسب الخطط الموضوعة لها.

وأشار عبدالجليل خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس الإثنين بالمركز الإعلامي لرئاسة الوزراء بطرابلس، إلى وقوع بعض الخروقات في إحدى اللجان، وامتناع بعض الطلاب من الدخول لأجراء الامتحان البالغ عددهم قرابة 261 طالبا، مؤكداً أن وزارة التعليم ستطبق عليهم لوائح الامتحانات.

ووجه عبدالجليل، رسالة إلى أولياء أمور الطلبة الممتنعين عن دخول الامتحانات، قائلا: “إن مثل هذه التصرفات ستعود بالضرر على أبنائهم، ويعتبرون راسبين في المادة التي امتنعوا عن إجراء الامتحان فيها، وأنهم ضحية للمغرضين الذين يحاولون إرباك المشهد”، حسب تعبيره.

وأرجع وزير التعليم المفوض، أسباب عدم استيفاء بعض المدارس المناهج المقرر خلال العام الدراسي، إلى أن هناك مدارس لا يوجد بها نقصا في بعض المعلمين، منوها إلى أن الوزارة لم يصلها أي تقرير حول نقص المعلمين، مؤكداً أن الوزارة ستعالج هذا الأمر بشكل مهني.

وأصدر وكيل وزارة التعليم خلال المؤتمر الصحفي، تعليماته إلى إدارة التفتيش التربوي، بتشكيل لجان في كل مناطق ليبيا لزيارة المدراس الثانوية وتقديم تقرير مفصل عن كل مادة وماهي نسبة استكمال المنهج المقرر لهذا العام.

كما أكد وكيل الوزارة، أن كل الشائعات التي تتداول في صفحات التواصل الاجتماعي تهدف إلى إرباك المشهد وإجهاض هذا المشروع الوطني الذي يسعون من خلاله إصلاح العملية التعليمية والذي سيكتب لها النجاح بفضل عزيمة الوطنيين في كل القطاعات، على حد قوله.

وانطلقت امتحانات مرحلة الشهادة الثانوية على مستوى ليبيا السبت الماضي والتي ستستمر إلى يوم 26 يوليو الجاري، وتجرى امتحانات الشهادة الثانوية لطلبة بلديات طرابلس الكبرى للعام الدراسي الحالي في قاعات الجامعات والكليات والمعاهد العليا، منعا لوقوع أي خروقات أو حالات غش كما حدث ذلك في امتحانات السنوات الماضية.

وكان عدد من الطلبة قد تظاهروا الأحد الماضي في العاصمة طرابلس عقب خروجهم من قاعات الامتحانات، احتجاجا على ما وصفوه بـ”صعوبة امتحان” مادة اللغة الإنجليزية لمرحلة الشهادة الثانوية الذي أجروه الأحد.

أعلنت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني عقب هذه المظاهرات، عن تشكيل لجنة لدراسة امتحان مادة اللغة الإنجليزية من كل جوانبه، والتي احتج بعض الطلبة بشأنه رغم أن الأسئلة كانت شاملة ومتنوعة في كل المقرر الدراسي وحسب المواصفات المعمول بها فنيا.

التدوينة عبدالجليل: امتحانات الشهادة الثانوية تسير بشكل جيد، والوزارة ستطبق اللوائح على الممتنعين ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



هل سيصنف برلمان ليبيا الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية؟

,

قال مقرر مجلس النواب الليبي صالح قلمة، إن تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كجماعة “إرهابية” لم يتم مناقشته في جلسة المجلس التي انعقدت اليوم الإثنين.

وأوضح قلمة، أن وضع جماعة الإخوان المسلمين كجماعة “إرهابية” كان مجرد اقتراح مقدم من بعض أعضاء المجلس النواب، مشيرا إلى أن الاقتراح منظور أمام مكتب المقرر ومكتب الرئيس، لوضعه ضمن جدول جلسات مجلس النواب في الفترة المقبلة.

وأضاف قلمة، أن من حق 10 نواب أو أكثر تقديم مقترح لمناقشته، ضمن جلسات مجلس النواب حسب لوائح المجلس، وفق تصريحاته لبوابة الوسط.

وكان رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب طلال الميهوب، قد قال في تصريحات صحفية منذ يومين: إن “مجلس النواب سيناقش تصنيف الإخوان والجماعة المقاتلة كجماعتين إرهابيتين في جلسته المقبلة”.

وعقد المجلس جلسة رسمية اليوم بحضور رئيس المجلس عقيلة صالح والنائب الأول فوزي النويري والنائب الثاني أحميد حومة ومقرر المجلس صالح قلمة، إضافة إلى حضور 80 نائبا.

وصرح الناطق باسم مجلس النواب الليبي عبدالله بليحق عقب جلسة اليوم، أن مجلس النواب سيصوت على مشروع قانون الاستفتاء على الدستور في 30 يوليو الجاري.

التدوينة هل سيصنف برلمان ليبيا الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية؟ ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



مبعوث منظمة الهجرة بليبيا: لقد فُجعت بوفاة 8 مهاجرين بزوارة

,

أعرب رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا عثمان البلبيسي، عن فاجعته إزاء وفاة ثمانية مهاجرين غير شرعيين، من بينهم ستة أطفال، توفوا صباح أمس الإثنين، إثر اختناقهم في شاحنة مغلقة في مدينة زوارة.

وكانت مديرية أمن زوارة، قد أعلنت عن وفاة ثمانية مهاجرين غير شرعيين من بين 100 مهاجر، جراء تعرضهم للاختناق في شاحنة كبيرة خاصة بنقل الأسماك واللحوم شرق مدينة زوارة غرب ليبيا.

وأشار البلبيسي، إلى أن أطباء من المنظمة الدولية للهجرة حالياً يقومون بدعم المستشفى المحلي بزوارة لتقديم المساعدة الطبية الطارئة لواحد على الأقل من الناجين الذي لايزال في وضع حرج، وفق ما نشر مكتب المنظمة في ليبيا.

وأوضحت مديرية زوارة، أن المتوفيين كان من بينهم 6 أطفال وامرأة واحدة وشاب في مقتبل العمر، وإنقاد 90 شخصًا منهم من كانت حالته خطيرة وجرى نقله إلى مستشفى زوارة البحري الذي أعلن حالة الطوارئ، مؤكدة أن فرق التحري تعرفت على هوية المتهمين، وجارٍ البحث عنهم للقبض عليهم.

وتكتظ مراكز إيواء المهاجرين في ليبيا بعشرات الآلاف ممن تم اعتراضهم أو إنقاذهم في البحر المتوسط، حيث يعيشون في ظروف صعبة تدفعهم أحيانا إلى اختيار العودة الطوعية، وفقا لوكالة فرنس برس.

ولازالت تشهد ليبيا تدفقا بأعداد هائلة للمهاجرين غير الشرعيين للتوجه عبر السواحل الليبية إلى أوروبا، وتعد ليبيا البوابة الرئيسة للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا، وقد سلك أكثر من 150 ألف شخص هذا الطريق في الأعوام الثلاثة الماضية.

في حين، يواصل خفر السواحل الليبي عمليات الإنقاذ للمهاجرين في وسط البحر المتوسط، حيث أنقذ منذ بداية العام الجاري 11,484 مهاجر غير شرعي كانوا متجهين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وفق ما ذكر مكتب المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا منذ يومين.

التدوينة مبعوث منظمة الهجرة بليبيا: لقد فُجعت بوفاة 8 مهاجرين بزوارة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



قرار أممي برفع الحظر عن أرملة القذافي.. هذا مكان إقامتها

,

نقلت وسائل إعلام محلية، تصريحات لرئيس لجنة العقوبات الأممية المفروضة على ليبيا كارل سكاو، تؤكد أن اللجنة قبلت رفع الحظر عن سفر صفية فركاش أرملة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال سكاو (سويدي الجنسية )، وفقا لبوابة الوسط الليبية، إن اللجنة تعمل أيضا على رفع الحظر المفروض على سفر ابنتها عائشة القذافي.

وأجمع مجلس بلدي البيضاء ومجلس حكماء المدينة في ليبيا في العام 2016، على عودة أرملة العقيد الراحل معمر القذافي صفية فركاش إلى مسقط رأسها مدينة البيضاء.

وكانت زوجة القذافي تقيم في العاصمة المصرية القاهرة منذ صيف 2014، بعد أن لجأت بصحبة ثلاثة من أبناء القذافي في أغسطس 2011 إلى الجزائر بعد سقوط نظام زوجها.

وبخصوص الحظر المفروض على السلاح، قال رئيس لجنة العقوبات خلال جلسة إحاطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، إن اللجنة كلفت فريقا للنظر في طلبات رفع الحظر عن تصدير السلاح إلى ليبيا.

وأشار سكاو، الذي يرأس جلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليا بشأن ليبيا، إلى أن اللجنة تلقت معلومات وتعكف حاليا على النظر فيها لاتخاذ إجراءات مستقبلية.

وفي ما يتعلق بالتدابير الرامية لمنع التصدير غير الرسمي للنفط الليبي، أكد أن اللجنة لديها معلومات تتعلق بمحاولة إحدى السفن تحميل بعض النفط الخام، حيث أرسلت اللجنة في حينها رسائل لدولة العلم والدولة التي أُبلغ عنها.

التدوينة قرار أممي برفع الحظر عن أرملة القذافي.. هذا مكان إقامتها ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السواحل الليبي ينقذ 158 مهاجر قبالة سواحل الخمس

,

تمكن زورقان تابعان لحرس السواحل الليبي بالقطاع الأوسط، اليوم الإثنين، من إنقاذ 158 مهاجر غير شرعي، كانوا على متن قارب مطاطي تعطل بهم على بُعد 26 ميلا شمال مدينة الخمس شمال شرق طرابلس.

وأفاد الناطق باسم القوات البحرية الليبية أيوب قاسم، أن هؤلاء المهاجرين كان من بينهم تسعة أطفال و34 امرأة، وكانوا معظمهم من ساحل العاج، إضافة إلى جنسيات إفريقية أخرى مثل مالي والنيجر والكاميرون وغينيا كوناكي وغينيا وغانا وزامبيا والسنغال.

وأشار قاسم، إلى أن المهاجرين تم نقلهم إلى نقطة إنزال الخمس التابعة لحرس السواحل الليبي، وقدمت لهم المساعدة الإنسانية والطبية وفي انتظار تسليمهم إلى مركز إيواء الخمس التابع لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، وفق تصريحه لليبيا الخبر اليوم.

وثمن قاسم، جهود جميع أفراد حرس السواحل الذين يعملون في صمت في سبيل إنقاذ الأرواح البشرية “المغرر بهم” رغم قلة الإمكانيات، وعدم الاهتمام بهم وبعملهم، ويتعرضون دائما للهجوم والنقد من قبل “الظالمين”، على حد تعبيره.

ويواصل خفر السواحل الليبي عمليات الإنقاذ للمهاجرين في وسط البحر المتوسط، حيث أنقذ خفر السواحل منذ بداية العام الجاري 11,484 مهاجر غير شرعي كانوا متجهين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وفق ما ذكر مكتب المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا منذ يومين.

وكانت الدوريات البحرية التابعة لحرس السواحل الليبي، قد أنقذت في شهر يونيو الجاري قرابة 3500 مهاجرا غير شرعي، من بينهم أطفال ونساء، إضافة إلى انتشال عدد من الجثث، قبالة السواحل الغربية من البلاد.

وتكتظ مراكز إيواء المهاجرين في ليبيا بعشرات الآلاف ممن تم اعتراضهم أو إنقاذهم في البحر حيث يعيشون في ظروف صعبة تدفعهم أحيانا إلى اختيار العودة الطوعية، وفقا لوكالة فرنس برس.

ولازالت تشهد ليبيا تدفقا بأعداد هائلة للمهاجرين غير الشرعيين للتوجه عبر السواحل الليبية إلى أوروبا، وتعد ليبيا البوابة الرئيسة للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا، وقد سلك أكثر من 150 ألف شخص هذا الطريق في الأعوام الثلاثة الماضية.

التدوينة السواحل الليبي ينقذ 158 مهاجر قبالة سواحل الخمس ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



المبعوث الأممي إلى ليبيا يحذّر من سعي “بعض أصحاب النفوذ” إلى تعطيل الانتخابات

,

حذّر المبعوث الأممي إلى ليبيا، مجلس الأمن الدولي، أمس الإثنين، من أن “حفنة” من أصحاب النفوذ الليبيين على استعداد لبذل كل ما في وسعهم لمنع حصول الانتخابات في البلاد.

وتأمل الأمم المتحدة بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا في وقت لاحق العام الحالي، قد يكون العاشر من كانون الأول/ديسمبر، لطي صفحة العنف المستمر منذ عام 2011.

وأبلغ غسان سلامة مجلس الأمن أنه بدون رسالة واضحة من القوى الكبرى في العالم إلى “هؤلاء الذين قد يسعون لوقف أو تعطيل الانتخابات، فلن يتم تحقيق الظروف الملائمة لها”.

وقال “بدون توافر الظروف الصحيحة، لن يكون من الحكمة إجراء الانتخابات”.

وأضاف أن مليون ناخب ليبي قاموا بتسجيل أنفسهم للمشاركة في الانتخابات، “لكن حفنة من الناس تتحدى هذه الإرادة الشعبية”.

وحذّر من أن “القلة التي استفادت من الظروف الراهنة ستبذل كل ما في وسعها لتعطيل إجراء الانتخابات”.

ورغم مطالبة سلامة، فإن مجلس الأمن انهى جلسته المغلقة بدون توجيه أي تحذير لمعطّلي الانتخابات المفترضين.

وقال ممثل السويد لدى مجلس الأمن، كارل سكاو، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية، إن المجلس يجب أن “يتحدث بصوت واحد” ويدعم جهود سلامة.

وليبيا منقسمة بين حكومة في طرابلس تدعمها الأمم المتحدة، وأخرى مناهضة لها في الشرق تتمتع بدعم مصر وروسيا والإمارات.

وتأتي تحذيرات سلامة بعد شهرين من توافق قادة ليبيين متخاصمين خلال اجتماع في باريس، على إجراء انتخابات في 10 كانون الأول/ ديسمبر والالتزام بنتائج هذه الانتخابات.

أ ف ب

التدوينة المبعوث الأممي إلى ليبيا يحذّر من سعي “بعض أصحاب النفوذ” إلى تعطيل الانتخابات ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



سدود ليبيا… عشوائية التصميم تهدر المياه النادرة

,

يحٌمل رئيس قسم الجيوفيزياء بكلية العلوم في جامعة طرابلس، محمد البوعيشي، المسؤولين عن عدم إجراء دراسات جيولوجية دقيقة قبل إقامة السدود المائية في ليبيا، النتائج المترتبة عن مشكلة تسرب المياه المستمر في منطقة الجبل الأخضر شرقي ليبيا، إذ أقيمت السدود على كهوف وصخور جيرية بالمنطقة دون تحديد مناطق الطبقات والفوالق والكسور، كما غيبت اللجان المختصة بدراسة الصخور، مؤكدا وجود أخطاء كثيرة ومتكررة في تصميمات السدود الليبية ما يهدد الأمن المائي للبلاد.

 

وتم إنشاء 18 سداً مائياً شرق وغرب ووسط ليبيا في العقود الثلاثة الماضية بحسب ما أوضحه مدير عام الهيئة العامة للمياه المهدي المجبري والذي قال لـ”العربي الجديد”: “التصميمات التي وضعت قبل إنشاء السدود كانت ترمي لتوفير 375 مليون متر مكعب من الماء، بينما كميات المياه المحتجزة سنوياً لا تتجاوز 65 مليون متر مكعب بعدد 18 سدا أهمها سهل الجفارة وكل هذا بسبب الأخطاء التصميمية ما أسفر عن حجز كميات بسيطة من تلك المستهدفة والتي صمم السد وتكلف ماليا على أساس تحقيقها”، وهو ما يكشف عن إهدار كبير في بلد يحتاج إلى قطرة من معدل هطول الأمطار الذي يصل إلى 2.5 مليار متر مكعب سنويا وفقا لما قاله الأستاذ بقسم التربة والمياه في كلية الزراعة بجامعة طرابلس الدكتور سعد الدين الغرياني، والذي أضاف في إفادة لـ”العربي الجديد”: “نسبة ما تحجزه السدود تعد بسيطة جدا، بالمقارنة مع نسبة هطول الأمطار سنويا”.

 

وتقع ليبيا ضمن المنطقة العربية التي تعتبر من أكثر المناطق فقراً في موارد المياه في العالم، وتتجاوز ليبيا مع 12 دولة عربية أخرى خط الفقر المائي الحاد إذ يقدّر نصيب الفرد في ليبيا بحوالي 120 متراً مكعباً في السنة لكل فرد، وذلك وفقاً للتقرير العالمي لتنمية المياه لعام 2015 في حين أن حد الفقر العالمي يقدّر بألف متر مكعب في السنة لكل فرد بحسب ما جاء في بحث سياسات إدارة الموارد المائية في ليبيا الصادر عن المنظمة الليبية للسياسات والاستراتيجيات في مايو/أيار من عام 2017.

 

أسباب التسريب

 

صممت السدود في ليبيا بطريقة عشوائية، ولاسيما بالمنطقة الشرقية، بحسب ما شرحه أستاذ الجيولوجيا بجامعة عمر المختار مهند الشلوي لـ”العربي الجديد”، والذي قال إن الفوالق والشقوق في الأرض التي تقام عليها السدود، نتج عنها تسرب للمياه المحتجزة، كما حدث في سد مدينة درنة الواقعة شمال شرق ليبيا والذي تمت إقامته في العام 1986 على أرض بواطنها كهوف وفجوات، علما أن المنطقة غير مؤهلة لإقامة سد مائي لانجرافات التربة، مما تسبب في تسرب المياه المستمر منذ إنشاء السد حتى الآن، متسائلاً في الوقت ذاته: “أين الدراسات الجيولوجية لطبقات الأرض في المنطقة وكذلك الدراسات الطبوغرافية والجيوتكتونية لخواص الصخور؟ّ!، النتيحة واضحة حاليا”، غير أن مدير الإدارة العامة للسدود بالهيئة العامة للمياة المهندس عمر المغربي يقول لـ”العربي الجديد” إن التسرب لا يتعدى 5 كيلومترات، والمياه المتسربة من السد تذهب إلى مخزون المياه الجوفية، مضيفا أن مُشكلة السدود حالياً، تقتصر على نقص الأموال المطلوبة لصيانتها، فضلاً عن الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي الذي يعوق عملية نقل المياه من أسفل إلى أعلى عبر المضخات الغاطسة كما يعوق عمل أجهزة قياس عمق المياه.

 

وتحتاج بعض السدود إلى 10 ملايين دينار ليبي (ما يعادل 7.27 ملايين دولار) لإجراء عمليات الصيانة السنوية، لكن المخصصات المالية لا تتعدى نصف مليون دينار (364 ألف دولار) حسب المغربي، لكن المهدي المجبري كشف أن الموازنة المالية المخصصة لصيانة السدود، لم تصرف منذ خمس سنوات بسبب الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد، بعد أن بلغت ميزانية صيانة وتشغيل السدود 500 مليون دينار (ما يعادل 363 مليون دولار) بحسب آخر موازنة صرفتها الهيئة العامة للمياه في العام 2012 وفق إفادة المجبري.

 

مخاوف من استمرار تغييب الدراسات المتخصصة

 

يعرف السد بأنه إنشاء هندسي يقام فوق واد، أو منخفض بهدف حجز المياه، وتنقسم السدود إلى نوعين الأول الخرسانية والثاني الترابية أو الركامية وسدود ليبيا من هذا النوع، بحسب الأكاديمي الشلوي، والذي حذر من أن هيئة الموارد المائية لديها مشاريع سدود جديدة بدون دراسات كافية في تكرار للسيناريو السابق كما يقول، وهو ما يؤكده رئيس قسم الجيوفيزياء بجامعة طرابلس الدكتور محمد البوعيشي بالقول: “إن دول العالم المتقدم تأخذ استشارة الجيوفيزيائي في عمليات إنشاء ناطحات السحاب والأبراج، وفي ليبيا يتم تغييبه في مشاريع استراتيجية، مثل إقامة السدود”، محملا هيئة المياه مسؤولية الدراسات الميدانية، لكن مدير إدارة الإعلام بهيئة الموارد المائية سليمان عبود يقول إن الوضع الاقتصادي الحالي يعيق أي إجراء من شأنه إجراء دراسات بحثية، إذ تحتاج إلى أموال غير متوفرة.

 

وأنشئت السدود في ليبيا من أجل التحكم في الفيضانات وإمداد المناطق الزراعية بالمياه، مثل سد وادي المجنيين الواقع جنوب طرابلس، الذي أنشئ لحماية ضواحي طرابلس من الفيضان، وسد وادي الوشكة الذي تم إنشاؤه في عام 1996 على بعد 29 كيلومترا جنوب غرب بلدة سوكنة الواقعة جنوبي ليبيا، إلى جانب تخزين المياه بحسب عبود، والذي أشار إلى تعدد وجهات النظر حول تقييم السدود، خاصة أنها أسهمت بشكل كبير في تغدية خزان المياه الجوفية، وإمداد المناطق الزراعية بالمياه كما يقول. 

 

انخفاض المخزون المائي

 

يعتدي مواطنون على مياه السدود الليبية في مناطق مختلفة لري أراضيهم الزراعية، ومنهم من يقوم بوضع مضخة مياه، لشفط الماء من الوادي الذي تخزن فيه السدود المياه ويعمد إلى نقلها عبر شاحنات وفق ما قاله المواطن علي بن إسماعيل الذي يحصل على المياه من سد وادي كعام (140 كيلومتراً إلى الشرق من مدينة طرابلس) للاستفادة منها في ري أرضه الزراعية، قائلا لـ”العربي الجديد”: “نقص المياه بمنطقة وادي كعام جعلني أقوم بذلك، إلى جانب أن المياه تحبس في الوادي، ولا يستفاد منها منذ العام 2011 بسب غياب مؤسسات الدولة”.

وتبلغ الطاقة التصميمية الاستيعابية لسد وادي كعام 111 مليون متر مكعب من الماء بينما بلغ متوسط المخزون السنوي 13 مليون متر مكعب في عام 2017 وفقاً لتقرير الهيئة العامة للمياه الحكومية الصادر في عام 2017.

 

ويطاول الاعتداء سد وادي غان بالهيرة (منطقة زراعية) الواقعة شمال غريان بـ 14 كيلومتراً وجنوب منطقة الرقيعات بشعبية الجبل الغربي بليبيا، للحصول على المياه بحسب تأكيد الفلاح حسن أبو القاسم والذي يعيش في منطقة الرقيعات، ويبرر أبو القاسم في إفادته اعتداء المواطنين على مياه السدود، بأنه من أجل الحصول على مياه للشرب واستخدام لتك المياه النادرة في عمليات الري الزراعية للحفاظ على مخزون آبارهم الجوفية من النضوب.

 

خزان المياه الجوفية

 

تعتبر ليبيا بلدا محدود الموارد الطبيعية بشكل كبير، إذ تشكل الصحراء القاحلة 90% من مساحتها المقدرة بنحو 1.8 مليون كيلومتر مربع، بحسب دراسة “الاستراتيجية الوطنية للأمن المائي” الصادرة في العام 2011 عن مجلس التخطيط العام الذي كان يتبع الجهاز التشريعي للدولة في السابق، ويتبع حاليا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

 

وتتوزع المـوارد المائية المتاحة في ليبيا بين 95 بالمائة مياها جوفية، 2.30 % مياها سطحية و0.90 % مياها محلاة 0.66 % مياه صرف، ويعتمد 95% من السكان في ليبيا على المياه الجوفية والتي تشكل المصدر الأساسي للمياه المستعملة في قطاعات وأنشطة مختلفة أهمها الزراعة والري والاستخدامات المنزلية والصناعية والاقتصادية والصحية، وتبلغ التغذية السنوية للمياه الجوفية في حدود 250 مليون متر مكعب، بينما يقدر الاستهلاك مليار متر مكعب وفقا لدراسة استشرافية تناولت الوضع المائي في ليبيا في عام 2025، وصدرت عن وزارة التخطيط الليبية، مطلع العام 2010.

 

وتشير الدراسة ذاتها إلى أن حصة الفرد من المياه المتجددة تعتبر من أقل دول العالم، وتوقعت أن حصة الفرد من المياه المتجددة ستنخفض من 80 مترا مكعبا لسنة 2005، إلى 40 مترا مكعبا في 2020، وقدرت الحد الأقصى من المياه الجوفية والسطحية بحوالي 4000 مليون متر مكعب في السنة، وبينت الدراسة أن نسبة المياه غير التقليدية، سواء كانت تحلية أو مياه صرف صحي معالجة، تقدر بحوالي 1000 مليون متر مكعب في السنة، مشيرة إلى أن نسبة المياه الجوفية غير المتجددة تقدر بـ 3000 مليون متر مكعب، فيما تقدر نسبة المياه الجوفية المتجددة بـ 650 مليون متر مكعب، فيما تبلغ نسبة المياه السطحية 170 مليون متر مكعب.

 

ويؤكد مدير الإدارة العامة للسدود وجود مشاريع سدود جديدة في وادي الخروع ووادي الربيع اللذين يقعان جنوب طرابلس للحماية من الفيضانات، قائلا “نقص الأموال، أعاق إنشاء 20 سد مائي ترفع السعة التخزينية بحوالي 45 مليون متر مكعب وهي كمية مهمة لعملية الزراعة كما أن السدود مهمة في عملية الحماية والتحكم في الفيضانات ونأمل في توفير الميزانيات اللازمة لتلك المشاريع الحيوية لجميع الليبيين”.

العربي الجديد

التدوينة سدود ليبيا… عشوائية التصميم تهدر المياه النادرة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



ليبيا.. إمّا صحافة تقليدية أو مواطنة صحفية

,

عماد المدولي/ صحفي ليبي

“يراقب بقلق تلك الطائرة الحربية في الأجواء وهي تقصف مواقع عدة، يتحرك بين المباني المتهالكة حاملاً كاميرته بحذر، لعل الحظ يحالفه ويلتقط مشهداً مميزاً. فجأة، تتهاوى تلك الطائرة من السماء بعد إصابتها، فيوثق بعدسة كاميرته لحظة سقوطها وخروج الطياريْن منها بالمظلات ليسقطا في عرض البحر.

حدثٌ وثَّقه الشاب الليبي الثلاثيني سراج الدين مختار الذي مارس الصحافة دون دراسة، مبتدئاً طريقها من بوابة المواطنة الصحفية، ليوثِّقَ العديد من الأحداث خلال الاشتباكات التي اندلعت في بنغازي عام 2014 بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومجموعات الثوار.

 لا يوجد تاريخ محدد لدخول صحافة المواطن -أو ما يعرف بالإعلام البديل- إلى ليبيا، لكنه برز بشكل واضح في ثورة 17 فبراير 2011 وما صاحبها من توثيق لأغلب أحداثها، بل كان إعلام المواطن هو الوسيلة الأولى لنقل الوقائع في تلك الفترة نظراً لصعوبة وصول الصحفيين إلى الكثير من أماكن الاقتتال والاشتباك، بالإضافة إلى عدم وجود أي وسائل إعلام محلية في ليبيا خلال تلك الفترة ما عدا التابعة لنظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

انتشاروتوثيق

مع انطلاق الثورة الليبية لجأ المقاتلون والمواطنون على حد سواء إلى توثيق ما يحدث عبر كاميرات بدائية ما لبثَت أن تطورت رويداً رويداً، لتفتح الأحداثُ البابَ أمام دخول المواطنين الصحفيين عالم نقل المعلومة عبر وسائل الإعلام البديل.

ومع انتهاء أحداث الثورة وما لحقها من إنشاء العديد من وسائل الإعلام المحلية المختلفة، لم يتوقف هذا النوع من الإعلام، بل في كثير من الأحيان أصبح المصدر الأول لأخبار جُل الوقائع والحروب التي حدثت في شتى مناطق البلاد.

لحظات فارقة

يقول مختار الذي ترك عمله كمواطن صحفي عقب انتهاء الحرب “لحظة لا تغيب عن ذهني في توثيقي لمجريات المعارك، كانت في بداية فبراير/شباط 2016 حين أسقط الثوار طائرة تابعة لقوات حفتر، وهو حدث مفاجئ.. كانت الكاميرا بيدي في تلك اللحظة فوثقت اللحظات التي أعقبت سقوط الطائرة وهبوط الطيارين بالمظلات، أذكر يومها كيف انتشر الخبر بين وسائل الإعلام بين مثبت له وناف، حتى جاءت صورنا لتصنع الخبر الذي لا يقبل النفي.. كان إنجازاً فرحنا به وقتها، كوننا نريد إظهار الحقيقة التي عادة ما تختفي وراء مآرب مثيري الحروب ومموليها”.

أسهمت صحافة المواطن في نقل الكثير من الأحداث والوقائع في ليبيا بشكل كبير وأظهرت العديد من الأمور التي كان يصعُب على الإعلام التقليدي أن يخرجها إلى العلن، كما هو الحال في بعض مناطق الاشتباكات في مدينتي بنغازي ودرنة، وأيضاً الاقتتال القبلي الذي يحدث بين الفينة والأخرى في مناطق الجنوب الليبي، فهذه الأحداث يصعب بل يستحيل تغطيتها عبر وسائل الإعلام الاعتيادية لحساسية وخطورة تلك المناطق.

ويتابع مختار قائلا: مجرد العمل في بيئة حرب ضارية طوال ثلاث سنوات، مع وجود قصف لطيران أجنبي لا يفرق بين الأهداف المدنية والعسكرية، هو ذاته تحدٍّ كبير وعمل شاق كان هدفنا من خلاله نقل الحقيقة كاملة كما حدثت، وأعتقد أننا نجحنا في ذلك إذا ما نظرنا إلى حجم المواد المصورة التي وفرناها خلال هذه الحرب”.

عمل المواطن الصحفي في ليبيا في بيئة حربية صعبة، وأثبت قدرته على نقل كثير من الوقائع. تصوير: غوران توماسيفيك – رويترز.

أهمية وخطورة

أخذ الإعلام البديل مكانته بقوة في ليبيا نظراً لما تعيشه البلاد من تسارع كبير في الأحداث، حيث يصعب توفير مراسلين في كل منطقة وكل حي أثناء وقوع أحداث مفاجئة، لذا اعتُبر هذا الإعلام مصدراً هاماً للأخبار، ليس على مستوى الجمهور فقط وإنما أيضاً على مستوى وسائل الإعلام التي اعتبرته مصدرا يضاهي وكالات الأخبار العالمية، ناهيك عن فقدان الثقة بشكل شبه كامل في وسائل الإعلام المحلية.

غير أن الكثير من المضامين التي يبثها إعلام المواطن تمثل تهديداً للصحافة كمهنة وللقواعد المهنية المعمول بها في الإعلام، لأنه يسمح لكل مواطن أن يصبح صحفياً يجمع الأخبار ويحررها وينشرها بغض النظر عن صدقيتها، وهو ما يخلق واقعاً فوضوياً لتداول الأخبار وربما الإشاعات. وقد استغلت بعض الأطراف المتصارعة في ليبيا هذه الثغرة لنشر وتمرير أخبار وشائعات محددة لضرب شخصيات وكيانات عديدة، وبطبيعة الحال كان المواطن الصحفي ضحية هذه الأخبار الكاذبة، إلى جانب كثير من وسائل الإعلام التي وقعت في ذات الفخ، ونشرت بالاعتماد على مصادرها في الإعلام البديل كثيراً من الأخبار والمشاهد التي انتشرت كالنار في الهشيم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي أضحت تنشر الأخبار بشكل يومي دون التأكد من مصداقيتها.

نظرة من الداخل

بنظرة بانورامية على المشهد، سأستعرض حادثتين أثارتا الرأي العام الليبي بشكل كبير بعد تداولهما على مواقع التواصل الاجتماعي، الأولى: مشهد لفتاة تستنجد بأهالي مدينة طرابلس من العصابة التي تختطفها، إذ انتشر هذ المشهد بشكل سريع ووصل إلى وسائل الإعلام التي خصصت له حلقات مباشرة وعواجل مثيرة للحديث عن هذه الحادثة، وساد التوتر بين الناس في المدينة إلى أن اتضح بعد فترة كذبه وتلفيقه.

الحادثة الثانية وقعت مؤخراً بعد انتشار خبر يفيد بحصول طالبة ليبية على دكتوراه فخرية من جمهورية ألمانيا الاتحادية، لتخرج وزارة التعليم في ليبيا ببيان رسمي لها تشيد بالمجهود الذي قامت به هذه الطالبة، لكن الخبر اتضح فيما بعد أنه عارٍ عن الصحة.

رغم كل ذلك لا يمكننا أن ننكر الدور الإيجابي الذي قدمته صحافة المواطن في ليبيا من توثيق لأحداث مهمة والكشف عن جرائم مروعة ما كان لها أن تخرج إلى العلن لولا هذا الإعلام الذي ساهم بشكل كبير في إدانة العديد من مجرمي الحرب بليبيا على المستويين المحلي والدولي.

تعاون وشراكة

إنَّ تحقيق التعاون والتشارك بين إعلام المواطن والإعلام التقليدي في ليبيا -وفي مختلف دول العالم- يتطلب تقديم تنازلات من الطرفين. فالأول عليه تعلم مهارات قواعد العمل الصحفي، خصوصاً ما يتعلق بتحري الدقة قبل النشر، واحترام قوانين حماية الخصوصية، وتفهم ثقافة حق الرد للمنتقَدين. وفي المقابل ينبغي أن يتعامل الإعلاميون المحترفون باحترام مع المواطنين الصحفيين والمدونين وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يحتاج بالطبع إلى جهد من المؤسسات الإعلامية التي يقع على عاتقها مسألة قبول وجود شركاء أصغر يتميزون بالتعدد والتنوع والقدرة على الحركة السريعة في جغرافيات متنوعة.

معهد الجزيرة للإعلام

التدوينة ليبيا.. إمّا صحافة تقليدية أو مواطنة صحفية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الرئاسي يبحث الخطوات التي اتخذها لإجراء الإصلاحات الاقتصادية

,

بحث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، خطوات التي اتخذتها حكومة الوفاق لإجراء الإصلاحات الاقتصادية التي أقرت في اجتماع تونس الشهر الماضي.

وعقد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج اليوم الإثنين بطرابلس اجتماعا مع نائبيه أحمد معيتيق، وعبدالسلام كاجمان، إضافة إلى عضوي المجلس محمد عماري زايد، وأحمد حمزة، استعرضوا خلاله الخطوات التي اتخذتها حكومة الوفاق الوطني لإجراء الإصلاحات الاقتصادية.

وجرى خلال الاجتماع، التأكيد على البدء في برنامج الإصلاح الاقتصادي والمالي الذي يكمن في دعم المؤسسة الوطنية للنفط لاستعادة مستويات الإنتاج الطبيعية، وتصحيح السياسات المالية والاقتصادية، بحسب ما نشرت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء اليوم.

واحتضنت تونس في الخامس من يونيو الماضي، اجتماعا اقتصاديا حول ليبيا من أجل تحسين الوضع الاقتصادي، بحضور نائبي رئيس المجلس الرئاسي فتحي المجبري وأحمد معيتيق ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، وممثلين عن دول أوروبية والاتحاد الأوروبي ومؤسسات مالية، وبرعاية السفارة الأمريكية لدى ليبيا.

واتفق المشاركون في الاجتماع على حزمة من الإصلاحات الاقتصادية، تتضمن زيادة مخصصات الأسر السنوية من الصرف الأجنبي من 500 دولار إلى ألف دولار، وإعادة تفعيل قرار دفع علاوة الأسرة والأبناء، ورفع الدعم عن المحروقات، وتغيير سعر الصرف الأجنبي المتاح للاستيراد والعلاج والذي سيكون متاحا للجميع.

ويعد هذا الاجتماع الثامن من نوعه بعد انعقاد سلسلة من الاجتماعات الحوارية لتحسين الاقتصاد الليبي، وكان آخرها اجتماعات لندن التي عقدت في أكتوبر 2016 و2017، بمشاركة أوسع ضمت العديد من المؤسسات والشخصيات المعنية بهذا الشأن من بينها مصرف ليبيا المركزي وديوان المحاسبة والمؤسسة الوطنية للنفط، وأعضاء من المجلس الرئاسي، بالإضافة إلى دول كبرى والأمم المتحدة.

التدوينة الرئاسي يبحث الخطوات التي اتخذها لإجراء الإصلاحات الاقتصادية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



بليحق: البرلمان سيصوت على قانون الاستفتاء في 30 يوليو الجاري

,

أكد الناطق الرسمي بمجلس النواب الليبي عبدالله بليحق، أن المجلس سيصوت على مشروع قانون الاستفتاء على الدستور في 30 يوليو الجاري.

وأوضح بليحق أن مجلس النواب استكمل في جلسته أمس الإثنين مناقشات مواد مشروع قانون الاستفتاء على الدستور الدائم للبلاد، مشيرا إلى أن جلسة المجلس ستستأنف اليوم الثلاثاء.

وعقد مجلس النواب جلسته أمس بحضور رئيس المجلس عقيلة صالح والنائب الأول فوزي النويري والنائب الثاني أحميد حومة، إضافة إلى أكثر من 70 نائبا، بحسب ما ذكر بليحق في تصريحات صحفية نشرت على الموقع الرسمي للمجلس.

من جهته، رحب رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور نوح عبد السيد، باستكمال مجلس النواب مناقشات مشروع الدستور وتحديد موعد التصويت عليه، واصفا ذلك بالخطوة المهمة لمنح الشعب الليبي حرية إقرار المصير بنعم أو لا للدستور، وفق تعبيره.

وكانت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور قد أقرت نهاية يوليو 2017 بالإجماع مسودة الدستور، وصوتت الهيئة على المسودة بموافقة 42 عضوا من أصل 60 حضروا الجلسة التي عقدت في مدينة البيضاء وسط أجواء مشحونة.

التدوينة بليحق: البرلمان سيصوت على قانون الاستفتاء في 30 يوليو الجاري ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الإرهاب والانتخابات … محورا لقاء وزير خارجية تونس مع حفتر في بنغازي

,

التقى وزير الشؤون الخارجية التونسية، خميّس الجهيناوي، أمس الإثنين، في مدينة بنغازي، شرق ليبيا، اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

 

وقال الجهيناوي، في تصريح صحافي، إثر اللقاء، إنه بحث مع حفتر “قضايا الاٍرهاب الذي يتهدد البلدين، وأفق العملية السياسية، والانتخابات التي يُفترض ان تجرى نهاية هذا العام، وفق اتفاق باريس”.

 

وأضاف الجهيناوي أنه لمس استعدادًا من الشرق والغرب الليبي لإنهاء الأزمة الليبية ومعاناة الشعب الليبين والذهاب في العملية السياسية، مؤكدًا وقوف تونس على “الحياد الإيجابي” من كل الأطراف الليبية، واستعداد بلاده للمساعدة تقنيًا قي الانتخابات الليبية الممكنة.

 

ولا تعتبر هذه الزيارة مفاجئة، إذ سبق للجهيناوي أن أعلن عزمه زيارة بنغازي ولقاء حفتر، بعد أن كان زار طرابلس وطبرق يومي 11 و26 يونيو/حزيران الماضي.

 

ويعتبر الجهيناوي أن حفتر “جزء أساسي وعنصر مهم في أية معادلة لحل الأزمة الليبية”، وقد عبّر عن هذا الموقف عندما كانت تونس تقود مبادرة ثلاثية، مع الجزائر ومصر، لحل الأزمة الليبية، وأبدت استعدادها لاستقبال رئيس البرلمان، عقيلة صالح، وحفتر، في تونس، من أجل كسر الجليد بين شرق البلاد وغربها.

 

وتبدو التحركات التونسية في هذه الفترة الأخيرة لافتة للانتباه، إذ تكثفت بشكل غير مسبوق، فعلاوة على زيارتَي الجهيناوي لليبيا، استقبل في تونس وزير الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني الليبية، محمد الطاهر سيالة، للإشراف على أشغال اللجنة التحضيرية المشتركة التونسية الليبية على المستوى الوزاري، في إطار الإعداد للجنة العليا التونسية الليبية المشتركة المزمع عقدها قبل نهاية السنة الجارية، تحت إشراف رئيسي حكومتي البلدين.

 

ولفت المؤتمر الصحافي للوزيرين إلى أنه “تم الاتفاق خلال الاجتماع على استئناف العمل بالاتفاقات المبرمة بين البلدين قبل سنة 2011، وإحداث آلية جديدة يترأسها وزيرا خارجية البلدين لبحث سبل تنفيدها”.

 

وتحمل الإشارة للعودة إلى ما قبل 2011، وتنفيذ الاتفاقيات الاقتصادية بين البلدين، استباقًا لمرحلة عودة الاستقرار السياسي والأمني، إذ إنها تعطلت بحكم الغموض السياسي في البلدين، وتدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا بالخصوص، وعدم وجود حكومة واحدة بإمكانها عقد الصفقات وتنفيذ الاتفاقيات.

 

ويعجز البلدان عن مجرد إدارة المعبر الحدودي رأس جدير، بسبب الأوضاع الأمنية، وعدم إمكانية تواصل التنسيق بين الطرفين، وهو ما يجعل مسائل أكبر، كتنفيذ اتفاقيات تبادل تجاري ونفطي بالخصوص، أمرًا أكثر تعقيدًا، ولا سيما أنها تتطلب استقرارًا كبيرًا ومحاورًا سياسيًا موحدًا.

 

وبحسب التقييمات التونسية، فإن ليبيا كانت تمثل سنة 2010 ثاني شريك اقتصادي لتونس بعد الاتحاد الأوروبي، بحجم مبادلات تجاوز 2.5 مليار دولار، ووجود عمالة تونسية كبيرة قي ليبيا، واستثمارات تونسية للشركات الخاصة، تراجعت كلها خلال السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى التهديدات الإرهابية التي طاولت تونس، نتيجة عدم استقرار الأوضاع في الجارة ليبيا، وانتشار الجماعات الإرهابية وانهيار مؤسسات الدولة.

 

ولكن لتونس هواجس أخرى كثيرة مع ليبيا، أهمها ما يتعلق بالإرهاب ومشاكل الحدود من ناحية، وأيضًا قضية الهجرة غير الشرعية التي تؤرق البلدين وتتسبب في ضغوط أوروبية كبيرة عليهما.

 

وتعارض تونس، بشدة، ما تدعو إليه أوروبا من إقامة مناطق لإيواء اللاجئين على أراضيها، وكذلك الجزائر، وسبق لحفتر أن أصدر بيانًا، منذ أيام، يرفض فيه نوايا لوجود عسكري جنوب ليبيا، بهدف الحد من الهجرة، وهو ما يعني التقاء مع الموقف التونسي، وتقاربًا في وجهات النظر بخصوص هذا الملف.

 

وتبدو التحركات الأوروبية الأخيرة بين تونس وليبيا في الفترة الأخيرة مهمة أيضًا، إذ استقبل حفتر، يوم 28 يونيو/حزيران، في مقر القيادة العامة، السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، بريجيت كرومي، لمناقشة نتائج مؤتمر باريس، والمستجدات على الساحة المحلية والدولية.

 

وبعد أيام من ذلك، وتحديدًا يوم 12 يوليو/تموز، التأم بتونس، وفي المكتبة الوطنية، ملتقى بعنوان “ليبيا اليوم: السياسة والمجال”، حضره أكاديميون وسفراء ومسؤولون في الاتحاد الأوروبي ومختصون في الشأن السياسي والدولي من جامعات دولية، بحثوا خلاله الأزمة الليبية وسياسة القوى الاجنبية في ليبيا، وكيفية الوصول إلى الاستقرار السياسي.

 

 

 

وتشير مصادر ليبية إلى أن زيارة إلى مصراتة تمت في 27 يونيو/حزيران الماضي، للقائمة بأعمال السفارة الأميركية، ستيفاني وليامز، واللواء غريغ أولسون من القيادة العسكرية الأميركية في أفريقي “أفريكوم”، وجمعتهم بشخصيات مهمة من القيادة السياسية والعسكرية في ليبيا من جميع التيارات، أي قبل تعيينها في منصب نائب المبعوث الأمني إلى ليبيا، غسان سلامة.

 

وتؤكد أغلب التقارير والمتابعات أن تعيين وليامز يعكس بشكل واضح قرارًا أميركيًا باستلام الملف الليبي، والدخول في مواجهة مع الاطراف الأوروبية، التي لم تنجح إلى حد الآن في إيجاد مخرج للأزمة الليبية، وبشكل أخص مع الطرف الفرنسي الذي حاول قيادة هذه المساعي، ودخل في خلاف مباشر مع الإيطاليين.

العربي الجديد

التدوينة الإرهاب والانتخابات … محورا لقاء وزير خارجية تونس مع حفتر في بنغازي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



تولستوي وكتاب حكم النبي محمد صلى الله عليه وسلم 

,

زهرة سليمان أوشن/ كاتبة ليبية

 

كتاب يتكون من 144 صفحة ، يعرض أراء تولستوي ونظرته عن رسالة الإسلام

فمن هو تولستوي وماذا في كتابه عن الإسلام ، هذا ما سأحاول أن أجيب عليه في هذا المقال :

نيقولا يفينتشي تولستوي ( 1828م – 1910 م )

فيلسوف و روائي وكاتب روسي يعد من أشهر الكتاب في مجال الأدب ، أشهر أعماله الروائية : الحرب والسلام وأنا كارينا ، إضافة إلى العديد من القصص والمسرحيات .

ولد تولستوي من عائلة كبيرة تنتمي  إلى النبلاء الروس،  وكانت لهم أرض واسعة وكان أبوه يحمل لقب الكونت، أما أمه فكانت من طبقة الأمراء

آمن تولستوي بأهمية العلم لإصلاح الأمم فأقدم في التاسعة عشرة من عمره على تأسيس مدرسة في قريته ( باستايا بوليانا )، وكانت له رحلة إلى عدة دول أوربية للإطلاع على نظمها التعليمية، ألف كتابا أسماه( الأبجدية ) عام 1872م ،أقرته الدولة في جميع مدارسها.

كان تولستوي مناصرا للفقراء وكان يبني المدارس في الريف لتعليم أطفال الفلاحين .

وقد صدم تولستوي النبلاء بتوجهاته الإنسانية وانتقاده للطبقة الغنية وفسادها في روسيا في تلك الفترة .

الكنيسة وتولستوي

كان هنك صراع كبير جدا بينه وبين الكنيسة فقد قاوم الكنيسة الأرتوذكسية في روسيا واتهم رجالها بالتحالف مع القيصر ضد الشعب ، ولم تقبل الكنيسة أراء تولستوي فكفرته ونبذته وقد أوصى تولستوي بدفنه بعد موته بدون طقوس كنسية .

   درس تولستوي الأدب العربي في كليات اللغات الشرقية ( قسم اللغتين التركية والعربية )، بجامعة قازان ، وقرأ ترجمة القرآن باللغة الفرآن الفرنسية وتوجد نسخة من القرآن في مكتبته بقريته ( باستايا بوليانا )، التي أصبحت متحفا بعد وفاته

ولكلمات تولستوي المنصفة في حق الإسلام ودفاعه عنه هناك من يعتقد أنه أسلم ولكنه لم يعلن إسلامه.

كتاب حكم النبي محمد: ترجم عبدالله السهروردي الهندي المسلم بعض الأحاديث النبوية إلى اللغة الانكليزية واطلع عليها تولستوي فترجمها إلى اللغة الروسية مع مقدمة ومقال عن الإسلام ورسوله ووقفات مع سيرته اتسمت بالموضوعيه والإنصاف ، ترجم هذا الكتاب اللبناني سليم قبعين ، ثم حققه وخرج أحاديثه وأضاف بعض التعليقات عليه د محمود النجيري وصدر عن مكتبة النافذة تحت سلسلة بعنوان ( نافذة على الغرب )

الكتاب يحتوي على نبذة عن تولستوي وأهم محطات حياته،

مقال للفيلسوف تولستوي بعنوان : من هو محمد،  حكم النبي محمد التي أختارها تولستوي من أحاديث وسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

رأي تولستوي في الحجاب والحب والزواج

مقال لعالم روسي عن الإسلام .

مراسلات محمد عبده وتولستوي

قصائد في رثاء تولستوي لكل من أحمد شوقي ، حافظ إبراهيم ، الزهاوي ، ومقال للمنفلوطي عن تولستوي .

وأختم بأحد مقولات هذا الأديب الكبير عن الإسلام يقول فيها :

( سوف تسود شريعة القرآن العالم ، لتوفقها مع العقل ، وانسجامها والحكمة، لقد فهمت وأدركت أن ما تحتاج إليه البشرية،  هو شريعة سماوية، تحق الحق،  وتزهق الباطل، ستعم الشريعة كل البسيطة لائتلافها مع العقل وامتزاجها بالحكمة والعدل،  ويكفي محمدا فخرا أنه خلص أمة ذليلة دموية من مخالب شياطين العادات الذميمة وفتح على وجوههم طريق الرقي والتقدم،  وأنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد ، لتكون آخر الرسلات على يديه وليكون أيضا آخر الأنبياء ) .

التدوينة تولستوي وكتاب حكم النبي محمد صلى الله عليه وسلم  ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



المبعوث الأممي إلى ليبيا يحث مجلس الأمن للضغط على البرلمان للاضطلاع بمسؤوليته

,

حث الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثتها لدى ليبيا غسان سلامة، الدول الأعضاء بمجلس الأمن الدولي بالضغط على مجلس النواب للاضطلاع بمسؤوليته التاريخية وتحقيق هذا الهدف في التوقيت المناسب.

ناشد سلامة، خلال تقديم إحاطته حول ليبيا لمجلس الأمن اليوم الإثنين، أعضاء مجلس النواب بأن يعوا أن الشعب الليبي يطالب بإجراء الانتخابات، وبأنهم قد ضاقوا ذرعاً بكل من يحاول التسويف بشتى الطرق لتأجيل هذه اللحظة.

إطار دستوري

وقال سلامة: “قد التقيت مؤخراً رئيس مجلس النواب عقيلة صالح الذي تعهد بإجراء التصويت على القانون الخاص بالاستفتاء على الدستور خلال الأسبوعين المقبلين والتصويت بعد ذلك على قانون الانتخابات”، معربا عن أمله بأن يكون صالح صادقاً بالإيفاء بهذا الوعد.

وأكد سلامة، على ضرورة وجود إطار دستوري للوصول إلى الانتخابات وإنهاء هذه المرحلة الانتقالية، منوها إلى أنه قد أجرى مشاورات موسعة بشأن كيفية وضع دستور جديد للبلاد وتوقيته، وأنه التقى بالعديد من كبار القضاة الليبيين والخبراء في مجال الدستور من الخارج، وكذلك مع مواطنين ليبيين، مؤكدا أن الخبراء والمواطنون قد أجمعوا على أن وضع إطار دستوري واضح يعد أولوية وطنية، رغم وجود اختلاف بشأن كيفية العمل بهذا الاتجاه.

وطالب سلامة، المجتمع الدولي بالتحلي بالوحدة لمساندة الرؤية الليبية لإنهاء الانقسام الحالي، قائلا إن “أي دولة تخرج عن هذا الاتجاه ستسهم في تعقيد الأزمة، وأن هذه العملية ستدور في حلقة مفرغة”، واصفا الأزمة في ليبيا أن “المسألة معقدة وخياراتها ليست سهلة وحلولها غير ميسرة”.

وجدد المبعوث الأممي، تأكيده على أن الليبيين متلهفين إلى التخلص من الفوضى التي لازمت مؤسساتهم، مشيرا إلى أنه من خلال المشاورات التي أجريت في إطار المؤتمر الوطني الجامع تبين أن الشعب الليبي يريد قيادة واضحة وفاعلة من خلال مؤسسات شرعية يتم تشكيلها عبر عملية انتخابية، مخاطبا قيادات ليبيا بالقول: “إن الوقت قد حان لإعادة زمام الأمور إلى المواطنين”.

أشخاص يعطلون الانتخابات

وتحدث سلامة عن وجود أشخاص مستفيدة من الوضع الراهن وتعطل سير الانتخابات، قائلا: “هناك قلة قليلة من الناس تريد أن تسيّر الرياح عكس ما تشتهي السفن، وأن هذه القلة المستفيدة من الوضع الراهن، والتي إذا تُرك لها الحبل على الغارب، لن تدخر جهداً لتعطيل سير الانتخابات، وللأسف هم قادرون على فعل الكثير خصوصاً وأنهم يتقلدون مناصب رسمية حيوية غالباً ما تدر عليهم أرباحاً طائلة”.

وشدد المبعوث الخاص للأمين العام إلى ليبيا، على ضرورة تهيئة الظروف المناسبة للانتخابات بإرسال رسائل واضحة وقوية لكل من تسول له نفسه بتعطيل الانتخابات أو يعمل على إفشالها، مؤكدا على أنه لن يكون قرار إجراء الانتخابات صائباً ما لم تتهيأ الظروف المناسبة.

وحث غسان سلامة، رؤساء المجلس الرئاسي ومجلسي النواب والأعلى للدولة وقائد جيش عملية الكرامة بالالتزام بما اتفقوا عليه في لقاء باريس الذي عقد في 29 مايو الماضي، على تيسير إجراء الانتخابات بحلول نهاية العام الحالي، مؤكدا أن هذا يتفق مع الموعد النهائي مع خطة العمل الأممية، داعيا الأطراف الأخرى إلى الالتحاق بالركب، موضحا أن الموعد النهائي الذي اتفق عليه لإصدار التشريعات اللازمة للانتخابات “بات وشيكاً”، حسب تعبيره.

وأشاد سلامة، باستئناف جلسات مجلس النواب تحت قبة المجلس بشأن القانون اللازم لتنظيم الاستفتاء على مسودة الدستور، لافتا في الوقت ذاته إلى أن ذلك ليس كافياً، قائلا: “أصبح من الواضح أن العديد من أعضاء مجلس النواب ممن انتهت ولايتهم البالغة أربع سنوات في الشهر الماضي، لم يظهروا أي حماس للحضور ولا للمصادقة على قانون رصين لتنظيم الانتخابات”.

وأشار سلامة، إلى أن الاستعدادات الفنية جارية على قدم وساق لإجراء الاستحقاق الانتخابي في أواخر العام الحالي، موضحا أنه يجري تحضير المكاتب وإعداد الخطط، ويجري العمل أيضاً على التدابير الأمنية المتعلقة بتأمين الانتخابات بما في ذلك من خلال استحداث الوحدة المعنية بهذه المسائل في وزارة الداخلية، معبرا عن سعادته بشأن مصادقة حكومة الوفاق الوطني على صرف مبلغ وقدره 66 مليون دينار لتمويل الانتخابات.

انتهاكات وإفلات من العقاب

وأوضح رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في سياق إحاطته لأعضاء مجلس الأمن، أن ظاهرة الإفلات من العقاب لا تزال سائدة في ليبيا، رغم قرار مجلس الأمن بفرض عقوبات على ستة من زعماء شبكات الاتجار بالبشر، التي وصفها بـ”خطوة إيجابية نحو إحقاق مبدأ المساءلة على الاستغلال وانتهاكات حقوق الإنسان”.

وأكد غسان سلامة، أن المدنيين لايزالون يعيشون تحت وطأة تصعيد الاقتتال وأعمال العنفـ كما حدث في الشهرين المنصرمين في مدينة درنة وغيرها من المناطق الليبية، وأنه لا تزال هناك المزيد من المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، والإعدامات بإجراءات موجزة والاعتقال خارج إطار القانون.

وكرر سلامة، دعوته إلى جميع أطراف النزاع لاحترام القانون الإنساني الدولي احتراماً كاملاً، واتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين، وضمان تقديم الإسعافات الطبية اللازمة للجرحى والمرضى سواء كانوا من المدنيين أم المشاركين في الأعمال العدائية من خلال الإجلاء الطبي، على حد قوله.

تاورغاء وأوضاع النازحون

أما بالنسبة لمدينة تاورغاء، فقد لافت سلامة إلى أنه لم يتمكن من العودة إليها سوى عدد قليل من الأهالي نظراً لعدم قلة الظروف الكفيلة بالعودة الكريمة والآمنة بسبب الافتقار إلى البنى التحتية الأساسية والخدمات، منوها إلى أنه جرى السماح لفرق إزالة الألغام بمباشرة عملهم اعتباراً من بداية الشهر الجاري.

وعن أوضاع النازحين داخلياً في الوقت الحالي، أوضح سلامة أنها غير قابلة للاستدامة سواء من الناحية السياسية أو المادية، نظراً لشحة الموارد المتوفرة اللازمة لدعمهم، مطالبا بمنحهم الحق في الاندماج في المجتمعات المضيفة، وبذل المساعي لعودتهم إلى ديارهم.

وأضاف سلامة، أن ليبيا بحاجة ماسة لتغيير التراجع الذي شهده تقديم الخدمات، وفي هذا الصدد أكد أن الأمم المتحدة تعمل مع السلطات الليبية، ولا سيما مع البلديات في عموم البلاد لمعالجة هذه التحديات، مبينا أن مهمتهم ستكون شاقة ما لم يتم إيجاد حل للمشاكل الاقتصادية التي تقف وراء ذلك.

البلاد في تراجع

وتابع المبعوث الأممي إلى ليبيا إحاطته لمجلس الأمن الدولي، مؤكدا أنه لا يزال وضع حقوق الإنسان والاحتياجات الإنسانية للمهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء بليبيا في أسوأ حالاته، رغم من بعض التحسينات التي أجريت على مراكز الإيواء الرسمية، مشيرا إلى أن هناك العديد من المرافق غير الرسمية لا يمكنهم الوصول إليها.

ووصل حديثه عن الأوضاع الراهنة في ليبيا قائلا: “لا يمكن استمرار الوضع الراهن في ليبيا، فالبلاد في الواقع آخذة في التراجع، وإذ أتاحت لنا الأزمة في الهلال النفطي لمحة عما تخبئه لنا الأيام ما لم يتم إحراز تقدم ملموس الآن”، لافتا إلى الانهيار الاقتصادي وتدهور الخدمات العامة واندلاع أعمال عنف بتواتر أكبر وعنف متزايد، على حد قوله.

وشدد غسان سلامة، على ضرورة الدعم الموحد من مجلس الأمن والدول الأعضاء المعنية بليبيا ومنظماته الإقليمية لتفادي تفاقم الأزمات ودعم الشعب الليبي لرسم مسارٍ للمستقبل الذي يستحقه، مؤكدا أن ذلك “أمر بالغ الأهمية” على حد تعبيره.

افتتاح مكتب البعثة ببنغازي

ونوه سلامة، إلى أن ليبيا تمتعت بهدوء نسبي بعيداً عن الأعمال العسكرية على مدى الأشهر الأولى من هذا العام، واستفادتهم من هذه البيئة الإيجابية، على حد قوله.

وأشار سلامة، إلى توفيرهم لمنبر لاتفاقات المصالحة والمناقشة، وتقديم الدعم لإجراء الانتخابات المحلية لعدد من البلديات، متوقعا إجراء عشرات العمليات الانتخابية على مستوى البلديات هذا العام، إضافة إلى إعادة ترسيخ تواجد الأمم المتحدة في العاصمة طرابلس حيث يقيم معظم أفراد البعثة الآن، ومن المنتظر فتح مكتب البعثة ببنغازي في الأسابيع القليلة المقبلة.

وأكد سلامة، الانتهاء من المرحلة الاستشارية لعملية المؤتمر الوطني، وذلك من خلال قيامهم على مدار الأسابيع 14 الماضية بعقد أكثر من 75 اجتماعاً في ليبيا وخارجها، بمشاركة أكثر من 7000 ليبي، وشكلت النساء ربع هذا العدد، مبينا أن هذه العملية التي تبدأ من القاعدة إلى القمة تمثل جزء لا يتجزأ من خطة العمل.

ولافت إلى أن المشاورات المحلية الخاصة بالمؤتمر الوطني اتاحت الفرصة للتبصر بشكل ثاقب في آمال الشعب الليبي ومخاوفه ورؤيته ورغبته في المضي قدماً، معلنا أن المرحلة التالية من المؤتمر تتمثل في جمع آلاف الصفحات من التقارير في تقرير كامل ونهائي يتضمن استنتاجات وتوصيات وطنية لدعم الخطوات التالية الرامية إلى الخروج من المرحلة الانتقالية، وأن موعد هذه الحدث ومكانه النهائي سيتحدد في القريب.

أسف وتوقعات بالفشل

وعبر رئيس البعثة الأممية لدى ليبيا، عن أسفه إزاء الأعمال العسكرية وأحداث العنف التي وقعت في الشهرين الماضيين مما تسببت في تحويل الانتباه واستنزاف بعض الزخم الذي اكتسبوه في السابق، واستدل بمعارك مدينة درنة، قائلا: “أشعل هذا الصراع الانقسامات في جميع أنحاء البلاد، وعلى الرغم من أن المدينة أصبحت الآن تحت سيطرة الجيش التابع لعملية الكرامة، إلا أنه لا يزال هناك اقتتال مستمر على نطاق مصغر مع قوة حماية درنة.

وتوقع غسان سلامة، فشل الاتفاقيات المتعلقة باستئناف إنتاج النفط إن لم يجدوا حلا سريعا لهذه المسائل، لافتا إلى أنه سيكون من الصعب على العملية السياسية أن تتحرك “قيد أنملة”، مؤكدا أن البعثة ستضاعف جهودها للدفع نحو القيام بإصلاحات اقتصادية، محذرا أن استقرار البلاد ووحدتها على المحك، وفق قوله.

وقال سلامة: “إذا أردنا أن نقول بأن هناك بصيص أمل في هذه الأحداث، فإنه يتجلى في قبول مختلف السلطات الليبية فكرة أن عليها اتخاذ الخطوات الكفيلة بصون ثروات البلاد”، داعيا مجلس الأمن إلى تطلعهم “بعين يملأها الإيجابية” للطلب المقدم من حكومة الوفاق الوطني إليه بشأن مراجعة أعمال مصرفي ليبيا المركزيين بطرابلس والموازي في شرق البلاد، معتبرا إياها خطوة أولى لاقت إشادة لإضفاء الشفافية على التعاملات المالية في ليبيا.

التدوينة المبعوث الأممي إلى ليبيا يحث مجلس الأمن للضغط على البرلمان للاضطلاع بمسؤوليته ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



تراجع أسعار النفط بعد استئناف التصدير من موانئ ليبيا

,

تراجعت أسعار النفط في تداولات، اليوم الاثنين، مع انحسار المخاوف بشأن الإمدادات، لا سيما بعد استئناف الموانئ الليبية لأنشطة التصدير، إلى جانب التوقعات بزيادة محتملة في الإنتاج من جانب روسيا ومنتجين آخرين.

وبحلول الساعة (05:50 تغ)، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم سبتمبر/ أيلول، بنسبة 0.53 بالمائة أو ما يعادل 40 سنتاً إلى 74.93 دولار للبرميل.

ونزلت العقود الآجلة للخام الأمريكي “نايمكس” تسليم أغسطس/ آب بنسبة 0.55 بالمائة، أو ما يعادل 39 سنتاً إلى 70.62 دولار للبرميل.

وكانت أسعار النفط، سجلت ارتفاعاً في نهاية الأسبوع الماضي، على وقع انقطاع الإمدادات في ليبيا والإضراب في النرويج والعراق.

ويرى مراقبون، أن الأسواق تراقب عن كثب القمة المرتقبة بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير بوتين، وسط توقعات بالتطرق لأسواق النفط.

ويلتقي “ترامب”، نظيره “بوتين”، ظهر اليوم الاثنين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة ينتظر العالم نتائجها.

الأناضول

التدوينة تراجع أسعار النفط بعد استئناف التصدير من موانئ ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الاثنين، 16 يوليو 2018

الربيع الليبي والربيع التركي

,

عبد السلام الراجحي/ كاتب ليبي

في منتصف يوليو 2016 كانت المنطقة تشاهد بانبهار تضحيات وبطولات الشعب التركي عند نزول مئات آلاف من شباب وعجائز الأتراك للدفاع عن مدينة دولتهم والمحافظة عن تركيا الحرية والديمقراطية، يومها تصدى الشعب التركي لدبابات الانقلاب بشجاعة، ويومها قادهم رئيسهم المنتخب رئيس نجاحات تركيا وازدهارها اقتصاديا وخدميا.

المحاولة الانقلابية في تركيا لو نجحت تلك الليلة لكان الانقلاب العسكري الخامس في تاريخ تركيا الحديث، بعد قيام الجمهورية التركية على يد كمال أتاتورك فقد تمكن الجيش التركي في أربعة انقلابات سابقة الإطاحة بحكومات منتخبة كان أولها  في شهر مايو 1960، وثانيهما في شهر مارس 1971، أما ثالثها كان في سبتمبر 1980، والانقلاب الرابع في فبراير1997.

الانقلابات الأربعة نجحت ولم يقم الشعب التركي بالتصدي لأي منها رغم أنه خاض تجربة حكم العسكر وخَبِر كيفية قيادته البلاد، فالشعب التركي ومنذ حرب التحرير التي قادها مؤسس تركيا الحديثة “كمال أتاتورك” لم يخض معركة واحدة لنيل حريته من العسكر، بل أن عسكرهم كان وما يزال عسكر وطني بخلاف عسكرنا، وحتى الانقلابات كان العسكر التركي يعتقد أنه يحمي بها تركيا بعكس عسكرنا الذي يطمح للوصول إلى السلطة عبر الانقلابات العسكرية، فالجيش التركي عقيدته التي نشأ عليها هي أن يكون ولاءه للوطن، أما عسكرنا فعقيدته التي نشأ عليها أنه هو فقط من يحق له القيادة والسيطرة على إدارة البلاد وأن الرجل المدني لا يستطيع القيادة هذه التربية التي تربوا عليها في الكليات العسكرية لعسكر مصر.

الجيش التركي وبعد كل انقلاب عسكري يعيد النظام الديمقراطي للعمل من جديد، أما الشعب الليبي بعد تجربته مع أول انقلاب عسكري بقيادة الملازم معمر القذافي في سبتمبر 1969 تعلم الدرس جيدا وتصدى للانقلاب الثاني بقيادة خليفة حفتر وبعد أربعة سنوات لا يزال الكثير من أبناء الشعب الليبي يبذل التضحيات الجسام لإفشال الانقلاب الثاني بعكس الشعب التركي الذي تعلم الدرس بعد أربع تجارب انقلابية.

واعتقد أن الليبيون أكثر وعيا بمخاطر حكم العسكر من الشعب التركي، فنحن في ليبيا تجربتنا الديمقراطية وليدة ومازالت متعثرة ولا نملك نجاحات تنموية واقتصادية مثل الأتراك، ومع هذا فالليبيين دافعوا عن مدنيتهم الوليدة ودفعوا الفاتورة الأكبر للحفاظ على حريتهم بشجاعة عشرات الآلاف من الذين هجروا من بيوتهم لرفضهم انقلاب حفتر وقصفت مدن وفقدت الآلاف من الأرواح ناهيك عن الجرحى الذين تصدوا لقوات حفتر الذي يقود مشروع انقلابي تقف ورائه دول كبرى غنية وتدعمه لينجح.

تقدم له دعم متنوع بالسلاح الحديث والأموال الطائلة ودعم من مخابرات واستخبارات ودبلوماسية “البترودولار” فتشتري الإعلاميين والصحفيين والنشطاء والحقوقيين وشيوخ قبائل ورجال دين، وكذلك تؤسس قنوات فضائية ومئات الصفحات في الفضاء الإلكتروني على مواقع “توتير” و”فيس بوك”.

وتشتري دبلوماسيين أوروبيين وتدفع لشركات العلاقات في واشنطن، وكذلك نجحت في دفع رشاو لشراء ذمم المبعوث الأممي إلى ليبيا السابق برنالدينو ليون بملايين الدولارات سخرت لشيطنة المدافعين عن حريتهم ومدنية دولتهم بتهم معلبة جاهزة كالإرهاب والتطرف، وبعد كل هذا وأكثر وبعد سنوات أربع لازال الشعب الليبي يكافح ببسالة لإخماد نار الانقلاب وإفساد مشروعه.

فالشعب التركي خرج للدفاع عن مشروع مكتمل وناضج وناجح، خرج يدافع عن واقع معيشي لامسه على الأرض، أما نحن في ليبيا خرجنا للدفاع عن حلم عاش ولازال يعيش في وجداننا لسنوات، حلم تعثر كثيرا ولكن مع هذا تستمر التضحيات حتى يتحقق.

 

التدوينة الربيع الليبي والربيع التركي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



السلاك: مجلس الأمن يتجاوب بإيجابية مع رسالة السراج بشأن تشكيل لجنة دولية

,

أكد الناطق الرسمي باسم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني محمد السلاك، تجاوب مجلس الأمن الدولي بإيجابية وتعاطيه مع رسالة رئيس المجلس الرئاسي، بشأن تشكيل لجنة فنية دولية لمراجعة المصروفات والإيرادات والمعاملات للمصرفين المركزيين بطرابلس والبيضاء، وكذلك الأمم المتحدة باعتبارها الجهة الراعية.

وقال السلاك خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي اليوم الإثنين الذي عقده بالمركز الإعلامي لديوان رئاسة الوزراء بطرابلس، إن آلية تنفيذ هذه الرسالة وكيفية تطبيقها عمليا لازالت قيد التشاور الآن، وسيوضحون لاحقا الإجراءات التي ستتخذ حيالها عند الاتفاق عليها.

ونقل السلاك، دعوة رئيس المجلس الرئاسي إلى كافة الأطراف لتجاوز الخلافات السياسية والتسامي عن الخصومات والعمل على إنهاء الانقسام السياسي وتوحيد المؤسسات السيادية، والإيفاء بالاستحقاقات والالتزامات وتهيئة الظروف المناسبة، لإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية على قاعدة دستورية وفي موعدها المحدد، وفقا لمخرجات إعلان باريس.

وبخصوص زيارة الممثلة العليا للسياسات الأمنية والخارجية بالاتحاد الأوروبي فريدريكا موغريني ولقائها بفائز السراج، أوضح السلاك أن موغريني أكدت خلال اللقاء على الشراكة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي ودعمه ومساعدته لليبيا في مختلف القضايا والملفات، وعلى رأسها المسار الانتخابي ومراقبة وتأمين الحدود الجنوبية، بالإضافة إلى تدريب دفعة جديدة من خفر السواحل وتقديم منح دراسية للطلاب المتفوقين.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، قد طالب الثلاثاء الماضي، مجلس الأمن الدولي بتشكيل لجنة دولية فنية لمراجعة كافة الإيرادات والمصروفات وتعاملات مصرفي ليبيا المركزيين بطرابلس والبيضاء بشكل عاجل بإشراف الأمم المتحدة، ويمكن لها الاستعانة بالمنظمات الدولية المالية والاقتصادية المتخصصة.

التدوينة السلاك: مجلس الأمن يتجاوب بإيجابية مع رسالة السراج بشأن تشكيل لجنة دولية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



منع هنيبعل القذافي من مغادرة لبنان لعام كامل

,

قررت قاضية التحقيق في بيروت ريتا غنطوس، منع هنيبعل نجل رئيس دولة ليبيا سابقا معمر القذافي، من مغادرة الأراضي اللبنانية لمدة عام كامل، بحسب ما نشرت وسائل إعلام لبنانية.

وجاء هذا الحكم استكمالا للتحقيقات في الدعوى المقدمة من حسين حبيش ضد الموقوف هنيبعل القذافي وآخرين لاتهامهم بـ”تكوين عصابة إرهابية وخطف وحجز حرية ومحاولة قتل والتدخل في هذه الجرائم”.

وأصدرت القاضية ريتا غنطوس مذكرة للمديرية العامة للأمن العام اللبناني الخميس الماضي، لتنفيذ القرار المذكور والعمل بمضمونه، وفق ما ذكرت جريدة المستقبل اللبنانية اليوم الإثنين.

وتعرَّض حسين حبيش للخطف في ليبيا على يد عصابات تابعة للمدعى عليه هنيبعل القذافي إثر توقيف الأخير في لبنان، وطلب الخاطفين حينها من الحكومة اللبنانية مبادلة هنيبعل بحبيش، لكن الأخير تمكَّن من الفرار من خاطفيه والعودة إلى لبنان.

يذكر أن هنيبعل الابن الرابع لمعمر القذافي، موقوف بموجب مذكرة التوقيف الوجاهية الصادرة عن المحقِّق القاضي زاهر حمادة في قضية إخفاء الإمام الصدر ورفيقيه، وينفذ عقوبة الحبس مدة سنة والنصف الصادرة عن محكمة استئناف جنح بيروت برئاسة القاضي رولا الحسيني في جرم تحقير القضاء.

التدوينة منع هنيبعل القذافي من مغادرة لبنان لعام كامل ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



صنع الله يطالب التبو والطوارق بالإفراج عن العاملين بحقل الشرارة، ويرفض دفع فدية

,

طالب رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس مصطفى صنع لله، قبائل التبو والطوارق وجميع سكان مدينة أوباري بالإسراع في إطلاق سراح العاملين اللذين خطفا من حقل الشرارة السبت الماضي.

وأكد صنع الله في مؤتمر صحفي، على أن المؤسسة الوطنية للنفط لن تدفع فدية مالية لأي عمليات ابتزاز أو إغلاق أو خطف في المستقبل، مشيرا إلى أن المؤسسة النفط مؤسسة وطنية وتتعامل مع السكان المحليين لبناء برامج ناجحة في الإدارة العامة للأمن والسلامة في جميع مناطق ليبيا.

وقال صنع الله: “الحقيقة ما حدث أمر غريب وغير متوقع إطلاقا في الوقت الذي كنا نتوقع المعاملة الحسنة من المجتمعات المحلية وكل الليبيين”، موضحا أن السكان المحليين قدموا العون والمساعدة على مر الصناعة النفطية قبل 65 عاما، مشيرا إلى أنه كانت تحدث حوادث في الصحراء الشاسعة ضد عمال النفط ولكن السكان المحليين كانوا دائما في مساعدتهم.

واعتبر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، أن قطاع النفط الرابط الرئيسي للاقتصاد الوطني، مؤكدا أن العاملين بقطاع النفط يعملون في ظروف صعبة للغاية، معربا عن أسفه الشديد وتفاجئهم بهذا العمل غير المتوقع إطلاقا، حسب قوله.

وشدد مصطفى صنع لله، على أن سكان وقبائل منطقة أوباري ومناطق الجنوب عامة شركاء بالوطن جميعا وعلى دين واحد، داعيا إياهم إلى تحكيم العقل وإطلاق سراح العاملين بأسرع وقت ممكن لأن الوضع لا يحتمل، منوها إلى أن عمال النفط يستحقون كل التقدير والاحترام لا أن يتم خطفهم، وفق قوله.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، قد أعلنت عن اقتحام المحطة رقم 186 التابعة لحقل الشرارة النفطي صباح السبت الماضي من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية، واختطاف أربعة عاملين بالحقل أثناء الهجوم بينهم عامل روماني الجنسية، قبل أيطلقوا سراح اثنين من الليبيين.

وأكدت المؤسسة في بيان لها، إغلاق آبار النفط في المناطق المجاورة لحقل الشرارة وإجلاء جميع العمال الآخرين كإجراء احترازي، متوقعة بلوغ خسائر الإنتاج إلى 160 ألف برميل في اليوم.

ويعد حقل الشرارة النفطي من أكبر حقل في ليبيا ويمثل نحو ربع الإنتاج الوطني، ويصل معدل إنتاجه إلى حوالي 270 ألف برميل يوميا، وتدير المؤسسة الوطنية للنفط الحقل بالشراكة مع شركات “أكاكوس”، و”ريبسول”، و”توتال”، و”أو إم في”، و”شتات أويل”

التدوينة صنع الله يطالب التبو والطوارق بالإفراج عن العاملين بحقل الشرارة، ويرفض دفع فدية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



“لجنة حقوق الإنسان” تدين الاعتداء على طلبة الشهادة الثانوية بطرابلس

,

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن إدانتها واستنكارها الشديدين إزاء الممارسات “المشينة وغير القانونية” التي ارتكبت بحق عدد من الطلبة المتظاهرين أمس الأحد في طرابلس احتجاجا على الشهادة الثانوية.

وقالت اللجنة في بيان لها اليوم الإثنين، إنها “تتابع بقلق بالغ حادثة إطلاق النار العشوائي من قبل عناصر الفرقة الأولي التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، لتفريق طلبة الشهادة الثانوية المتظاهرين داخل جامعة طرابلس ظهر أمس الأحد احتجاجاً على بعض الأمور المتعلقة بالامتحانات، واعتقال 150 طالبا من المتظاهرين سلمين من قبل جهاز البحث الجنائي التابع لمديرية أمن طرابلس وتعذيبهم”.

وأضافت اللجنة، أنه على الرغم من “إطلاق سراح عدد منهم، إلا أن عددا منهم لا يزال معتقلا حتى الآن مما قد يعرقلهم عن مواصلة الامتحانات”، معتبرة ذلك مخالفة واضحة لما وعدت به وزارة التعليم من تسهيل إجراء الامتحانات للطلبة، مؤكدة أن إدراج أسماء الطلبة الذين تم احتجازهم وتصوريهم من قبل البحث الجنائي في منظومة أصحاب السوابق الجنائية أمرا خطيرا وجريمة ترتكب بحق هؤلاء الطلاب.

وأشارت اللجنة، إلى أن “ما قام به عناصر الأمن المكلفين بتأمين وحماية مقر إجراء الامتحانات الثانوية من قمع لحرية التعبير والرأي ومصادرة حق التظاهر السلمي للطلبة المحتجين أمر مرفوض شكلا ومضمونا، ويعد انتهاكا صارخ للإعلان الدستوري المؤقت وللعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية والاجتماعية وللإعلان العالمي لحقوق الإنسان”، وفقا لنص البيان.

وحملت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، وزير التعليم والبحث العلمي بحكومة الوفاق الوطني المسؤولية القانونية الكاملة اتجاه ما ارتكب بحق الطلبة المتظاهرين سلميا بجامعة طرابلس ظهر الأحد، وعدم ضمان أمن وسلامة الطلاب والطالبات من أي خروقات وتعديات عليهم وعلى سلامتهم.

وطالبت اللجنة في ختام بيانها، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني باتخاذ موقف واضح وصريح من هذه الواقعة المؤسفة التي ارتكبت بحق طلبة شهادة الثانوية بطرابلس وتشكيل لجنة تحقيق مع وزير التعليم والبحث العلمي ومحاسبته.

وقد أعلنت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، أمس الأحد، عن تشكيل لجنة لدراسة امتحان مادة اللغة الإنجليزية من كل جوانبه، والتي احتج بعض الطلبة بشأنه رغم أن الأسئلة كانت شاملة ومتنوعة في كل المقرر الدراسي وحسب المواصفات المعمول بها فنيا.

وكان عدد من الطلبة قد تظاهروا ظهر أمس الأحد في طرابلس عقب خروجهم من قاعات الامتحانات، احتجاجا على ما وصفوه بـ”صعوبة امتحان” مادة اللغة الإنجليزية لمرحلة الشهادة الثانوية الذي أجروه أمس.

وعقد وزير التعليم المفوض عثمان عبدالجليل”، مساء أمس الأحد، اجتماعاً طارئاً باللجنة التنفيذية العليا للامتحانات واللجنة المركزية للإشراف على سير الامتحانات بجامعة طرابلس، وذلك على خلفية احتجاج عدد من الطلبة بسبب ما وصفوه بـ”صعوبة أسئلة مادة اللغة الإنجليزية وعدم استكمالهم للمنهج المقرر”، حسب قولهم.

وطمأن عبدالجليل، جميع الطلبة الذين لم يستكملوا المنهج المقرر لمادة اللغة الإنجليزية بأن الوزارة ستكلف إدارة التفتيش التربوي والمكاتب التابعة لها بالمناطق بتحديد وحصر جميع المدارس التي لم تستكمل المقررات، مؤكدا أن الوزارة ستأخذ بنتائج وتقارير الحصر في عين الاعتبار عند رصد درجات الطلاب.

وقد انطلقت امتحانات مرحلة الشهادة الثانوية على مستوى ليبيا السبت والتي ستستمر إلى يوم 26 يوليو الجاري، وتجرى امتحانات الشهادة الثانوية لطلبة بلديات طرابلس الكبرى للعام الدراسي الحالي في قاعات الجامعات والكليات والمعاهد العليا، منعا لوقوع أي خروقات أو حالات غش كما حدث ذلك في امتحانات السنوات الماضية.

التدوينة “لجنة حقوق الإنسان” تدين الاعتداء على طلبة الشهادة الثانوية بطرابلس ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



ليبيا وتحديات بناء الدولة

,

عبد القادر أبوشناف/ صحفي ليبي

بناء الدولة مسألة من بين المسائل المهمة والملحة اليوم  في ليبيا، إذا مابحثنا عن الشروط أو الأسس الواجب توفرها لنجاح عملية البناء وبالأخص في بلادنا اليوم  يجب الوصول إلى توافق اجتماعي، متبوعا بنمو اقتصادي، واستقرار سياسي ،خصوصا وأننا نتمتع في مجتمعنا الليبي  بالخصوصية مما يجعل عملية تقليد الديمقراطية بمفهومها الحقيقي او بين قوسين (الغربي) لا تؤتي ثمارها،  فالتقليد الأعمى لهذه الثقافة دون التكيف الإيجابي مع المعطيات الثقافية في ليبيا يجعل  أو بالاحرى جعل من العمل الديمقراطي بوابة رئيسة لأكبر الأزمات، والصرعات الداخلية، الأمر الذي أنهك وأضعف المؤسسات وساهم في انقسامها واجهض مسار الحياة السياسية .

 

فبالعودة إلى الأربعة عقود ما قبل السنوات الثمان نجد أن منظومة النظام الأول تميزت بحكم من نوع خاص، حيث تم توظيف الجانب القلبي لضمان استمرار الحكم دون التوجه إلى بناء دولة بالمعنى الصحيح، دولة تكون فيها مؤسسات فعلية تمارس عملها السياسي، ومنذ سقوط رأس النظام وإلغاء منظومة حكمه المتميزة بالدكتاتورية، إلا أن عملية الانتقال إلى مرحلة البناء،  واجهت العديد من المعوقات على المستويين الداخلي والدولي .

 

بيئات متعددة تداخلت فيها العديد من التناقضات من حيث المصالح، والبرامج، والتوجهات، والآليات ،الأمر الذي أنتج تحديات جديدة تواجه من يقود الإرادة السياسية في هذا البلد الحديث العهد بالديمقراطية, و جعل من إدارة المرحلة الانتقالية في بلد غني يتسم بالصعوبة، وما يحدث اليوم على خشبة المسرح الليبي من تشظ سياسي وانفلات أمني يعكس التدخل الخارجي السلبي.

 

وفي ذات الوقت نجد في الجانب الآخر أن هناك الكثير من الشرفاء في المشهد اليوم يسعون  إلى إنتاج أو بناء دولة

فكيف يمكن بناء دولة ؟ دولة تكون عادلة بين مواطنيها ؟ مع ضمان  وجود حقوق المكونات الثقافية، وعدم تهميش أو إقصاء أي طرف، وتحقيق مبدأ الوطن للجميع وبالجميع.

 

ولنأتي على إجابة التساؤلات السابقة و نفسر مفهوم العدالة والذي يعني أن يأخذ كل إنسان استحقاقه حسب كفاءته وعمله وحقوقه لاحسب قبليته أو منطقته أو أو ..إلخ 

والحاصل لدى مجتمعنا اليوم هي المحاصصة

 هذا المفهوم المترسخ من النظام السابق والذي زاد ترسخا في السنوات الأخيرة نتيجة انهيار الثقة داخل النسيج الوطني واحتماء الأفراد بهويتهم القبلية أو الجهوية، وجاء هذا الانهيار هو أيضا نتيجة الشك وفقدان الثقة بعدالة الآخر وهيمنة الهويات الضيقة.

وهذا يعني انهيار وتعريف الإنسان كإنسان وتعريف الموطن كمواطن ،وتعريف الوطن كوطن وتعريف الشعب كشعب ,وهذا ارتداد حضاري ونكوص قيمي

 

إذاً المجتمع يكون في مرحلة انتقالية استثنائية ناتجة عن تفكك النسيج الوطني وانهيار الهوية الوطنية والإنسانية واستبدالها بأسيجة وأسوار وتعريفات وهويات أنانية ،لذا فإن المجتمع يسير في طريقين 

 

الطريق الأول

أن لا ننكر الواقع أو نتعالى عليه وكأنه غير موجود  

ولا نفترض إمكانية التعامل الوطني والإنساني دون هويات رغم عدم صفاء النوايا والنفوس ,وعجز الوعي ,وسوء السلوك السياسي, وسيادة ثقافة الهويات وسعي البعض لعسكر الدولة

 

ومن هنا يجب الاعتراف بهذا الواقع واحترامه كواقع شعبي وإيصال رسائل من أجل تعزيز الثقة لكافة المكونات من خلال حماية حصصها في السلطة والثروة والفرص والوظائف والخدمة والحقوق والحريات

مع منع تحول موازنة ومشاركة المكونات إلى محاصصة أحزاب نفعية انتهازية متغولة على الدولة، ونشر الوعي بين تلك المكونات حتى لا يتم استغلالها من قبل المنادين بالعسكرة  

 

الطريق الثاني 

هو النضال الثقافي والاجتماعي والتنموي والقيمي والسياسي ضد المسار الأول دون إسقاطه قبل مرحلة نضوج الجماهير له واقتناعها به

بمعنى يجب تأسيس تيارات وحركات و منظمات تحاول استعادة الهوية الوطنية والتعريف الإنساني وتعزيز مفهوم المواطنة، كما يجب نشوء نخبة وطليعة تحمل أحلام

استعادة الهوية الوطنية والإنسانية الكبرى للشعب

والتي ستفرض رأيها تدريجيا مع نضوج الجماهير.

 

الخلاصة من هذا الطرح نؤكد أن العدالة السياسية غير ممكنة دون العدالة الاجتماعية الشعبية فمادام الشعب غير عادل ويفرق بين أفراده فلن ننتج سلطة عادلة لا تفرق بين المواطنين حسب هوياتهم…. ولن نبني الدولة إلا إذا انتصرنا في معركة الوعي .

التدوينة ليبيا وتحديات بناء الدولة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



حزمة حلول أميركية للأزمة الليبية.. بينها انتخابات برلمانية

,

تتوالى القرارات المفاجئة في ليبيا في ظل حراك دولي للملمة شتات الأوضاع. فبعد أن تمكن اللواء المتقاعد خليفة حفتر من إقحام ملف النفط في المساومات السياسية بدعم إماراتي، أجبرت أطراف دولية فاعلة، فيما يبدو، على الانخراط في الملف، وعلى رأسها واشنطن، خاصة مع احتدام الخلاف الفرنسي– الإيطالي.

وبعد تراجع كبير للحديث عن الانتخابات في ليبيا في الآونة الأخيرة، أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، أمس الأحد، بشكل مفاجئ، عن تخصيص 66 مليون دينار ليبي لمفوضية الانتخابات.

 

وبحسب قرار السراج، الذي نشره مكتبه الإعلامي مساء أمس، فالملبغ المخصص جاء لــ”تشرع المفوضية العليا للانتخابات في التجهيز للانتخابات”، مشيرا إلى أن المبلغ المخصص تم حسمه من بنود أخرى بميزانية الحكومة لدعم العملية الانتخابية.

 

ويبدو أن القرار يعكس تحركات تجري في الكواليس باتجاه عودة المفاوضات السياسية.

 

ووفق مصدر مقرب من برلمان طبرق، فإن وفدا برلمانيا وصل إلى تونس مساء الأحد للقاء وفد آخر من حكومة الوفاق لمعالجة الخلافات المتعلقة بمؤسسة النفط، التي طفت إلى السطح مؤخرا إبان قرار حفتر السيطرة على موارد النفط في البلاد.

 

وقال المصدر، إن اللقاءات التي ستعقد في تونس ستكون تمهيدا لعودة مفاوضات معلنة مطلع الشهر المقبل، لافتا إلى أنها جاءت بعد محاولات حثيثة وضغوط كبيرة لدول كبرى من خلال البعثة الأممية التي عاد نشاطها في الآونة الأخيرة، سيما في طرابلس.

 

وأنهت الدبلوماسية الأميركية ستيفاني ت. ويليامز، نائبة رئيس البعثة الأممية لدى ليبيا، أمس، أول زيارة لها إلى طرابلس منذ توليها منصبها الجديد الأسبوع قبل الماضي، دامت ليومين، التقت خلالها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، ورئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري.

 

وبحسب المصدر، فإن وليامز تحمل معها حزمة من الحلول للوضع المتأزم في ليبيا رفقة ضوء أخضر لممارسة ضغوط على كل الأطراف الليبية من أجل سرعة اللقاء مجددا.

 

وكشف المصدر عن أن من بين ما تسرب، حتى الآن، من تلك الحلول “مناقشة إجراء انتخابات برلمانية دون الرئاسية في البلاد كحل يجمع كل الأطياف السياسية في منظومة الحكم المتنازع عليها”.

 

 

وقال: “وليامز ترى أن عراقيل بناء قاعدة دستورية لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية قد تطول، سيما وأن مشروع الدستور المطروح أمام البرلمان لا يزال عالقا بالعديد من المشاكل”، موضحا أن أحد أشكال الخروج من هذا الوضع الذهاب إلى انتخابات برلمانية فقط على أساس مشروع دستوري أجريت على أساسه انتخابات برلمانية لمرتين.

 

المصدر اعتبر أن “انتخاب برلمان جديد يوفر وجودا لكل الأطياف السياسية المتصارعة سيمكنها من الاتفاق على دستور دائم للبلاد وحلحلة المشاكل الأخرى، سيما المتعلقة بالمؤسسات السيادية، كالبنك المركزي ومؤسسات النفط والاستثمارات الخارجية”.

في المقابل، لفت المصدر إلى أن زيارة المبعوث الأممي، غسان سلامة، رفقة ويليامز، لشرق البلاد قريبا للقاء مسؤولين، من بينهم حفتر، ستوضح الرؤية بشأن منصب قائد الجيش والمؤسسة العسكرية، مشيرا إلى أن الوفدين وصلا إلى تونس دون أن يكون في أجندات اللقاءات المرتقبة بند يتعلق بالمؤسسة العسكرية.

 

ويرى المصدر أن زيارة ويليامز، التي يبدو أنها بدأت في توجيه البعثة الأممية إلى مسار جديد أكثر قوة، تدرك أن منصب حفتر هو المعرقل الأول للسير نحو أي توافق، كما أنها تدرك أنه يمتلك أوراقا، وبدا “أكثر شجاعة” مؤخرا في استثمارها لإرباك أي تقارب أو توافق من دونه.

ويرى المصدر أن “أهم تلك الأوراق ملف النفط الذي لا يزال تحت سيطرة قواته المدعومة في هذه المسألة من أبوظبي بشكل كبير”.

 

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية قد كشفت، في تقرير لها نشرته أول أمس، النقاب عن تورط قادة أبوظبي في “محادثات سرية” مع حفتر لتصدير النفط بشكل غير قانوني عبر شركات إماراتية.

 

التدوينة حزمة حلول أميركية للأزمة الليبية.. بينها انتخابات برلمانية ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



اليونيسيف تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات على النهر الصناعي

,

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفول (يونيسيف)، عن قلقها إزاء أعمال العدوان التي تستهدف منظومة جهاز النهر الصناعي في ليبيا في الأسابيع الأخيرة.

وأشارت المنظمة في بيان لها أمس الأحد، إلى أن النهر يعد أكبر مصدر للمياه في ليبيا، ويساهم بنسبة 60% من إمدادات المياه للأطفال والأسر في جميع أنحاء البلاد، وفق ما نشر مكتب منظمة اليونيسيف في ليبيا على صفحته في “فيسبوك”.

وشددت اليونيسيف، على أن الوصول إلى المياه هو حق أساسي من حقوق الإنسان والطفل، وهو أمر يجب أن يستمر في تحديد أولوياتها في ليبيا، مناشدة جميع أطراف الصراع في ليبيا لوقف الهجمات على مرافق المياه والهياكل الأساسية، على حد قولها.

وكان جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي، قد أعلن في السادس من الشهر الجاري عن اختطاف ثلاثة مهندسين فلبينيين وآخر كوري جنوبي من قبل مجموعة مسلحة اقتحمت صباح اليوم الجمعة موقع منظومة الحساونة بسهل الجفارة التابع للجهاز.

وفي اليوم التالي، قتلا شخصين واختطف اثنين آخرين، جراء هجوم مسلح على موقع مشروع النهر الصناعي بمدينة تازربو، من قبل مجموعة مسلح.

التدوينة اليونيسيف تعرب عن قلقها إزاء الاعتداءات على النهر الصناعي ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



“تعليم الوفاق” تشكل لجنة لدراسة امتحان اللغة الإنجليزية للشهادة الثانوية، وتطمئن الطلبة

,

أعلنت وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني، عن تشكيل لجنة لدراسة امتحان مادة اللغة الإنجليزية من كل جوانبه، والتي احتج بعض الطلبة بشأنه رغم أن الأسئلة كانت شاملة ومتنوعة في كل المقرر الدراسي وحسب المواصفات المعمول بها فنيا.

وطالبت الوزارة في بيان لها أمس الأحد، الطلبة بالالتزام التام بالنظام داخل قاعات الامتحانات كما هو منصوص عليه في اللوائح، مشيرة إلى أن للطلبة الحق في تقديم الشكاوي عبر الأطر الصحيحة لتكون النظرة إليها بموضوعية وشفافية، وأن القرار بشأنها مدروسا.

طمئنت الوزارة، الطلبة والطلبات الذين يجرون امتحاناتهم الآن في الجامعات بان الوزارة لا تدخر وسعا في أداء مسؤولياتها بكل تفان وإخلاص، وأن القطاع الطلابي هو أساس العملية التعليمية “نشد أزره، ونرعى قدراته، ونشجع طموحاته، ونوهن صعوباته ومشكلاته”.

وأكدت الوزارة، أن امتحانات الشهادة الثانوية تسير الآن سيرا حثيثا حسب الخطة المقررة لها، وفق المنهاج المعد سلفا منذ نحو ثلاثة أشهر، ويتضامن كل أجهزة الدولة وإدارات الوزارة ومنها إدارة التفتيش التربوي والتي من مهامها إعداد أسئلة الامتحانات وفق ضوابط تربوية ونفسية وعلمية.

وكان عدد من الطلبة قد تظاهروا ظهر أمس الأحد في طرابلس عقب خروجهم من قاعات الامتحانات، احتجاجا على ما وصفوه بـ”صعوبة امتحان” مادة اللغة الإنجليزية لمرحلة الشهادة الثانوية الذي أجروه أمس.

وعقد وزير التعليم المفوض عثمان عبدالجليل”، مساء أمس، اجتماعاً طارئاً باللجنة التنفيذية العليا للامتحانات واللجنة المركزية للإشراف على سير الامتحانات بجامعة طرابلس، وذلك على خلفية احتجاج عدد من الطلبة بسبب ما وصفوه بـ”صعوبة أسئلة مادة اللغة الإنجليزية وعدم استكمالهم للمنهج المقرر”، حسب قولهم.

وطمأن عبدالجليل، جميع الطلبة الذين لم يستكملوا المنهج المقرر لمادة اللغة الإنجليزية بأن الوزارة ستكلف إدارة التفتيش التربوي والمكاتب التابعة لها بالمناطق بتحديد وحصر جميع المدارس التي لم تستكمل المقررات، مؤكدا أن الوزارة ستأخذ بنتائج وتقارير الحصر في عين الاعتبار عند رصد درجات الطلاب.

وقد انطلقت امتحانات مرحلة الشهادة الثانوية على مستوى ليبيا السبت والتي ستستمر إلى يوم 26 يوليو الجاري، وتجرى امتحانات الشهادة الثانوية لطلبة بلديات طرابلس الكبرى للعام الدراسي الحالي في قاعات الجامعات والكليات والمعاهد العليا، منعا لوقوع أي خروقات أو حالات غش كما حدث ذلك في امتحانات السنوات الماضية.

التدوينة “تعليم الوفاق” تشكل لجنة لدراسة امتحان اللغة الإنجليزية للشهادة الثانوية، وتطمئن الطلبة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



وفاة 8 مهاجرين جراء اختناقهم بشاحنة شرق زوارة

,

لقي ثمانية مهاجرين غير قانونيين مصرعهم اختناقا في شاحنة نقل كبيرة شرق مدينة زوارة غرب ليبيا وأنقذ رجال الأمن في مديرية أمن المدينة نحو تسعين مهاجرا من جنسيات مختلفة كانوا بداخل الشاحنة بحسب بيان أصدرته مديرية أمن المدينة صباح الإثنين.

وأعلنت مديرية أمن مدينة زوارة الليبية في بيان رسمي أن فرقة أمنية تابعة لها عثرت صباح الإثنين على شاحنة وجد فيها ثمانية مهاجرين لقوا مصرهم اختناقا نتيجة لوجود عبوات بنزين بداخلها.

وقال حافظ معمر الناطق الرسمي باسم المديرية إن ستة أطفال من بين المهاجرين الثمانية مبينا أن الشاحنة المخصصة لنقل الأسماك واللحوم ليست معدة لنقل البشر ولا توجد فيها تهوية.

وأوضح معمر أن مهربي البشر استخدموا شاحنة لا تصلح للاستخدام في نقل البشر وتفتقر إلى ظروف التهوية الجيدة، وقال إن ذلك يعد جريمة بعيدة عن الإنسانية، مشيرا إلى أن هذه الطريقة ربما استخدمت للتمويه والتهرب من الأجهزة الأمنية التي تعمل على مكافحة الهجرة في المنطقة.

وأضاف حافظ معمر أن رجال الأمن أنقذوا نحو تسعين مهاجرا كانوا محتجزين في الشاحنة، مبينا أن تدخلهم السريع أنقذ حياة العشرات من المهاجرين.

وأضاف معمر أن المهاجرين الناجين نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج مبينا أنهم نقلوا بعد ذلك إلى موقع تابع لمديرية أمن زوارة حيث وفرت لهم مياه الشرب والوجبات الغذائية.

وقال إن فرق التحرى التابعة لمديرية الأمن تمكنت من معرفة هوية المتهمين بالمسؤولية عن الحادثة مؤكدا أن البحث جار عنهم للقبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

وشهد شهر فبراير من العام الماضي حادثة مشابهة حيث لقي ثلاثة عشر مهاجرا غير شرعي مصرعهم اختناقا في حاوية كانت منقولة على شاحنة تركها سائقها بعد أن انقلبت بالقرب من مدينة الخمس غرب البلاد  وذلك بعد أن صادف دورية لجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية.

التدوينة وفاة 8 مهاجرين جراء اختناقهم بشاحنة شرق زوارة ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



بلديات الشرق: الشرعية للمجالس المنتخبة ولن نسلّم إلا لهم

,

أكد أعضاء من المجالس البلديات المنتخبة بالمنطقة الشرقية، أن الشرعية للمجالس البلدية المنتخبة من الشعب، مشددين على أنهم “لن يسلموا المجالس البلدية الحالية إلا لأعضاء منتخبين من الشعب وفق ما نصت عليه اللوائح والقرارات والقوانين”.

وأعلن الأعضاء في بيانهم المشترك الذي صدر عقب اجتماعهم بمدينة طبرق أمس الأحد، رفضهم التام والقاطع لقرار مجلس وزراء الحكومة الموقتة الذي يحمل رقم (262) لسنة 2018 والذي ينصُّ على تكليف رؤساء المجالس البلدية بتسيير مهام البلديات التي انتهت ولايتها.

وأشار الأعضاء، إلى أن هذا القرار مخالف لأحكام القانون رقم (59) لسنة 2012 ولائحته التنفيذية، مجددين رفضهم الشديد لتكليف عمداء بلديات غير منتخبين لتسيير أمور البلديات وإبعاد المنتخبين الشرعيين عن الساحة.

يشار إلى أن الاجتماع حضره أعضاء المجالس البلدية بالمنطقة الشرقية المنتخبين من البلديات الممتدة من إمساعد إلى خليج السدرة ويزيد عددهم عن 50 عضوًا.

وكان الحاكم العسكري لمنطقة (درنة – بن جواد) عبدالرازق الناظوري التابع للواء المتقاعد خليفة حفتر، قد أقال منذ تعيينه في يونيو 2016 كافة عمداء وأعضاء المجالس البلديات بالمنطقة الشرقية وكلّف عمداء وأعضاء بدلا عنهم.

التدوينة بلديات الشرق: الشرعية للمجالس المنتخبة ولن نسلّم إلا لهم ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



حديث التقسيم في ليبيا

,

أسامة علي

 كثيراً ما تناولت أقلام المراقبين والمحللين للشأن في ليبيا سيناريو تقسيمها، مع عودة الحديث عنه إلى السطح في كل مرة، بناء على أطماع خارجية، لا سيما وهي البلد المليء بالثروات الطبيعية، وموقعه استراتيجي لأفريقيا وأوروبا، لكن كثيرين من هؤلاء لا يعلمون شيئا عن رغبات ليبية داخلية لا تزال كامنة، وإن طرحت رغباتها بخجل، تطالب بالتقسيم والانفصال، تحت عدة مسميات، أشهرها الطرح الفيدرالي.

كثيرة هي كتب الجغرافيا والتاريخ التي تحدثت عن الفتح الإسلامي لـ “ليبيا”، وجوانب أخرى من تاريخها، لكنها دراسات جاءت بعد أن تأطرت البلاد داخل الكتلة الجغرافية السياسية الحالية، فقبلها كانت البلاد معروفةً بحسب الأقاليم، ومختلفة في ولاءاتها وتبعياتها بين مركزي الاستقطاب الكبيرين في الغرب والشرق (إفريقية ووادي النيل)، وحتى إلى الجنوب أيضا، وأول وجود جغرافي لها مقارب لجغرافيتها الحالية كانت في عهد حكم القرمانليين بين عامي 1711 – 1835م، وأحيانا خلال حكم العثمانيين في دولتهم الثانية في ليبيا بين 1835 – 1911م. وإثر الغزو الإيطالي لليبيا، وجدت المكونات السكانية هذه الرقعة الجغرافية نفسها مجتمعةً حول هدف واحد، تمثل في مقاومة هذا الغازي، ليكون ذلك الدافع العامل الأول الذي جمعها، على الرغم من محاولات تقسيمها إلى أقاليم ثلاثة (فزان وطرابلس وبرقة) في أكثر من مناسبة. لكن ما بعد الحرب العالمية الثانية وجه ذلك الدافع الذي وحد البلاد زعاماتها إلى سعي سياسي حثيث، انتهي باستقلال البلاد عام 1951.

تلك مقدّمة تاريخية، أبرزت ميزات وقواسم مشتركة بين مكونات البلاد، لكن جانباً خفياً قد يكشف حقيقة أساسات الصراع المندلع منذ سنوات على كل الأصعدة، ويتمثل في عدم سعي الآباء المؤسسين للبلاد، قبيل استقلالها، إلى بنائه على عقد وطني، يتلوه عقد اجتماعي، يكون أساسا للتعايش بين مكونات البلاد، فحتى دستور البلاد المؤسس لليبيا الحديث عام 1951 لم يتوفر على مواد كافية تكفل تعايش أطيافها السكانية والقبلية، وما أشيع وقتها عن توصل القادة في عهد المملكة، بزعامة الملك إدريس السنوسي، إلى تعديل الدستور 1963، وإلغاء الفيدراليات الثلاث التي تكونت البلاد على أساسها لم يكن صحيحا، فالقرار صدر من مجلس النواب، على خلفية ضغوط مارستها دول أجنبية تستثمر في النفط الذي اكتشف في السنة نفسها، وكانت تواجه تلك الدول صعوبةً في التعامل مع ثلاث إدارات، ويتطلب عملها مخاطبة حكومة مركزية واحدة، قبلت بها الأقاليم الثلاثة، على أساس المحاصصة الجغرافية.

في تلك الآونة، كانت الهويات في أغلب بلاد العرب تحتضر، وتكاد تختفي على أساس المد القومي، بمفاهيمه ونظرياته الداعية إلى عروبة الأمة كاملة، ونالت ليبيا نصيبها وقت الانقلاب العسكري الذي قاده معمر القذافي عام 1969، وأجهز على ما تبقى من أملٍ كان يحدو بعضهم ممن تفطّنوا إلى أهمية مشروع وطني، ينتج عقدا اجتماعيا للتعايش في البلاد، برز على يد آخر رئيس وزراء حكومات عهد المملكة، عبد الحميد مازق، الذي حمل اسم “مشروع الشخصية الليبية”.

لم تستطع الفواعل الداخلية مقاومة المد القومي الذي اكتسب زخما كبيرا في عهد القذافي، وعهود الأنظمة السياسية الأخرى التي قادها عسكريون في أغلب البلاد العربية، لا سيما مع اشتعال المعركة ضد العدو الإسرائيلي، فطغت الشخصية العربية لشعوب المنطقة على كل الشخصيات والهويات الوطنية لهذه الشعوب.

وحيث إن الهوية القومية العربية كانت مشروعا معلقاً على آمال مستقبلية، كانت أقرب إلى المثال منه إلى الواقع، كتحقق الوحدة العربية الكاملة، كانت فواعل الأطياف الداخلية التي توصف عادة بالأقليات تتحفز للصعود وإعلاء الصوت، على الرغم من أن نظام القذافي كان يفرض هوية مزورة بقوة السلاح والترهيب، سعت إلى إلغاء تنوع البلاد واختلافها، أثبت عكسها الظهور السريع للأقليات الثقافية في البلاد، بعد أيام من بدء الثورة ضد نظامه عام 2011.

أسفر القناع عن وجه آخر لليبيا، وهو أنها بلاد تعج بالإثنيات، بل وبالمذاهب التي كانت خاملة سنوات، بل وأكثر، لقابليتها لاستقبال التيارات الفكرية من الخارج، فإلى جانب الأمازيغ والطوارق والتبو والمور، ظهرت مسمياتٌ أخرى، منها ليبيون ذوو أصول أوروبية ومالطية والكراغلة والكريتيون والزنوج والجرامنة. وبالإضافة إلى المذهب المالكي والتيار الصوفي عميق الجذور في البلاد، انفتحت البلاد على التيارات السلفية بكل أشكالها، وتم إحياء المذهب الإباضي مذهبا تاريخيا رسميا للأمازيغ، ونشطت حركات الإسلام السياسي، كالإخوان المسلمين وحزب التحرير الإسلامي وجماعة التبليغ، بل وطالب جهارا نهارا يهود من أصول ليبية بحقهم في العودة إلى بلادهم.

أدار قادة المراحل الانتقالية ما بعد عام 2011 البلاد بارتجال، ما فاقم مشكلة الاختلاف للتحول إلى صدامٍ، لم تخل منطقة في البلاد من أن تكون مسرحا له، ففي مرزق وأوباري وسبها والكفرة جنوب البلاد كانت الحرب قبليةً على أساس أحقية هذه الهوية أو تلك. وفي الغرب بين مصراته والزنتان حول أحقية كل منهما بالسيطرة على طرابلس وقيادة البلاد سياسيا وعسكريا. وفي الشرق بين أطياف مسلحة مكونة من الثوار ومسلحين إسلاميين ضد حكم العسكر الذي تزعمه اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي لعب على وتر الجهوية الفيدرالية بامتياز، ثم على أحقية الشرق في الانتفاع، قبل غيرهم، بموارد النفط الذي ينبع من تحت أراضيهم، ما جعل البلاد في حالة من الاضطراب الأمني، هي أشبه بالحرب الأهلية، تبعتها حالة التخبط الإداري والمركزية وضعف السلطة السياسية وهشاشتها. وبدلا من مناقشة البرامج السياسية والاقتصادية، تجزأت مكونات البلاد إلى اتجاهات تمتلك كل منها وسيلة إعلامية، تطرح من خلالها جهارا قضايا التعصب الديني والطائفي، وكأنها دولة طوائف.

بات جلياً أن أساس حل المشكل الليبي الانخراط في حواراتٍ مجتمعيةٍ موسعة، بعد أن ملّ الجميع سيلان الدماء والتشتت والتدخل الخارجي وسرقة الثروات، حوار يضم كل الأطياف والإثنيات والجهويات، للقبول بالآخر والخروج بعقد وطني، ثم اجتماعي، للتعايش، ويؤسّس عليه دستور البلاد، حتى لا يعاد سيناريو ليبيا إثر تأسيسها عام 1951م.

العربي الجديد

التدوينة حديث التقسيم في ليبيا ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.



الأحد، 15 يوليو 2018

الرئاسي يخصص أكثر من 66 مليون دينار لإجراء الانتخابات

,

قرر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، تخصيص مبلغ مالي قدره 66 مليون و120 ألف دينار لصالح المفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

وأشار المجلس في قراره الصادر اليوم الأحد، أن هذا المبلغ خصص للتجهيز لتنفيذ الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي ستجرى في ليبيا، وذلك خصما من بند المتفرقات وفقا للتشريعات النافذة.

وطالب المجلس الرئاسي في المادة الثانية من القرار، بالعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره، داعيا الجهات المعنية المختصة بتنفيذه، وفقا للقرار الذي نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني اليوم.

ومن المنتظر أن تشهد ليبيا نهاية العام الجاري إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، بدعوة من بعض الأطراف المحلية والدولية وبدعم من الأمم المتحدة، للخروج من الأزمة السياسية والانقسام المؤسسي الذي تشهده البلاد منذ سنوات.

وكان الفرقاء الليبيون قد اتفقوا خلال اجتماع باريس حول ليبيا، على تنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية بحلول الـ10 من ديسمبر المقبل، على أساس دستوري للجدول الزمني الذي حدده الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وبالتشاور مع حكومة الوفاق الوطني ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات الوطنية.

وقد احتضنت باريس في 29 مايو الماضي، اجتماعا حول ليبيا بمشاركة رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وقائد عملية الكرامة خليفة حفتر، أصدروا خلاله الإعلان السياسي الليبي الذي يتضمن ثمانية مبادئ لتسوية الأزمة الليبية بحضور ممثلي 20 دولة، إلى جانب المبعوث الأممي غسان سلامة.

التدوينة الرئاسي يخصص أكثر من 66 مليون دينار لإجراء الانتخابات ظهرت أولاً على ليبيا الخبر.